AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الصين تهزم أمريكا للمرة الثانية والسر في كورونا.. نجاح في محاصرة الموجة الثانية من الوباء وفشل ذريع لإدارة واشنطن.. أعداد مصابين مرعبة .. وعدم مبالاة من ترامب

الإثنين 22/يونيو/2020 - 02:40 م
كورونا يجتاح العالم
كورونا يجتاح العالم
Advertisements
محمد علي
- الصين تقهر كورونا مرة وراء أخرى.. فرضت إجراءات صارمة في بكين
- تصاعد كبير لحالات الفيروس في الولايات المتحدة.. والبرازيل في مقدمة دول الحالات اليومية
- دولة عربية ضمن قائمة الزيادات اليومية
- تحذيرات من منظمة الصحة العالمية من الخطر الوبائي
- إجراءات استباقية في أوروبا لمحاصرة موجة وبائية جديدة محتملة


شهد العالم أكبر زيادات يومية حتى الآن في حالات الإصابة بالفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) خلال الساعات الماضية، في حين تباطأت معدلات العدوى في الصين وكوريا الجنوبية، ما يشير إلى إحراز تقدم في القضاء على أحدث تفشي للمرض في موجته الثانية، وفق ما ذكرت صجف دولية.

وضربت الموجة الثانية من فيروس كورونا الصين خلال الشهر الجاري، وظهرت في العاصمة بكين، وهو ما اضطر السلطات إلى أخذ اجراءات مشددة واغلاق أكثر من 20 حيًا حول أكبر أسواق الجملة للخضروات واللحوم في العاصمة، بغية محاصرة المرض. 


ويقول محللون إن الموجة الثانية ربما تعود إلى الشهر الماضي.

ويشكك خبراء في أصل الظهور الجديد للمرض، لكن تشير النتائج الأولية إلى إنه لم يظهر في الصين هذه المرة، بل قدمًا محمولًا في البضائع من خارج الصين من أوروبا، وبخاصة في علب السلمون.



لكن ذلك لم بقطع به أحد ولم تعلن جهة رسمية بشكل مؤكد  أصل الظهور الثاني.

وأحرزت الصين من خلال اجراءاتها الاستباقية السريعة، تقدمًا واضحًا في احتواء الفيروس في بعض المناطق، خاصة تلك التي شهدت تفشي المرض في وقت مبكر، وهو ما جعل صحف ووسائل إعلام أمريكية تقول بأن الصين تحقق انتصارًا على المرض، وربما هي في طريقة للمرة الثانية على محاصرته. 

وأشارت الصحف الأمريكية، إلى إنه بينما تنجح الصين ومعها دول أخرى مثل كوريا الجنوبية ونيوزيلندا، وغيرهم، تفشل أمريكا التي يواصل فيها الوباء تفشيه،  فقد ارتفع عدد حالات الإصابة الجديدة بها، و على مستوى العالم في الأيام الأخيرة. 

فخلال الساعات الماضية، أقام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في غير مبالاة سياسية سوى بتحقيق حشد انتخابي له خلال انتخابات الرئاسة المقبلة في نوفمبر ، تجمعًا انتخابيًا في تولسا ، أوكلاهوما ، امتلئ بشكل كبير بالآلاف للإستماع إلى خطابه الانتخابي، وهو الامر الذي سبق وحذر منه الكثير من المسئولين الأمريكيين حتى مستشار ترامب الطبي المعني بالفيروس.


وارتفع في دول مثل  البرازيل والعراق والهند والولايات المتحدة، تحيث تتدافع المستشفيات للتأقلم.

أصيب حوالي 9 ملايين شخص بالفيروس، وتوفي أكثر من 468 ألف شخص ، وفقًا للأرقام التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز. 

ويقول الخبراء أن الأرقام الفعلية أعلى بكثير ، بالنظر إلى حدود الاختبار والحالات المفترضة غير المصحوبة بأعراض.

ويرى محللون في الولايات المتحدة ، أنه فيما يخص  العدوى فليس هناك ما قد يكون  "موجة ثانية"،  بل هناك استمرار للموجة الأولى من التفشي بعدد حالات الإصابة.


وتنخفض حالات الإصابة الجديدة في بعض أنحاء البلاد بينما ترتفع بشكل رئيسي في الجنوب والغرب والغرب الأوسط ، وتغرق المستشفيات في بعض المناطق.

قتل الفيروس حوالي 120،000 ألف شخص في جميع أنحاء البلاد، وحتى منتصف يونيو ، توفي أكثر من 45500 من السكان والموظفين بسبب تفشي المرض في دور رعاية المسنين وغيرها من مرافق الرعاية، وفقًا لإحصاء صادر عن وكالة أسوشيتد برس، ومثل ذلك حوالي 40 ٪ من إجمالي الوفيات.

وتم الإبلاغ عن أكثر من 30،000 حالة يومي الجمعة والسبت ، مع إجمالي اصابات هو الأعلى منذ 1 مايو.

