AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

المتهم بقتل سودانية العجوزة: مارسنا الرذيلة مرتين بـ20 جنيها.. صفعتني علي وجهي فخنقتها

السبت 15/أغسطس/2020 - 01:09 م
جثة - ارشيفيه
جثة - ارشيفيه
Advertisements
ندى حمودة- أحمد مهدي
أدلى المتهم بقتل مسنة سودانية داخل شقتها في منطقة العجوزة، باعترافات تفصيلية لجريمته في التحقيقات التي أجرتها نيابة حوادث شمال الجيزة الكلية. 

اقرأ أيضا الداخلية تخصص رقم 118 للاستعلام عن موعد زيارة أهلية نزلاء السجون

وقال المتهم حسام. ع. ا ٢٥ سنة عامل بمحل قطع غيار في منطقة العتبة أمام محمد رفعت خليفة وكيل اول نيابة حوادث شمال الجيزة الكلية انه حضر من دولة السودان منذ قرابة عام للعمل بعدما خسر كل أمواله جراء الثورة السودانية التي أدت إلى حرق محله الخاص وخسارة كل ما يملك، وقال: تعرفت علي المجني عليها امال. ح. ا ٦٦ عاما أثناء ترددي علي مقهى يجتمع به السودانيون في منطقة
أرض اللواء، وأضاف أنه نشأت بينهما علاقة صداقة حيث تبادلا أرقام الهاتف ودعته مرة لتناول الغداء في منزلها بمنطقة المهندسين قبل أن تنتقل للسكن في شقة أخرى بمنطقة ارض اللواء حيث ساعدها المتهم أيضا في نقل الاثاث. 

استطرد قائلا إن المجني عليها في إحدى المرات سألته اذا كان متزوجا من عدمه فأخبرها أنه عازب فعرضت عليه احضار فتاة له لممارسة الرذيلة مقابل ٥٠٠ جنيه لكنه رفض خاصة أن ذلك المبلغ مرتبه في أسبوع، ثم طلبت منه مبلغ ٢٠٠ جنيه علي سبيل السلف لكنها ماطلت في ردها له وحاول الاتصال بها مرارا لكنها لم ترد علي اتصالاته، قال المتهم: يوم الجريمة اتصلت لها فردت  قائلة "لو بتتصل عشان فلوسك تعالى خدها".. فتوجهت لشقتها الا انها اخبرتني بعدم امتلاكها أموال فغضبت ولكنها عرضت ان تسدد لي الدين بعلاقة جنسية بشرط أن أعطيها ٢٠٠ جنيه أخرى ولكن لم يكن في جيبي سوى عشرين جنيه فقط فوافقت على معاشرتها جنسيا علي الرغم من انها تكبرني بـ٤٠ عاما وكنت ألقبها ب" الحاجة" وفكرت في وضع المبلغ بجوارها عقب الانتهاء وهي لن تنتبه إلا بعد مغادرتي. 

قال: انتهينا فعلا من ممارسة علاقتين جنسيتين ونهضت لارتداء ملابسي وقمت بطي ال ٢٠ جنيه لحجم صغير للغاية ووضعتها بجوارها علي السرير وعقب ارتداء ملابسي وأثناء ارتداء حزام البنطلون قبل المغادرة بثوان امتدت يدها للنقود وفوجئت بانها ٢٠ جنيه فقط وليس ٢٠٠ جنيه فانهالت علي بالسب والشتم وصفعتني علي وجههي وضربتني بـ"الشلوت" فحاولت اسكاتها خشية الفضيحة بين الجيران فضربتها ب "البوكس" في وجهها ولفيت ايشارب علي فمها ورقبتها وخنقتها حتى الموت ثم سرقت هاتفها وهربت لدي صديقين لي حتى تمكنت قوات الأمن من ضبطي. 

وجهت النيابة برئاسة عمرو عباس مدير نيابة حوادث شمال الجيزة الكلية واشراف المستشار محمد القاضي المحامي العام الاول لنيابات شمال الجيزة الكلية للمتهم تهمة القتل العمد وقررت حبسه ٤ ايام على ذمة التحقيقات وعرضه علي الطب الشرعي لاخذ عينة حمض نووي منه ومضاهاتها باثار علي ملابس القتيلة وسجائر عثر عليها بالشقة. 
Advertisements
AdvertisementS