AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ما وقت ومكان رمي الجمرات الثلاث أثناء الحج؟ الإفتاء تجيب

الجمعة 31/يوليه/2020 - 11:31 م
مكان الجمرات في الحج
مكان الجمرات في الحج
Advertisements
محمد صبري عبد الرحيم
رمي الجمرات في منى من واجبات الحج، وقد دل على ذلك الوجوب السنة والإجماع، ورمي الجمرات في الحج: وهو قذف مواضع معينة بالحصى، والرمي الواجب لكل جمرة «أي موضع الرمي» هو سبع حصيات بالإجماع أيضًا.


قالت دار الإفتاء المصرية، إن رمي الجمار: وهو قذف مواضع معينة بالحصى، والرمي الواجب لكل جمرة «أي موضع الرمي» هو سبع حصيات بالإجماع أيضًا، وأيام الرمي أربعة: يوم النحر العاشر من ذي الحجة، وثلاثة أيام بعده وتسمى «أيام التشريق».

وأوضحت «الإفتاء» في إجابتها عن سؤال: «ما هي أماكن رمي الجمرات الثلاث ووقته؟»، أن الجمرات الثلاث هي الصغرى القريبة من مسجد الخيف، ثم الوسطى وهي التي تليها وعلى مقربة منها، ثم العقبة وهي الأخيرة.

وأضافت أنه ينبغي على الحاج أن يرمي هذه الجمرات في كل من يومي ثاني وثالث أيام العيد كل واحدة بسبع حصيات كما فعل حين رمى جمرة العقبة في يوم العيد، منوهة بأن وقت رمي هذه الجمرات يبدأ من الزوال -الظهر- إلى الغروب، وبعد الغروب أيضًا، ولكن الأفضل عقب الزوال لموافقة فعل الرسول -صلى الله عليه وسلم- متى كان هذا ميسورًا دون حرج.

وتابعت: أجاز الرميَ قبل الظهر الإمامان عطاء وطاوس وغيرهما من الفقهاء، فيما أجاز الإمام الرافعي من الشافعية رمي هذه الجمرات من الفجر، وهذا كله موافق لإحدى الروايات عن الإمام أبي حنيفة.

أخطاء رمي الجمرات

الأول: يظن بعض الناس أنه لا يصح الرمي إلا إذا كانت الحصى من مزدلفة، ولهذا تجدهم يتعبون كثيرًا في لقط الحصى من مزدلفة، قبل أن يذهبوا إلى منى، وهذا ظن خاطئ، فالحصى يؤخذ من أي مكان، من مزدلفة، من منى من أي مكان يؤخذ.

الثاني: يغسل بعض الناس الحصى، إما احتياطًا لخوف أن يكون أحد قد بال عليه، وإما تنظيفًا لهذا الحصى، لظنه أن كونه نظيفا أفضل، وعلى كل حال فغسل حصى الجمرات لم يرد عليه دليل، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعله.

الثالث: يتهاون بعض الناس ولا يبالي هل وقعت الحصاة في المرمى أم لا؟، والحصاة إذا لم تقع في المرمى فإن الرمي لا يصح، ويكفي أن يغلب على ظنه وقوع الحصاة في المرمى ولا يشترط اليقين لأن اليقين في هذه الحال قد يتعذر، وإذا تعذر اليقين عمل بغلبة الظن.

الرابع: يعتقد بعض الناس أنه لا بد أن تصيب الحصاة العمود الموجود بالمرمى، وهذا ظن خطأ، فإنه لا يشترط لصحة الرمي أن تصيب الحصاة هذا العمود، فإن هذا العمود إنما جعل علامة على المرمى الذي تقع فيه الحصى، فإذا وقعت الحصاة في المرمى أجزأت سواء أصابت العمود أم لم تصبه.

الخامس: يتكاسل بعض الناس في رمي الجمرات، فيوكل من يرمي عنه مع قدرته عليه، وهذا خطأ عظيم، لأن رمي الجمرات من شعائر الحج ومناسكه، والتوكيل في رمي الجمرات رخصة لأهل الأعذار من المرضى ونحوهم ممن توجد فيه العلة.

Advertisements
AdvertisementS