AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

المساهمة في قطاعي الصحة والتعليم.. الإفتاء توضح أفضل الصدقات الجارية للميت

الإثنين 22/يونيو/2020 - 11:27 ص
دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية
Advertisements
يارا زكريا
أفضل الصدقات على الميت، سؤال أجاب عنه الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

وقال « وسام» في فيديو مسجل له، إن أفضل الصدقات على الميت هي المساهمة في المنظومة العلاجية أو التعليمية أو حيث يجد الإنسان قلبه.

وتابع أمين الفتوى بدار الإفتاء أن كل أمور الصدقة يصل ثوابها إلى الميت - إن شاء الله تعالى-. 

أفضل الصدقات للمتوفى: 

أوضح الشيخ عمرو الورداني، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن أفضل صدقة يقدمها الوالد لوالده المتوفي، أن يساعد في تعليم إنسان، لأنها تجمع الصدقة والخير والعلم النافع.

وأضاف الورداني خلال خدمة البث المباشر عبر الصفحة الرسمية للدار: ورد في ذلك حديث أبي هريرة يقول النبي - صلى الله عليه وسلم-: «إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له».

وتابع عمرو الورداني: في الحديث فضل الولد الصالح حيث إنه مِن عمل والده إذا أحسن تربيته، ففيه الحث على تربية الأولاد الصالحين؛ فهم الذين ينفعون والديهم في الآخرة، ومِن نفعهم أنهم يدعون لهم.


أفضل الصدقات الجارية: 

أفاد الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية،  أن كل عمل صالح يؤديه الحي ويهب مثل ثوابه للمتوفي، يصله -بإذن الله-.

وأضاف "شلبي" خلال إجابته عن سؤال مضمونه " ما هي أفضل الصدقات  الجارية عن المتوفى؟ "، أن أشكال الصدقة كثيرة وجميعها يتقبلها الله، فمنها التبرع للمستشفيات ومعاهد الأورام ودور الأيتام وغيرها من مخارج الصدقات التي أمرنا بها الله تعالى في الكتاب والسنة.

وأشار أمين الفتوى إلي أشكال أخرى للصدقة، كأن يساعد المسلم أرملة فقيرة أو طالب علم غير قادر.


هل يجوز إخراج الصدقة بأكثر من نية ؟

وأكد شلبي أنه يجوز ازدواج النية فى إخراج الصدقة، لافتًا إلى أن جميع العبادات تذهب خالصة لوجه الله ، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم:- "إنما الأعمال بالنيات".

وواصل «شلبي» خلال البث المباشر على صفحة دار الإفتاء للرد على أسئلة المواطنين ردا على سؤال سيدة «ما حكم إخراج الصدقة بأكثر من نية؟»، أنه يجوز لمُخرج الصدقة أن يجمع فى نيته بين خيرى الدنيا والآخرة، كأن يخرجها للفقراء إرضاء لله تعالى ثم لما يريد أن يتحقق له.

وأكمل أمين الفتوى أن الله تعالى يتقبل كل العبادات، وعلى المسلم أن يخرج صدقته ويفوض أمر الثواب لله.


هل الصدقة تغني عن الزكاة؟  

نبه الشيخ أحمد وسام، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء، أن مصارف الزكاة حددها الشارع الحكيم في القرآن الكريم في قوله -تعالى-:" إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ".

وأضاف  وسام، في فيديو بثته دار الإفتاء على صفحتها الرسمية على فيسبوك، ردًا على سؤال: "هل يمكن دفع أموال الزكاة في بناء مستشفى أو أسقف لبيوت الفقراء أو بناء مدرسة أو علاج مرضى؟"، أن بناء المستشفى يعد من الصدقة الجارية ولا يصح الدفع إليه من أموال الزكاة، مشيرًا إلى أن بناء بيوت الفقراء والمدارس وعلاج المرضى ، يختلف عن بناء المستشفيات لأنها من مصارف الزكاة .

وأوضح أمين لجنة الفتوى أن الفرق بين بناء المستشفى وبناء المدارس أن الأخيرة تعد في سبيل الله لنش العلم والدين، بينما المستشفيات تعد من المصالح العامة التي ينفق فيها كصدقة جارية.

Advertisements
AdvertisementS