AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

وقت أذكار الصباح .. الكثيرون لا يعرفون متى يبدأ وينتهي ؟

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 06:01 ص
وقت أذكار الصباح
وقت أذكار الصباح .. الكثيرون لا يعرفون متى يبدأ وينتهي ؟
Advertisements
أمل فوزي
وقت أذكار الصباح أو ما يعرف دعاء الصباح متى يبدأ ومتى ينتهي؟، وهل حقًا يبدأ مع شروق الشمس وينتهي بغروبها كما يظن البعض، لعله من الأمور التي يبحث عنها الكثيرون ، الذين أدركوا فضل الحرص والمداومة على أذكار الصباح واستفتاح يومهم بترديد دعاء الصباح، وعرفوا تأثير هذه الأذكار السحري ، وما يمكن أن يفتح لهم من أبواب للخير الوفير ودون عناء، وحتى يتحقق هذا كان ينبغي معرفة وقت أذكار الصباح وأفضل وقت دعاء الصباح ، الذي يُستحب ترديده فيه، وآخر وقت يفوت بعده غنائم تلك الأذكار والأدعية المأثورة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، والتي حرص وداوم وحث عليها.


وقت أذكار الصباح
وقت دعاء الصباح أو وقت أذكار الصباح فعنه اختلف العلماء في أفضل أوقات أذكار وأدعية الصباح وذهبوا في ذلك إلى عدّة أقوال، فمنهم من يرى أنّ دعاء في الصباح أو أذكار الصباح لها وقتًا خاصًّا، ومنهم من وسّع وقت أذكار الصّباح والمساء، وفيما يأتي بيان آراء العلماء في ذلك: ذهب فريق من العلماء إلى أنّ وقت دعاء الصباح أو أذكار الصّباح هو ما بين الفجر وشروق الشمس؛ فيبدأ وقت دعاء الصباح وأذكار الصّباح من بعد صلاة الفجر، ويمتدّ إلى وقت شروق الشّمس، فمن ردّد أذكار الصّباح بعد ذلك الوقت استحقّ الأجر عليها ولكنّه يكون قد فوّت أفضل أوقاتها .

وذهب فريق آخر من العلماء إلى أنّ وقت دعاء الصباح أو أذكار الصباح هو من الفجر إلى انتهاء وقت الضحى، ولكن وقت الذّكر والدّعاء المستحبّ لأدعية الصّباح كما ورد في قول الفريق الأوّل، ولكن إن ردّد المسلم أذكار الصّباح بعد شروق الشمس إلى الضحى أو أنّه أخّر وقتها فإنّه يثاب على ذلك.

أفضل وقت أذكار الصباح والمساء
 أفضل وقت أذكار الصباح والمساء لمعرفته ينبغي أولًا العلم بأنه يبدأ وقت الصباح من نصف الليل إلى الزوال، وأفضل وقت لترديد أذكار الصباح هو بعد صلاة الصبح حتّى طلوع الشمس، فيما يبدأ وقت المساء من زوال الشمس حتّى نهاية النصف الأول من الليل، أما عن أفضل وقت لترديد أذكار المساء هو مِن بعد صلاة العصر حتّى غروب الشمس. 

هل يجوز قراءة أذكار الصباح قبل صلاة الفجر
هل يجوز قراءة أذكار الصباح قبل صلاة الفجر ، لمعرفة إجابة هذا السؤال ينبغي معرفة متى يبدأ وقت الصباح، وما إذا كان يبدأ قبل الفجر أم بعده، فقد ورد أن وقت الصباح يبدأ من نصف الليل وينتهي في الزوال، وبناءً عليه فإنه يجوز قراءة أذكار الصباح قبل الفجر ، وخلال تلك الفترة من منتصف الليل حتى الزوال ، إلا أن أفضل وقت لترديد أذكار الصباح هو بعد صلاة الفجر حتى الشروق أي طلوع الشمس.

هل يجوز قراءة أذكار الصباح بعد الشروق
هل يجوز قراءة أذكار الصباح بعد الشروق ، فإن كنا قد ذكرنا سابقًا أنه يجوز قراءة أذكار الصباح قبل صلاة الفجر، لأن وقت الصباح يبدأ من منتصف الليل، وأن أفضل وقت يكون من بعدها حتى شروق الشمس، فإنه لابد من الانتباه إلى أن وقت الصباح ينتهي في الزوال، والذي يعني وَقْت تكون فيه الشَّمسُ في كَبِد السَّماء، ويقال:"الظُهْر"، أي أنه يجوز قراءة أذكار الصباح بعد شروق الشمس وحتى أذان الظهر.

فضل المحافظة على أذكار الصباح والمساء
فضل المحافظة على أذكار الصباح والمساء ففيه ورد أنَّ المواظبة على أذكار الصباح والمساء من الأعمال التي يُحبّها اللهُ لقوله عز في علاه: «وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا»، وقد وصَّى النبيّ -عليه الصلاة والسلام- بذلك، لأنّ الأذكار تربط المسلم بربّه، وتُعلِّق قلبَه به، وتُحصِّنه من الشياطين والشرور المختلفة، إلى جانبِ حلول البركة في الصحّة، والمال، والأولاد. حماية المسلم من شرّ ما خلق من الإنس والجن، وتقرّبه من المولى ليغفر ذنوبه، ويمحو سيئاته، ويزيد حسناته، ينور بصيرته؛ لذلك هناك الكثير من الأذكار التي يستطيع المسلم مناجاة ربه بها. 

