AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أزهري: ننصح بعدم زواج الطرفين إذا وجدت شبهة الرضاعة.. فيديو

الإثنين 10/أغسطس/2020 - 10:38 م
الرضاعة
الرضاعة
Advertisements
محمد شحتة
قال الدكتور علي مهدي، مدرس الفقه بجامعة الأزهر، إن الأزهر حينما ترد إليه أسئلة متعلقة بحالات الرضاعة، فإنه يسأل ويتبين عن حالة الطرفين.


وأضاف مهدي، في البث المباشر لصفحة الأزهر الشريف على فيس بوك، أنه يتم معرفة ما إذا كان الطرفان يعيشان مع بعضهما في بيت أو بلد واحدة ويكثران التردد على بعضهما من عدمه، أو نسيان عدد الرضعات.


وأشار  إلى أنه ما دام  السؤال قبل الزواج فننصح بعدم الزواج، وقد تكون أم الطفل مشغولة في العمل أو السوق وتأتي أم أخرى وترضع طفل الأم العاملة وقد يتكرر هذا وغالبا ما تنسى المرأة، ثم تتذكر الأم بعد ذلك عدد الرضاعة فما دام وجدت الشبهات قبل العقد فننصح بعدم الزواج.


وذكر أنه يحرم مِن الرضاع ما يحرم مِن النَّسَب متى تَمّ الرضاع في مدته الشرعية؛ وهو  سن عامين.


وتابع: بالإرضاع تصير المرضِعة أمًّا مِن الرضاع لمَن أَرضَعَته، ويصير جميع أولادها -سواء مَن رَضَعَت معه أو مَن هم قبله أو بعده- إخوة وأخوات لمَن أَرضَعَته.


وذهب أبو حنيفة ومالك وأحمد في إحدى رواياته إلى أن قليل الرضاع وكثيره في التحريم سواء، وذهب الشافعي وأحمد في أظهر رواياته إلى أن الرضاع الموجِب للتحريم هو ما بلغ خمس رضعات متفرقات فأكثر في مدة الرضاع سالفة الذكر، وهو ما عليه الفتوى والقضاء.
Advertisements
AdvertisementS