AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

سرت والجفرة.. هل ستكون منطقة معزولة السلاح.. خبير يجيب

الإثنين 24/أغسطس/2020 - 01:52 م
ليبيا
ليبيا
Advertisements
مـيـس رضـا
قال رمزى الرميح، مستشار المنظمة الليبية لدراسات الأمن القومى،  إن منطقتى سرت الجفرة لن تكون منطقة منزوعة السلاح، لافتًا إلى أنه تم التأكيد على ذلك من جانب مصر والجيش الليبي.

اقرأ أيضاً:-

وأوضح " الرميح"، فى تصريحات خاصة لـ صدى البلد،  أن النقطة الخلافية الوحيدة التى جاءت بالبيانين الصادرين من حكومة الوفاق ومجلس النواب الليبي الجمعة الماضية بأن تكون الجفرة - سرت  منطقة منزوعة السلاح، مؤكدًا:  لن نقبل مطلقا بذلك وتم تأكيد هذا الرفض عبر بيان رسمى للقوات المسلحة الليبية وتبعها تصريحات صدرت بفحوى الرسالة التى سلمها مدير المخابرات الحربية المصري  اللواء خالد مجاور والذى سلمها للمشير خليفة حفتر مؤكدًا فى مضمونها عدم القبول بمنطقة منزوعة السلاح فى سرت والجفرة وعدم القبول مطلقا بأى تقدم للميليشيات وبأي تحرك عسكري فى هذه المنطقة، قائلًا"  لن نقبل بمنطقة منزوعة السلاح نحن نقبل بوقف الحرب وكل طرف يلتزم بمكانه ويجب تفكيك الميلشيات الإرهابية الإجرامية.


سلّم رئيس المخابرات الحربية المصرية خالد مجاور الأربعاء الماضى ، رسالة إلى الجيش في ليبيا من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وشددت الرسالة على رفض مصر أن تكون سرت والجفرة مناطق معزولة من السلاح ومن الجيش. كما أكدت مصر على رفض تقسيم الأراضي الليبية، وعدم السماح بمحاصرة ليبيا.

و تضمنت الرسالة أن القاهرة ستفتح خلال الأيام المقبلة خط اتصال مباشرا وستنسق بشكل كامل مع الجيش، مع التأكيد على استمرارها والتزامها بدعم الشعب الليبي وجيشه ضد الإرهاب والميليشيات المسلحة.


وأكد مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الليبي، خالد المحجوب، الخميس، أن الاتفاقيات المبرمة بين حكومة الوفاق وتركيا لاغية.

وأشار «المحجوب»، في تصريحات صحفية له ، إلى أن تركيا تواصل إرسال مقاتلين من التنظيمات الإرهابية إلى طرابلس بدعم قطري.

وشدد مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الليبي، خالد المحجوب، على أن إقامة منطقة معزولة السلاح في مدينة سرت اقتراح غير واقعي.

وقال الجيش الليبي، فى بيان له إنه لن يتراجع قيد أنملة عن مدينة سرت ولن يسلمها لغزاة جدد، ردا على مقترحات دولية بتحويل سرت والجفرة إلى منطقة منزوعة السلاح.

وقال اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الليبي ، أن الحرب على الإرهاب في ليبيا يجب أن تكون حربًا دولية لأنه يهدد مصالح دول أخرى، مشيرا إلى أن الغرض من دعوات تحويل مدينة سرت إلى منطقة منزوعة السلاح هو تسليمها للغزاة الأتراك دون قتال ولن يقبلوا بذلك.


وتوالت ردود الأفعال الدولية المرحبة بالإعلان عن وقف لإطلاق النار في كافة أنحاء ليبيا، يوم الجمعة، عبر بيانين منفصلين من قبل مجلس النواب الليبي وحكومة الوفاق في طرابلس.


وأعلنت حكومة الوفاق في طرابلس وقف كافة العمليات العسكرية في مختلف أنحاء البلاد، داعية إلى إقامة انتخابات رئاسية وبرلمانية في مارس المقبل.

وفي المنحى نفسه، دعا رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، إلى وقف إطلاق النار، مؤكدا السعي إلى مصالحة وطنية شاملة، واصفا إياها بأساس "بناء الوطن وضمان استقراره"

وحظي الإعلان عن وقف إطلاق النار في ليبيا بترحيب عربي ودولي، يوم الجمعة، وسط آمال بأن تساعد الخطوتان على إعادة الاستقرار إلى البلد الذي يعيشُ على وقع الاضطراب منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011.
AdvertisementS