في مدينة نيويورك ، وهي المنطقة الأكثر تضررًا حتى الآن ، فإن الجهود المبذولة لوقف انتشار الوباء من خلال تتبع الاتصال يعوقها إحجام بعض الأشخاص المصابين بالفيروس عن توفير المعلومات للمتتبعين.


ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن 35 ٪ فقط من سكان المدينة الذين ثبتت إصابتهم الإيجابية أو المفترضة انها إيجابية لـ COVID-19 في الأسبوعين الأولين من برنامج تتبع الاتصال أعطوا معلومات حول اتصالاتهم الوثيقة.

لكن د. تيد لونج ، رئيس فريق الاختبار والتتبع الجديد في مدينة نيويورك ، دافع عن البرنامج أمس الأحد وقال إن 69٪ من الأشخاص الذين أكملوا المقابلة يقدمون معلومات .


ومع ذلك ، ستصل المدينة إلى نقطة تحول اليوم الاثنين ، للمرة الأولى في ثلاثة أشهر ، مما يسمح لسكان نيويورك بتناول الطعام في الهواء الطلق في تخفيف للقيود. 

ويمكن للمتسوقين التبضع، والذهاب لصالونات الحلاقة و التصفيف.


وأمام هذا في أمريكا، تسعى دول أوروبية عدة إلى محاصرة الوباء، متخوفة من موجة وبائية ثانية، معتبرة أن الأهم لمحاصرة مثل هذه الموجة ومكافحة الموجة الحالية للقضاء عليها، هو زيادة الموارد المالية الصحية، والتوسع في تدريب الأطباء وتأهيلهم بشكل أفضل، وزيادة التوعية للناس بشكل أكبر، والاستمرار في دعم البحوث الطبية والكيميائية للتوصل لعقار للوباء العالمي.



وكتذكير بخطورة الوباء، أبلغت الفلبين عن أكثر من 30.000 إصابة و 1169 حالة وفاة ، من بين أعلى المعدلات في جنوب شرق آسيا ، وتكافح للمساعدة في إعادة عشرات الآلاف من الفلبينيين الذين فقدوا عملهم في جميع أنحاء العالم بسبب عمليات إغلاق الناتجة عن الفيروس  والانكماش الاقتصادي.

في العراق ، أدى الارتفاع المفاجئ في الإصابات إلى إجهاد مستشفياتها المجهدة ، التي دمرتها سنوات من الصراع وضعف البنية التحتية.

في وقت متأخر من يوم الأحد ، أعلنت منظمة الصحة العالمية عن أكبر زيادة في يوم واحد في حالات الإصابة بالفيروس من خلال إحصائها ، بأكثر من 183000 ألف حالة جديدة. 

وقالت وكالة الامم المتحدة للصحة ان البرازيل أبلغت  عن 54771 ألف حالة كأكبر الزيادات في يوم واحد، بينما جاءت الولايات المتحدة -التي لاتزال الأولى عالميًا في إجمالي الإصابات والوفيات-في المرتبة التالية 36617 ألف،  وأبلغت الهند عن أكثر من 15400.

ويقول الخبراء إن ارتفاع عدد الحالات يعكس عوامل متعددة بما في ذلك المزيد من الاختبارات وتوسع انتشار العدوى. 

وتم الإبلاغ عن أكثر من ثلثي الوفيات الجديدة في الأمريكتين.

ومع ذلك ، كانت هناك علامات على التقدم في شرق آسيا ، حيث أبلغت كوريا الجنوبية عن 17 حالة جديدة ، وهي المرة الأولى التي تنخفض فيها الزيادة اليومية إلى أقل من 20 في شهر تقريبًا.



وقد أبلغت البلاد عن 40 إلى 50 حالة جديدة في اليوم في الأسابيع القليلة الماضية ، وسط زيادة النشاط العام ، وتخفيف القيود والمحافظة على التباعد الاجتماعي، وقلة عدد الحالات الداخلي، مقابل  زيادة في الحالات "المستوردة" ، أي الحالات القادمة من خارج كوريا  الجنوبية.

أدى ارتفاع عدد هذه الحالات القادمة من جنوب آسيا إلى وقف منح تأشيرات جديدة للمسافرين من باكستان وبنغلاديش.

في مكان آخر في آسيا، كانت زيادة بكين بأرقام فردية للمرة الأولى في ثمانية أيام. وأبلغت عن تسع حالات فقط.

حتى في نيوزيلندا، التي قالت في وقت سابق إنها قضت على انتقال الفيروس محليًا ، تم الإبلاغ عن حالتين جديدتين يوم الاثنين بين مصابين قادمين من الهند وباكستان. 

ويبلغ  عدد سكان نيوزيلندا 5 ملايين نسمة ولديها الآن تسع حالات نشطة بعدما  لم يكن لديها أي حالة على الإطلاق في وقت سابق من هذا الشهر، لكن المحصلة أنها من الدول التي حاصرت المرض، وفي سبيلها للقضاء عليه تمامًا.
Advertisements
AdvertisementS