AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

عمال مصر في ذكرى ثورة 30 يونيو: صنعت اقتصادا قويا أسهم فى رفع الأجور وتوسيع برامج الحماية الاجتماعية

الجمعة 26/يونيو/2020 - 12:10 م
صدى البلد
Advertisements
محمد غالي
اكد الإتحاد العام لنقابات عمال مصر ونقاباته العامة أن ثورة 30 يونيه المجيدة أنقذت مصر من جماعة الإخوان الإرهابية التي حاولت خطف البلاد إلى المجهول ،وتحويلها مرتعا للجماعات المتطرفة بعد "أخونة كل المؤسسات"،وهو ما كان سينعكس سلبا على الصناعة والإقتصاد ،وبالتالي على حقوق العمال ،كما حدث في بلدان أخرى.

وأكد الإتحاد العام لنقابات عمال مصرونقاباته العامة وإتحاداته المحلية ، في بيان له اليوم الجمعة  بمناسبة الذكرى السابعة  لثورة  30 يونيه 2013 ، التي تحل يوم الثلاثاء القادم، أنه في الوقت الذي يجدد فيه الثقة في القيادة السياسية والجيش والشرطة في معاركهم من أجل التنمية ،ومواجهة الإرهاب ،لابد وأن يعرف عمال مصر الشرفاء الذين كانوا ولا يزالوا السند الحقيقي للدولة في كل الأزمات ،أن ثورة يونيه صنعت اقتصادا مصريا قويا بكل المقاييس وعلى مختلف الأصعدة بدليل إنه الاقتصاد الوحيد فى العالم الذى صمد أمام جائحة كورونا، والتى أثرت سلبا على كل الاقتصادات، وأدت إلى تراجع النمو العالمى بالسالب لـ5.5% ،فى حين أن تقديرات نمو الاقتصاد المصرى تتراوح بين 3% إلى 4% بالإيجاب، وهو بذلك الأعلى فى العالم بعد أن كان ثالثا بعد الصين والهند واللتان تأثر اقتصادهما بشكل كبير بجائحة كورونا.

ولفت بيان الإتحاد العام إلى أن مصر قبل 30 يونيو 2013 فيما يخص الأجور فى عام 2011 كانت 84 مليار، والآن 335 مليار، وفيما يخص الدعم كان 100 مليار والآن أصبح 328 مليار جنيه، بالموازنة العامة للدولة كانت لا تتعدى التريليون، والأن تجاوزت الـ2.2 تريليون، وفيما يخض المشروعات الاستثمارية لم تتجاوز الـ100 مليار، واليوم تجاوزت 300 مليار، وهذه الأرقام خير دليل على ما كانت عليه مصر وما أصبحت عليه الآن،ناهيك عن برامج الحماية الإجتماعية لخدمة الفئات الأكثر تضررا من الأزمات التي يمر بها العالم ،وبالتالي مصر .

وقال البيان أن ثورة 30 يونيه أعطت لقيادات الإتحاد العام ونوابه في مجلس النواب ،ورؤساء نقاباته العامة ،وإتحاداته المحلية ،بل ولجانه النقابية في كافة المواقع الإنتاجية حقهم في الحديث بحرية كاملة ودون مضايقات ،عن مطالب العمال،واخرها مواقفهم من العمال المصريين الذين تم إحتجازهم من قبل الميليشيات الإرهابية في ليبيا 

وجرى تصعيد القضية دوليا وتقديم بلاغ إلى منظمة العمل الدولية بجنيف،وإستدعت كافة المنظمات العربية والأفريقية ـوالدولية للتضامن مع مصر ،كما قدمت كل  الدعم المالي والمعنوي للعمالة غير المنتظمة لمواجهة تداعيات كورونا.و كانت معاركهم  للدفاع عن  العلاوات الخمس  للملايين من أصحاب المعاشات،حتى حصلوا عليها.

