AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

اغتيال هاشالو هونديسا.. أغانيه السياسية تهدد عرش ابي أحمد.. صور

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 04:10 م
المغني الإثيوبي
المغني الإثيوبي
Advertisements
محمد علي
بين ليلة وضحاها انقلبت الأمور في إثيوبيا رأسًا على عقب، وخرج الناس في مظاهرات كبيرة ، احتجاجًا على مقتل فنانهم المحبوب هونديسا بأيدي غامضة، مطالبين بمعرفة الفاعلين والمتورطين.

واندلعت مظاهرات عارمة في إثيوبيا بعد مقتل موسيقي معروف، ذو شعبية جماهيرية واسعة، عقب سنوات من معارضة السلطات، وفق ما  صحف بريطانية.

ولم يكن فقيد الجماهير إلا المغني الشاب "هاشالو هونديسا" المعروف بأغانيه السياسية المعارضة للحكومة، وهو كما يقول متابعوه "موسيقي دومًا ما حرك المظاهرات في إثيوبيا".

ولأجل الرجل خرج المتظاهرون وسقط الضحايا، فوفق تقارير صحفية، ذكر أطباء إن المظاهرات العارمة أدت إلى مقتل شخصين من بلدة واحدة.


وخلال الساعات الماضية، خرجت المظاهرات الغاضبة، التي واجهتها الشرطة بالغاز والطلقات النارية .

وقال أحد المسعفين  لبي بي سي ، في بلدة شيرو الشرقية إن شخصين قتلا بالرصاص خلال الاحتجاجات، وفي بلدة أخرى تدعى "أداما"،  أصيب شخص واحترقت مباني حكومية وتم إغلاق الإنترنت في أجزاء من البلاد مع انتشار الاحتجاجات في ولاية أوروميا.

وقبيل مقتله، قال الموسيقي  البالغ من العمر 34 عاما إنه تلقى تهديدات بالقتل.

وحاليًا، تحقق الشرطة  في عملية القتل التي وقعت في ضواحي العاصمة أديس أبابا.

وركزت أغاني هونديسا على حقوق مجموعة أورومو العرقية، ومع الوقت تحولت أغانيه إلى فتيل مشتعل في وقت الغضب والاحتجاج، لدرجة أنها جعلت الكثيرين يخرجون في موجة الاحتجاجات السابقة ويسقطوا رئيس الوزراء السابق.

وفي استكمالٍ لواجبهم نحو الراحل  لم يكتفي المتظاهرون بالاحتجاجات ، بل توجه الآلاف منهم إلى المستشفى التي نقل إليها الشاب فور مقتله، ومنها خرجوا وراء  جثة المغني لمثواه الأخير، حسبما أفادت شبكة بي بي سي.

ويقول محبو هاشالو هونديسا، إنه كان صوت جيله الذي احتج على عقود من القمع من قبل الأنظمة الإثيوبية.


ووفقًا للتقارير، فلم يكن  هاشالو مجرد مغني وفنان، كان رمزًا لشعب أورومو الذين يعاني من التهميش السياسي والاقتصادي في ظل الأنظمة الإثيوبية المتتالية.

في إحدى أشهر أغانيه ، غنى: "لا تنتظر مساعدة أحد من الخارج ، فهو حلم لن يتحقق. انهض وقاوم ، اركب  حصانك وحارب، قريبًا من القصر".

وسجن الموسيقار الاثيوبى القتيل لمدة خمس سنوات عندما كان عمره 17 عامًا لمشاركته في الاحتجاجات.


وفر الكثيرون مثله إلى المنفى خوفًا من الاضطهاد لكنه بقي في البلاد وشجع الشباب على النضال.

ونقل جثمان هاشالو إلى مسقط رأسه ، أمبو ، على بعد حوالي 100 كيلومتر غربي العاصمة ، لكن المتظاهرين أصروا على دفنه في أديس أبابا.

وعبر رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد عن تعازيه لمقتل المغني، وقال في تغريدة على تويتر  : أن إثيوبيا "فقدت حياة مهمة اليوم"،  ووصف المغني بأنه كان  "عظيما".

تأتي وفاة الموسيقار والاحتجاجات مع تزايد التوترات السياسية بعد التأجيل لوقت غير محدد للانتخابات ، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والتي كان من المقرر إجراؤها في أغسطس.

اغتيال هاشالو هونديسا.. أغانيه السياسية تهدد عرش ابي أحمد.. صور
اغتيال هاشالو هونديسا.. أغانيه السياسية تهدد عرش ابي أحمد.. صور
اغتيال هاشالو هونديسا.. أغانيه السياسية تهدد عرش ابي أحمد.. صور
اغتيال هاشالو هونديسا.. أغانيه السياسية تهدد عرش ابي أحمد.. صور
اغتيال هاشالو هونديسا.. أغانيه السياسية تهدد عرش ابي أحمد.. صور
Advertisements
AdvertisementS