AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أرضية من المرمر وساعة تحسب الأعوام.. مقتنيات فريدة كانت في قصر البارون

الإثنين 29/يونيو/2020 - 03:55 م
قصر البارون إمبان
قصر البارون إمبان
Advertisements
أماني إبراهيم
قصر ضخم يقع على مساحة 12.5 ألف متر، بنى بطريقة مميزة على أرض مصرية بمنطقة «مصر الجديدة»، كانها قطعة تاريخية من بلاد الغرب، إنه قصر  «البارون إمبان» الذي تم افتتاحه اليوم.

فكرة بناء القصر ترجع إلى مالكه المليونير البلجيكي البارون ادوارد إمبان، وتولى تصميمه وأشرف على تنفيذه المهندس البلجيكي أدريه برشلو الذي اعتاد بناء المنازل على الطراز البلجيكي.

البحث عن فكرة مميزة وطراز يجذب عين كل من يراه، وجاءت فكرته بتصميم قصرا أسطوريا لا تغيب الشمس عنه أو عن حجراته، واستلهم فكرته الأساسية من معبد أنكور وات في كمبوديا، ومعابد أوريسا الهندوسية، والتي تقع في ولاية بالساحل الشمالي الشرقي للهند، على مساحة قدرها 155 كم.

تتزين شرفات القصر الخارجية بتماثيل أفيال، مع الاعتماد على استخدام العاج في تزيين القصر، وتتخذ النوافذ نفس الشكل المعتاد في التراث الهندي، ويعد مساحة القصر من الداخل صغيرة، فهو مكون من طابقين و7 حجرات، والطابق العلوي مخصص لحجرات النوم.

الاهتمام بكل مساحة صغيرة في القصر وتصميمها بأجود الخامات كان هدف البارون الذي أراد قصرا «لم يرى له مثيل في العالم»، فأرضيات القصر صنعت من الرخام والمرمر الأصلي المعروف أيضا باسم الألباستر المستورد من الخارج، وتم تصميمه على طراز هندي وكمبودي ممزوج بالزخارف العربية.

يضم القصر العديد من التماثيل والتحف نادرة الصنع، ومنها تماثيل بلاتين وذهب، فضلا عن وجود قطعة نادرة جدا وهي ساعة أثرية وضح الوقت بالدقائق والساعات والأيام والشهور والسنين مع توضيح تغييرات أوجه القمر ودرجات الحرارة، ويقال أنه لا يوجد منها إلا قطعة واحدة في قصر باكنجهام في بريطانيا فقط.
Advertisements
AdvertisementS