AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ليس عند الذكر فقط .. على جمعة: الله يتجلي لعباده عند أداء هذه العبادة

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 12:28 م
الدكتور على جمعة،
الدكتور على جمعة، عضو هيئة كبار العلماء
Advertisements
يارا زكريا
قال الدكتور على جمعة، مفتي الجمهورية السابق، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن الله - سبحانه وتعالى- لا يتجلي لعباده عندما يذكرونه بالتسبيح والحمد والثناء وما يشبه ذلك فقط، وإنما عند تلاوة القرآن أيضًا، وهذا مما لا يعرفه الكثيرون.

وأشار « جمعة» عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك» إلى قول الإمام على بن أبى طالب -رضى الله عنه- : « ان الله تعالى يتجلى للذاكرين عند الذكر وتلاوة القرآن، ولا يرونه لأنه أعز من أن يرى وأظهر من أن يخفى، فتفردوا بالله -عز وجل- واستأنسوا بذكره».




وأوصى عضو هيئة كبار العلماء، في وقت سابق، بكثرة الإستغفار لمن يعاني قلة الرزق، وبترديد: "لا حول ولا قوة إلا بالله" لمن سمع أمرا يكره، وبالإكثار من قول: " الحمد لله" عندما يرى الإنسان نعمة من ربه.

وأوضح « جمعة» عبر منشور له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك» أن كثرة الإستغفار سبب للرزق، وأن لا حول ولا قوة إلا بالله فضائلها عظيمة وهي كنز من كنوز الجنة، وأن الإكثار من حمد الله مستحب عند تجدد النعم.

ولفت عضو هيئة كبار العلماء إلى قول نصر بن زياد: « كنت عند جعفر بن محمد، فأتاه سفيان بن سعيد الثوري، فقال: يا ابن رسول الله، حدثني قال: يا سفيان، إذا استبطأت الرزق، فأكثر من "الاستغفار"، وإذا ورد عليك أمر تكرهه، فأكثر من "لا حول ولا قوة إلا بالله"، وإذا أنعم الله عليك، فأكثر من "الحمد لله"».


وكان الدكتور على جمعة، قد نبه سابقًا  إلى أن  أساس العلاقة بين العبد وربه الرضا والتسليم، مؤكدًا: " بهما يستقم كل شيء".

وأضاف « جمعة» في منشور له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك»، أن أساس العلاقة التي بينك وبين اخوانك الكرم القائم على الحب، لافتًا: " الحب عطاء من غير حساب وانتظار شيء".

وأكمل أن أساس العلاقة التي بين العبد والخلق الرحمة، مستشهدًا بقوله - صلى الله عليه وسلم-: «الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُمْ الرَّحْمَنُ ارْحَمُوا مَنْ فِي الْأَرْضِ يَرْحَمْكُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ»، وقوله - عليه الصلاة والسلام- أيضًا: «وخالِقِ الناسَ بخُلُقٍ حسنٍ». 

ولفت إلى أن أساس العلاقة التي بينك وبين نفسك تظهر في قوله - صلى الله عليه وسلم-: « وأتبِعِ السيئةَ الحسنةَ تَمْحُهَا»، مبينًا: " القضية واضحة، اظبط نفسك، وتذكر المنن، وانظر دائمًا إلى أن جميع الخلق أفضل منك".


وبين الدكتور على جمعة أن الإكثار من الشكر مستحب خاصة عند تجدد النعمة، لافتًا: أن هناك مواضع يندب فيها الشكر كالطعام والشراب والملبس. 

وأفاد « جمعة» في منشور له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن الشرع الحنيف حث في الكتاب العزيز وفي سنة رسوله العظيم على شكر الناس.

وأبان عضو هيئة كبار العلماء أن الحرص على شكر الناس خلق له آثار جليلة في وحدة المجتمع المسلم، وحسن المعاملة هي ثمرة التقوى والإيمان، قال -سبحانه وتعالى-: «أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ» [لقمان:14].

Advertisements
AdvertisementS