AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

صدور ترجمة كتاب "مدن مستقبلية: العمارة والمخيلة" لپول دوبراشتيك

السبت 25/يوليه/2020 - 03:00 م
صدى البلد
Advertisements
جمال الشرقاوي
أصدر مشروع "كلمة" للترجمة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي ترجمة كتاب "مدن مستقبليّة: العمارة والمخيّلة"، لمؤلفه البريطاني پول دوبراشتيك، وقد نقله إلى اللغة العربية تحسين الخطيب، وراجعه الدكتور أحمد خريس.

نشر الكتاب في أصله الإنجليزي، عن دار "ريآكشن" البريطانية في شهر فبراير سنة 2019، ويسعى إلى استقصاء الكيفيّة التي يتداخل فيها الواقعي والمُتخيَّل، لا سيّما في العصر الرّقْمي، ويشتبكان معًا: كيف يمكنهما أن يشقّا الطريق أمام ظهور إمكانات ثرّية، بالنّسبة إلى الكيفيّة التي نفكّر فيها بالمستقبل؟ وبما أنّ أغلب التفكير الحاليّ، المُنصبِّ على المدن المستقبليّة، هو تفكير عمليّ، في طبيعته، يستند على التنبّؤات القائمة على العِلم؛ فلا بُدّ، لكي تُفهَم هذه الكيفيّة، على وجه التّحديد، أن نكون قادرين على الجمع بين الرؤى المتعلّقة بالمدن المستقبليّة، منذ القديم وحتى وقتنا الرّاهن، في جميع أشكالها الكثيرة والمتعدّدة؛ في الأدب والفنون والصور المعماريّة المتخيّلة والسينما وألعاب الڤيديو.

والهدف الرئيس لهذا الكتاب هو تأصيل وجود هذه المدن المتخيّلة في الممارسة المعماريّة، موضحًا كيف يمكن أن تُوجَد صلات كثيرة بين الاثنين، مبيّنًا كيف أنّ الصور المستقبليّة، بصرف النظر عن الصورة العجائبيّة التي قد تبدو عليها، هي صور عن اللحظة الراهنة حقًّا؛ وهي طريقة لتغيير التفكير السائد، والممارسة السائدة، لكي تُطلَق في مسار، أو مسارات مختلفة.

وينظّم الكتاب تمثيلات المدن المستقبلية في ثلاثة حقول موضوعاتيّة مختلفة؛ المدن غير المستقرّة (المغمورة بالماء، والعائمة فوق سطح الماء، والطافية في الهواء)، والمدن العموديّة (ناطحات السّحاب، والمدن المشيّدة تحت سطح الأرض)، والمدن المدمّرة (كالأطلال والموادّ المهملة المُستنقذَة)، حيث تقدّم كل واحدة منها طائفةً من الأمثلة التي تمتّ بصلة إلى المعضلات الحقيقيّة التي تواجه المعماريّين والمتخصّصين في تخطيط المدن في الوقت الراهن.

ويسعي الكتاب، في صميمه، إلى الكشف عن الطرائق الجوهريّة التي تؤثّر فيها المخيّلة على الكيفيّة التي نفكّر فيها عبر العوالم المستقبليّة المدينيّة، وعلى الكيفيّة التي ترتبط بها هذه الطرائق (ويمكن لها أن ترتبط) من خلالها مع الكيفيّة التي تُصمّم بها المدن ويُعاش فيها اليوم. وهذا يعني العمل على أن يعود المتخيَّل إلى الاتصال بما هو واقعيّ؛ أو، بالأحرى، العمل على إظهار مدى تجسُّد المتخيَّل في الواقعيّ.

ويخلص المؤلف، في بحثه، إلى أنّ الحياة، في المدن المتسقبليّة، لن تكون أكثر ثراء وغنىً، إلّا بربط مزيد من الأشياء في هذه المدن، بعضها مع بعض. فلا وجود لمدينة متخيّلة دون وجود مدينة حقيقيّة؛ إنّهما مترابطتان بالفعل، فما يمكن تخيُّله موجود فعليًّا في الحقيقة، سواء في الماضي أو الحاضر.

مؤلف الكتاب، بول دوبراشتيك، باحث وكاتب بريطاني، يدرّس بكليّة العمارة بلندن. متخصص بفنون العمارة والثقافة البصريّة التي سادت الحقبة الڤكتوريّة. نُشرت بحوثة على نطاق واسع في المجلات والدوريّات المحكمة المعنيّة بهذه المواضيع. صدر له: "المدينة الميّتة: الأطلال المَدينيّة ومشهد التّلف والانحلال" (2017)، و "الحديد والزخرفة والعمارة في بريطانيا الڤكتوريّة" (2014). كما شارك في تحرير كتاب: "الدّالة والفنتازيا: العمارة الحديديّة في القرن التاسع عشر الطويل".

أما المترجم، تحسين الخطيب، فهو مترجم أردني، صدر له، مؤخرًا، ضمن مشروع "كلمة للترجمة":  "أدب أمريكا اللاتينيّة الحديث" (2019)، و"حدود المادّة: الكيمياء والتعدين والتنوير" (2019)، و"المجرّة: رسم خريطة الكون" (2018).
Advertisements
AdvertisementS