AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هل نحن مؤاخذون على رمي بقايا الطعام في سلة المهملات ؟

الخميس 23/يوليه/2020 - 02:49 م
صدى البلد
Advertisements
إيمان طلعت
قال الدكتور مجدى عاشور، المستشار العلمى لمفتى الجمهورية، إنه يبنغي لمن تبقي منه فضلات طعام أن يحافظ عليه او يستفيد منها بدلًا من رميها فإن فى ذلك شكرًا للنعمة.

وأجاب "عاشور" على ذلك فى السؤال الذى ورد اليه خلال لقائه بـ"دقيقة فقهية" مضمونة:- هل نحن مؤاخذون على رمى بقايا الطعام كبعض كسرة الخبز أو حبات الأرز الى أخره فى سلة المهملات؟ وما الذى يجب علينا فعله تجاه الاكل الزائد؟".

وأضاف، أننا مطالبون بالمحافظة على الطعام وحتى وإن تبقى منه فضلات فيجب علينا أن نهديه أو نتصدق به لمن يأكلها إنسان كان أو حيوان حيث امرنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بذلك فقال «مَنْ كَانَ مَعَهُ فَضْلُ ظَهْرٍ، فَلْيَعُدْ بِهِ عَلَى مَنْ لَا ظَهْرَ لَهُ، وَمَنْ كَانَ لَهُ فَضْلٌ مِنْ زَادٍ، فَلْيَعُدْ بِهِ عَلَى مَنْ لَا زَادَ لَهُ».

وأشار الى أنه ورد فى بعض الأحاديث الأمر بإكرام الخبز حيث يقول الإمام المناوى "وإكرامه بما مر وألا يوطى ولا يمتهن بنحو القائه فى قاذورة أو مزبلة او ينظر اليه بعين الاحتقار" ويجوز لمن لم يجد أن يأخذ هذه الفضلات التخلص منها فى مكان النفايات او غيرها. 

حكم الأكل على جرائد بها آيات من القرآن الكريم، وإلقاءها في المخلفات؟ .. سؤال أجاب عنه الشيخ محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، وذلك خلال لقائه بالبث المباشر لصفحة دار الإفتاء المذاعة عبر موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك. 

وأوضح وسام، قائلًا: "إن هذا الأمر ينبغي الحذر منه، لكون هذه الآيات والأحاديث محترمة، وعلى المسلم أن يكون معظم لحرمات الله سبحانه وتعالى وآياته"، منوهًا إلى أن الله سبحانه وتعالى غفر لإنسان رفع ورقه فيها اسمه ونظفها وحفظها، فكان هذا سبب أن غفر الله له.

حكم رمي ورق الجرائد المتضمن آيات قرآنية في القمامة بعد استخدامه
قال الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن كثيرا من الناس يستخدمون أوراق الصحف في أغراض مثل التنظيف وفرشها لوضع الطعام عليها، وما نحوه من الأمور التي لا تصح إذا تضمنت هذه الصفحات للجرائد بعضًا من الآيات القرآنية.

وأوضح «وسام» عبر البث المباشر بالصفحة الرسمية لدار الإفتاء بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، في إجابته عن سؤال: «ما حكم استخدام أوراق الجرائد بها آيات قرآنية، وفرشها للأكل عليها ، ثم وضعها في القمامة؟ »، أنه طالما رأى الشخص وعلم بوجود آيات قرآنية بأوراق الجرائد فعليه أن يقتطع الآيات من الصحيفة ، ثم يستخدمها بعد ذلك كيفما شاء.

وأكد أنه لا يجوز رمي الأوراق التي تحتوي على اسم الجلالة، أو آية من كتاب الله، أو حديث من أحاديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أو ما له تعلق بالدين في سلة المهملات، لما في ذلك من امتهانها، والواجب على المسلم أن يحفظ ما في يده مما يتضمن اسم الله عز وجل، أو ما له تعلق بالدين، حتى يدفنه في مكان محترم، أو يحرقه.

وأضاف أن هذا أمر عمت به البلوى أن ورق الجرائد يكون فيه ذكر لله تعالى ورسوله وبعض آيات قرآنية فبعد أن يقرأه الإنسان يضعه فى مكان لا يهان فيه يكون أفضل، وعامة الناس لا تقصد إهانة ذكر الله ولكن نصون دائما اسم الله والآيات القرآنية الموجودة فيه عن الامتهان.

حكم تناول الطعام على ورق الجرائد
قال الشيخ محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إنه إذا تيقن المرء أو غلب على ظنه أن اسم الله تعالى أو آيات من القرآن الكريم أو الحديث النبوي مكتوبة على أوراق الجرائد والصحف -وهو أمر لا تخلو منه الجرائد غالبًا- فلا يجوز له أن يأكل عليها، لما في ذلك من الإهانة الواضحة لها.

وأضاف "وسام"، خلال لقائه ببرنامج «فتاوى الناس» فى إجابته عن سؤال «ما حكم الطعام على ورق الجرائد، أو استخدامها فى أغراض أخرى؟»، أن الجرائد لا تخلو من اسم من أسماء الله تعالى، وأسماء الله تعالى يجب احترامها وتحرُم إهانتها، ولهذا لا يجوز الأكل على الجريدة، ولا تعريضها للأوساخ والقاذورات، أو رميها مع القمامة، بل يجب حفظ الجريدة في مكان محترم، أو حرقها في مكان نظيف.
Advertisements
AdvertisementS