أمور مستحبة عند ترديد الأذكار
 1- يُستحبّ على الذاكر أن يردد الأذكار بتأنٍ وتعقُّل، وفهمها لينشرح صدره، وليذوق حلاوةَ الإيمان؛ لذلك لا يليق التسرع في قولها دون استحضار للقلب.
2- من السُّنة أن يقولَها بصوتٍ منخفض، بحيث يسمع نفسه فقط، ولا يرفع بصوته بها في حضرة الناس فيزعجهم، فقد الله تعالى: «ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ». 
3- عدم رفع اليدين، لأنه لم يرد في السُّنة ما يدلّ على ذلك، ولأنّ رفع اليدين غير مُستحبّ في أذكار الثناء والحمد. 
4- يُستحبّ أن يأتي بها منفردًا، حيثُ إنه لم يشرعْ ذكرها مع الجماعة في المسجد.

أذكار الصباح والمساء
• أصبَحنا على فطرةِ الإسلامِ وكلمةِ الإخلاصِ ودينِ نبيِّنا محمَّدٍ -صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ- وملَّةِ أبينا إبراهيمَ -صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ- حنيفًا مسلمًا وما أنا منَ المشرِكينَ.
• اللهمّ أنت ربي لا إله إلّا أنت خلقتني وأنا عبدُك وأنا على عهدِك ووعدِك ما استطعتُ أعوذ بك من شرّ ما صنعتُ أبوءُ لَكَ بنعمتكَ عَلَيَّ وأبوء بذنبي وفاغفر لي فإنّه لا يغفرُ الذنوب إلّا أنت.
• اللَّهمَّ فاطرَ السَّماواتِ والأرضِ عالِمَ الغيبِ والشَّهادةِ ربَّ كلِّ شيءٍ ومليكَهُ ومالِكَهُ أشهدُ أن لا إلهَ إلَّا أنتَ أعوذُ بكَ من شرِّ نفسي ومن شرِّ الشَّيطانِ وشركِهِ وأن أقترفَ على نفسي سوءًا أو أجرَّهُ إلى مسلمٍ.
• أصبحنا وأصبحَ الملكُ لله والحمدُ لله لا إله إلّا الله وحده لا شريك له له المُلك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير، رَبِّ أسألُك خير ما في هذا اليومِ وخَيرَ ما بعدَه، وأعوذ بك من شرِّ ما في هذا اليوم وشَرِّ ما بعدهُ، رَبِّ أعوذ بك من الكسل وسوءِ الكِبَرِ، رَبِّ أعوذ بكَ من عذابٍ في النارِ وعذابٍ في القبر.
• اللهمّ إنّي أسألك العافيةَ في الدُنيا والآخرة، اللهمّ إنّي أسألك العفوَ والعافيةَ في ديني ودُنياي وأهلي ومالي، اللهمّ استر عوراتي وآمن رَوْعَاتي، اللهمّ احفظني مِن بين يَدَيَّ ومِن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي، وأعوذُ بعظمتِك أن أُغتاَل مِن تحتي.
• أَصبَحْنا على فِطرةِ الإسلامِ، وكَلِمةِ الإخلاصِ، ودِينِ نَبيِّنا محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ومِلَّةِ أبِينا إبراهيمَ، حَنيفًا مُسلِمًا، وما كان مِنَ المُشرِكينَ.
• اللَّهُمَّ إنِّي أصبَحتُ أنِّي أُشهِدُك، وأُشهِدُ حَمَلةَ عَرشِكَ، ومَلائِكَتَك، وجميعَ خَلقِكَ: بأنَّك أنتَ اللهُ لا إلهَ إلَّا أنتَ، وَحْدَك لا شريكَ لكَ، وأنَّ مُحمَّدًا عبدُكَ ورسولُكَ (أربع مرات).
• اللهمَّ إني أسألُك علمًا نافعًا ورزقًا طيبًا وعملًا متقبلًا.
• سبحان الله العظيم وبحمده؛ مئة مرّة.
• سُبْحَانَ اللهِ وبِحَمْدِهِ (مئة مرة أو أكثر).
• حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ۖ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ(سبع مرات).
• اللهمَّ بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموتُ وإليك النُّشورُ.
• رضيتُ باللهِ ربًّا وبالإسلامِ دينًا وبمحمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم نبيًّا.
• لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريك له له المُلكُ وله الحمدُ وهو على كلِّ شيءٍ قديرٌ.
• بسمِ اللَّهِ الَّذي لا يضرُّ معَ اسمِهِ شيءٌ ، في الأرضِ ، ولا في السَّماءِ ، وَهوَ السَّميعُ العليمُ (ثلاث مرات).
• سُبْحَان الله عَدَدَ خَلْقِهِ، سبحان الله رِضَا نفسه، سبحان الله زِنَةَ عَرْشِهِ، سبحان الله مِدَادَ كلماته ثلاث مرّات.


Advertisements
AdvertisementS