AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ثأرا لـ سليماني .. إيران تصدر أمرا باعتقال ترامب

الإثنين 29/يونيو/2020 - 01:42 م
ترامب
ترامب
Advertisements
على صالح
أفادت تقارير إعلامية اليوم الاثنين، بأن إيران حددت 36 شخصا متورطين في اغتيال قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني وستسعى لاعتقالهم عبر قنوات الإنتربول. 

واكدت التقارير أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتصدر قائمة المشتبه بهم .


وكانت طائرة امريكية دون طيار قد استهدفت ركبا لـ سليماني في 3 يناير الماضي اثناء زيارة له الى العراق بصاروخ موجه ما اسفر عنه تصفيته وعدد من الاشخاص الاخرين 

ومنذ ذلك الحين بدأت ايران حربا ضد الولايات المتحدة بمحاولات لاستهداف قواعدها على الاراضي العراقية بصواريخ موجهة وهو الامر الذي نتج عنه ان شهدت منطقة الشرق الاوسط اضطرابا وفوضى، طالت نيرانه ايضا طائرة ركاب اوكرانية اسقطتها الصواريخ الايرانية اثناء تحليقها
 
وأفادت النيابة الايرانية اليوم الإثنين أنها أصدرت مذكرة اعتقال وطلبت من الإنتربول المساعدة في اعتقال الرئيس الامريكي دونالد ترامب وعشرات آخرين يعتقدون موجهة اليهم اتهامات ياغتيال قاسم سليماني في غارة بطائرة دون طيار في بغداد.

وبينما لا يواجه ترامب خطر الاعتقال، تؤجج الاجراءات الايرانية المستفزة التوتر بين إيران والولايات المتحدة والذي بدأ منذ أن سحب ترامب من جانب واحد أمريكا من اتفاق طهران النووي مع القوى العالمية.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن علي القاسمير، ممثل الادعاء بطهران قال إن ترامب وأكثر من 30 آخرين تتهمهم إيران بالضلوع في هجوم 3 يناير الذي أسفر عن مقتل الجنرال قاسم سليماني في بغداد ويواجهون "اتهامات بالقتل والإرهاب".

ولم يحدد القسيمر أي شخص آخر غير ترامب ، لكنه أكد أن إيران ستواصل ملاحقته القضائية حتى بعد انتهاء فترة رئاسته.

ولم يستجب الإنتربول، ومقره ليون، فرنسا، على الفور لطلب ايران.

كما نُقل عن القاسمير قوله إن إيران طلبت إصدار "إنذار أحمر" لترامب وآخرين، وهو ما يمثل أعلى طلب اعتقال صادر عن الإنتربول.

وتنتهي السلطات المحلية في نهاية الأمر بالاعتقالات نيابة عن الدولة التي تطلبها، ولا يمكن للإشعارات أن تجبر الدول على اعتقال أو تسليم المشتبه بهم، ولكنها يمكن أن تضع قادة الحكومة على الفور وتحد من سفر المشتبه بهم.

وبعد تلقي الطلب، عقد الإنتربول اجتماعا وناقش ما إذا كان سيشارك الاتهامات والاجراء من قبل ايران بشأن ترامب مع الدول الأعضاء أم لا. 
وليس لدى الإنتربول أي شرط لجعل أي من الإشعارات علنية، على الرغم من نشر البعض على موقعها الإلكتروني.

ومن غير المحتمل أن يوافق الإنتربول على طلب إيران حيث إن توجيهها للإشعارات يمنعها من "القيام بأي تدخل أو أنشطة ذات طبيعة سياسية".

وقتلت الولايات المتحدة سليماني، وآخرين في غارة يناير بالقرب من مطار بغداد الدولي، وجاء ذلك بعد شهور من الحوادث التي أثارت توترات بين البلدين وشهدت إيران في النهاية انتقاما بضربة صاروخية باليستية استهدفت القوات الأمريكية في العراق.
Advertisements
AdvertisementS