AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

التفاصيل الكاملة لأول جلسة استماع حول مقتل فلويد.. وتهديد قاس ٍللقاضي

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 10:00 ص
المتهمون الأربعة
المتهمون الأربعة بقتل فلويد
Advertisements
محمد علي
مثل ضابط شرطة مينيابوليس السابق المتهم بقتل المواطن الأمريكي الأسود جورج فلويد والضباط الثلاثة الآخرين المتهمين بالمساعدة والتحريض في قتل المجني عليه، أمام محكمة المدينة خلال الساعات الماضية في جلسة استماع قبل الشروع في المحاكمة الفعلية، وفق ما ذكرت شبكة سي إن إن الإخبارية.

وعن بعد عبر تقنية الفيديو ، ومرتديا زي برتقالي وقناع، ظهر المتهم الأول الذي قتل فلويد بالضغط على رقبته "ديريك شوفين" في المحكمة، متهمًا بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثانية ، وإنهاء حياة فلويد في 25 مايو.

ومثل كذلك  الثلاث الآخرين: جيه ألكسندر كوينج و تو ثاو و توماس لين ، وكل منهم متهم بالمساعدة والتحريض على القتل من الدرجة الثانية.

تركزت معظم جلسة الاستماع على التعليقات العامة التي تم إجراؤها حول التحقيق الجنائي من قبل المسؤولين الحكوميين منذ اعتقال الضباط الأربعة السابقين ، والذي يقول محامو الدفاع إنه يمكن أن يمنعهم من إجراء محاكمة عادلة.

انتقد روبرت بول ، محامي المتهم ثاو ، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، وحاكم ولاية مينيسوتا تيم فالز ، والمدعي العام للولاية ومسؤولي مدينة مينيابوليس، بسبب تصريحاتهم العلنية حول التحقيق الجنائي الجاري ، زاعمًا أن الدعاية من قبل المسؤولين الحكوميين كانت ضارة  وضد موكله.

قدم بول أيضًا ادعاء ضد الفريق القانوني لعائلة فلويد ، مشيرًا إلى أنهم سربوا معلومات إلى الصحافة تم إبلاغهم بها بشكل خاص من قبل مكتب المدعي العام في مينيسوتا.


وردا على ذلك، نفى بنجامين كرومب ، محامي عائلة فلويد ، مزاعم بول  حول تسريب معلومات لوسائل الإعلام.

وقال كرومب "لا أعتقد أن أي شخص في فريقنا القانوني سرب أي معلومات" ، لكنه دافع عن الكشف العلني عن التفاصيل في القضية التي سعت إليها وسائل الإعلام وغيرها.

وأضاف  كرومب "حقيقة الأمر هي أن هناك الكثير من المعلومات التي تم الكشف عنها في هذه القضية، ومن المهم أن يكون الجميع شفافًا خلالها. لأنك إذا لم تكن شفافًا فلن تكون هناك مساءلة ، وبالتالي لن تكون هناك ثقة.. وفي النهاية ، أنا آسف أن أقولها، ولكن  يفقد السود حياتهم ، والجميع يحاول اللعب بالوسائل الفنية القانونية . لا ، لا يمكننا قبول ذلك".


وقال القاضي بيتر كاهيل في الجلسة  إنه لا يريد أن يدلي المحامون أو المسؤولون بتعليقات حول الأسس الموضوعية للقضية ، أو الأدلة المحتملة ، أو  معطيات الاتهام بالذنب والجرم أو البراءة في العلن ، على الرغم من أنه لم يصدر أمرًا رسميًا بذلك.


أطلق  القاضي تحذيرًا صارمًا ، قال فيه أن أي تصريحات عامة أخرى غير مناسبة حول القضية يمكن أن تؤدي إلى تغيير مكان المحاكمة  إلى مكان آخر غير مينيابوليس.

وذكر كاهيل "إنه يستهدف يوم 11 سبتمبر لعقد جلسة استماع أخرى و 8 مارس 2021 لبدء المحاكمة".

وتم تحديد الكفالة الخاصة بالمتهم الأول بالقتل ديريك شوفين بمبلغ 1.25 مليون دولار أو مليون دولار في ظل ظروف معينة ، في حين تم تحديد الكفالة لكوينج وتاو ولان بمبلغ مليون دولار لكل منهم أو 750.000 دولار في ظل ظروف معينة.

 ولا يزال ديريك شوفين ، 44 عامًا ، وثاو ، 34 عامًا ، رهن الاحتجاز ، وتم الإفراج عن لين ، 37 عامًا ، وكوينج ، 26 عامًا ، بضمان مشروط.

وتأتي جلسة الاستماع بعد أكثر من شهر على مقتل فلويد أثناء احتجازه لدى الشرطة في مينيابوليس. 

وقام شوفين بتثبيت فلويد على الأرض وضغط  بركبته على رقبة فلويد لمدة ثماني دقائق تقريبًا، كان يصيح ويستنجد خلالها  فلويد  بكلمة "لا أستطيع التنفس"، ورغم ذلك  لم يخفف الضابط الضغط من على الرجل. 

ساعد لين وكوينج في تقييد فلويد ، بينما وقف ثاو في مكان قريب.

وخلصت عمليات التشريح التي أجراها مكتب الطب الشرعي  في مقاطعة هينيبين وتشريح الجثة المستقل الذي أطلقته  العائلة إلى أن وفاة فلويد كانت جريمة قتل.

وأثار قتل الشرطة  لفلويد، الذي تم تصويره في مقطع فيديو من المارة -الذين حاولوا إثناء الشرطة  وتشوفين عن جريمته دون جدوى- ، احتجاجات عالمية ضد العنصرية ووحشية الشرطة كجزء من حركة "الحياة السوداء" أو "حياة السود  مهمة"، ويقول حوالي ثلثي الأمريكيين أنهم يؤيدون الاحتجاجات.

Advertisements
AdvertisementS