وثمن"الإتحاد" توجيهات الرئيس السيسي في انهائها بعد صراع في المحاكم استمر قرابة عشر سنوات..وكذلك عرض وجهة نظر الإتحاد العام ونقاباته في قانون قطاع الأعمال العام ،ورفض المواد التي تقلص تمثيل العمال في مجالس الإدارات ، وأن "الإتحاد" سوف يتخذ كافه الإجراءات القانونية حيال تلك التعديلات التي تلغي مكتسبات العمال وتقلص دور الحركه النقابية،مسجلا رفضه  توجيهات الشركات في تقليص دور القيادات النقابية في الشركات من مما سيكون له أثر سيء علي الإنتاج والصراعات داخل الوسط العمالي .

كما سعى ممثلي العمال من "الإتحاد العام" في البرلمان للضغط من أجل إصدار قانون العمل ،ومواقفهم الايجابية  بمطالبتهم  تعديل شروط المعاش المبكر بقانون التأمينات الاجتماعية الجديد، رقم 148 لسنة 2019، وذلك للتجاوز عن نسبة الـ50% من أجر أو دخل التسوية حتى يحصل الموظف على معاشه كاملا حال خروجه من الوظيفة مبكرا قبل سن المعاش القانوني

كما دعا مجلس إدارة الإتحاد العام لنقابات عمال مصر المنعقد  يوم الثلاثاء الماضي إلى حماية العمال في حال دمج بعض الشركات في كافة القطاعات ، مؤكدا على رفضه لعملية الدمج حيث ثبت فشلها في قطاعات كثيرة.

ورصد البيان الصادر اليوم الجمعة أبرز القرارات والمواقف الصادرة عن مجلس إدارة الإتحاد العام لنقابات عمال مصر يوم الثلاثاء الماضي ،وخطته المستقبلية خاصة فيما يخص تفعيل و تطوير الإتحادات المحلية في المحافظات،وكذلك استعراض كافة الإجراءات والتحركات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التى تقوم بها الدولة على المستويين المحلى والخارجى من أجل حماية مقدرات الوطن وأمنه واستقراره، معلنا عن دعم الملايين من عمال مصر في جميع مواقع العمل والإنتاج بالمحافظات للثوابت التي جاءت في الموقف المصري الذي أعلنه الرئيس السيسي  تجاه الأزمة الليبية، ومنها أنه : "لا لحكومة المليشيات الإرهابية، ولا للتدخل الخارجي في شئون ليبيا،وتقديم  الدعم الكامل للشرعية ممثله في الجيش الوطني ومجلس النواب، ووحدة الشعب والارض، وبناء المؤسسات الليبية، وتوجيه رسالة تحذيرية من على أرض الواقع للميليشيات الإرهابية ومن يدعمها بأن الجيش المصري قوي وقادر على الحفاظ على الأمن القومي المصري والعربي ،وأنه جاهز  للتدخل بمقتضي الشرعية الدولية دفاعا عن أمننا القومي ".

واكد البيان أن مجلس إدارة الاتحاد العام لنقابات عمال مصر يجدد دعم للقيادة السيباسية برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي  بالتمسك بحقوق مصر فى مياه النيل ،مشددا على الوقوف خلف الدولة المصرية، ودعم تحركاتها السياسية للتوصل إلى حل عادل ومتوازن فى قضية سد النهضة الاثيوبى وذلك من خلال التواصل مع منظمة الوحدة النقابية الأفريقية والمنظمات الإقليمية والدولية الأخرى التى تحرص على حماية حقوق العمال ودورهم فى التنمية المستدامة.

وأكد الإتحاد العام ونقاباته العامة وإتحاداته المحلية –الممثلين لما يقرب من 30 مليون عامل - على إستمراهم في الدفاع عن قضايا ومطالب العمال بإعتبارهم  المحامي الشرعي لهم لتوصيل أصواتهم إلى صناع القرار ،وكذلك الإستمرار في دعم ومساندة الدولة المصرية في معاركها وقرارتها التي من شأنها حماية الأمن القومي في الداخل والخارج .
Advertisements
AdvertisementS