AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بايدن: ترامب أوقف إحاطات الكونجرس لإخفاء مساعدة بوتين بالانتخابات الرئاسية

الأحد 30/أغسطس/2020 - 01:41 م
ترامب وبايدن
ترامب وبايدن
Advertisements
على صالح
يعتقد المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية، جو بايدن، أن منافسه الجمهوري الرئيس دونالد ترامب أوقف الإحاطات الإعلامية بشأن قضايا أمن الانتخابات للكونجرس؛ لإخفاء المعلومات المتعلقة بالجهود الروسية المزعومة؛ لمساعدة ترامب في إعادة انتخابه.

ويمكن أن يكون هناك استنتاج واحد فقط: يأمل الرئيس ترامب ان يعزز الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ترشيحه مرة أخرى ويغطي إخفاقاته المروعة في قيادة بلادنا خلال الأزمات المتعددة التي نواجهها، وهو لا يريد أن يقوم الشعب الأمريكي بذلك. 

وتعرف على الخطوات التي يتخذها فلاديمير بوتين لمساعدة ترامب في إعادة انتخابه أو لماذا يتوق بوتين للتدخل؛ لأن سياسة دونالد ترامب الخارجية كانت هدية للكرملين، وفقا لما قاله بايدن، الذي سيخوض المنافسة ضد ترامب في انتخابات نوفمبر، حسب بيان صدر في وقت متأخر يوم السبت.

وأضاف السياسي أن الانتخابات الرئاسية المقبلة كانت تحت التهديد، ليس فقط لروسيا ولكن أيضًا الصين مدعوة من ترامب للتدخل. 

ووفقًا لبايدن، فإن الرئيس الامريكي، عبر مدير الاستخبارات الوطنية المختار من قبله - الذي تم اختياره على أساس الولاء وليس الخبرة، يحاول حرمان الكونجرس من المعلومات المهمة للغاية التي يحتاجها للقيام بعمله.

ويوم السبت، أعلن مكتب مدير المخابرات الوطنية أنه لن يكون هناك مزيد من الإحاطات لأعضاء الكونجرس ولجان مجلس النواب ومجلس الشيوخ المختارين حول الاستخبارات حول القضايا الأمنية المتعلقة بالانتخابات الرئاسية المقبلة.

وبرر ترامب قرار مدير المخابرات الوطنية جون راتكليف، بالقول إن شخصًا ما، ربما رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب آدم شيف، كان يسرب معلومات سرية.

في أوائل أغسطس، قال وليام إيفانينا، مدير مركز الاستخبارات والأمن القومي الأمريكي، إنه وفقًا لتقديرات مجتمع المخابرات الأمريكية، أرادت الصين أن يخسر ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة في نوفمبر بينما كانت روسيا تعمل على تشويه سمعة بايدن.

وأدلى إيفانينا بهذه المزاعم دون تقديم دليل على أن الجهات الفاعلة المرتبطة بالكرملين تسعى لدعم ترشيح ترامب على وسائل التواصل الاجتماعي وعلى التلفزيون الروسي. 

وبالإضافة إلى ذلك، قال المسؤول إنه بصرف النظر عن الصين، ومن المتوقع أيضًا أن تبذل إيران جهودًا لمنع ترامب من إعادة انتخابه.

نفت روسيا مرارا الاتهامات بالتدخل في النظام السياسي الأمريكي، قائلة إن مثل هذه الأعمال تتعارض مع مبادئ السياسة الخارجية لموسكو.
AdvertisementS