AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

نشاط مكثف لقداسة البابا تواضروس خلال أغسطس.. أدلى بصوته في انتخابات مجلس الشيوخ.. أهدى 12 طنا من المساعدات للشعب اللبناني وبحث إنشاء مجلس للإعلام الكنسي

الثلاثاء 01/سبتمبر/2020 - 04:00 م
قداسة البابا تواضروس
قداسة البابا تواضروس الثاني
Advertisements
سامح سلام
  • خلال أغسطس.. البابا تواضروس يعزى الشعب اللبناني في ضحايا ميناء بيروت 
  • البابا تواضروس يبحث بعض الأمور الرهبانية مع رئيس دير الأنبا بولا 
  • البابا تواضروس يبحث موعد عقد المجمع المقدس القادم بصحبة الأنبا دانيال والأنبا يوليوس 
  • البابا تواضروس يلتقى عبر الفيديو كونفرانس شباب الأقباط في مختلف قارات العالم 

 

شهدت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية خلال شهر أغسطس الماضى العديد من الأحداث المهمة، من بينها اتخاذ قرار بعودة فتح الكنائس أمام المصلين اعتبارا من يوم 3 أغسطس مع اتخاذ جميع التدابير الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، إلى جانب الاحتفال بعيد إصعاد جسد السيدة العذراء مريم في الثاني والعشرين من أغسطس، والذى سبق صوم السيدة العذراء الذى بدأ في السابع من أغسطس واستمر لمدة 15 يوما. 


قداسة البابا تواضروس الثاني كان له خلال شهر أغسطس العديد من الأنشطة واللقاءات والاجتماعات لمتابعة جميع أمور الخدمة والرعاية بجميع الإيبارشيات والكنائس، بدأها في أول أغسطس بإلقاء سلسلة من الكلمات الروحية تحت عنوان "مبادئ الحياة" واستمر الحادي والعشرين من الشهر ذاته.


الكنيسة التى فتحت أبوابها في الثالث من أغسطس بعد غياب استمر نحو 135 يوما شهد إجراءات عديدة لترتيب حضور القداسات بدءا من طريقة الحجز عن طريق التليفون أو عن طريق تسجيل الأسماء لدى الكنائس عبر "ابليكيشن" تم تصميمه خصيصا لتنظيم الحضور، فضلا عن الإجراءات الوقائية التى اتخذتها فرق التنظيم والكشافة بالكنائس.


اقرأ أيضا:


وفي الرابع من أغسطس، قدم قداسة البابا تواضروس الثاني باسم التعزية للشعب والحكومة اللبنانية في ضحايا حادث الانفجار في ميناء بيروت، مؤكدا أن الكنيسة تصلي دائما من أجل جميع المصابين وأن يمنح العزاء لأسر الضحايا، كما أكد للبطريرك بشارة الراعي وقوف الكنيسة المصرية إلى جانب الشعب اللبناني في مصابه الأليم.


البابا تواضروس كان له نشاط مكثف في الاجتماع مع الآباء الأساقفة، حيث التقى في الثامن من أغسطس نيافة الأنبا ثيؤدوسيوس، أسقف إيبارشية وسط الجيزة، كما قدم في اليوم ذاته التعزية لنيافة الأنبا بيجول، أسقف ورئيس دير المحرق، في نياحة الراهب روفائيل المحرقي، كما التقى نيافة الأنبا يوساب، الأسقف العام لإيبارشية الأقصر.


وفي يوم الحادي عشر من أغسطس، شارك قداسة البابا تواضروس الثاني في انتخابات مجلس الشيوخ، حيث أدلى بصوته في مدرسة القبة الفداوية الابتدائية بمنطقة الوايلي، في إطار حرصه الدائم على المشاركة في جميع الفعاليات الوطنية، كما استقبل قداسته في اليوم ذاته وفدا من مركز معلومات مجلس الوزراء.


وألقى قداسة البابا تواضروس الثاني عظة الأحد السادس عشر من أغسطس عبر الفضائيات المصرية، مؤكدا أهمية أن يراجع الإنسان أفكاره وأمور حياته باستمرار من أجل خلاص نفسه، وفي اليوم التالي استقبل قداسته تماف باسيليا، رئيسة دير السيدة العذراء مريم بحارة زويلة والنوبارية.


وفي الثاني والعشرين من أغسطس، أهدى قداسة البابا تواضروس الثاني شحنة مساعدات مقدمة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية إلى الشعب اللبناني الشقيق تزن نحو 12 طنا من المساعدات الإنسانية، وفي اليوم الذى يليه قررت الكنيسة عودة الصلوات أيام الجمعة بنفس الإجراءات الاحترازية المعلن عنها. 


وفي لفتة أبوية، قدم قداسة البابا تواضروس الثاني العزاء للقمص إنجيليوس إسحق، سكرتير قداسة البابا تواضروس السابق، في وفاة نجله بعد صراع مع المرض، كما اجتمع في اليوم ذاته مع نيافة الأنبا دانيال، أسقف المعادي وسكرتير المجمع المقدس، ونيافة الأنبا يوليوس، أسقف كنائس مصر القديمة والمشرف على أسقفية الخدمات، لتحديد موعد انعقاد المجمع المقدس المقبل، فيما قدم العزاء في رحيل القمص الفاصل لوقا سيداروس بعد خدمة كهنوتية امتدت لنحو 53 عاما.


وفي إطار متابعته لشئون الخدمة في مصر والخارج، استقبل البابا تواضروس الثاني، نيافة الأنبا أنطونيوس، مطران الكرسي الأورشليمي، والراهب القس تيمون السرياني، المكلف المنتدب للخدمة في الكنيسة القبطية بالعاصمة اللبنانية بيروت، كما استقبل أيضا نيافة الأنبا أرساني، أسقف إيبراشية هولندا، فيما عقد لقاء عبر تقنية الفيديو كونفرانس مع مجموعة من الشباب القبطي ممن شاركوا في اللقاء الأول لشباب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر قارات العالم في صيف 2018.


فيما استقبل نيافة الأنبا دانيال، أسقف ورئيس دير الأنبا بولا والمسئول عن الشئون الرهبانية لمتابعة بعض الأمور المتعلقة بالأديرة، وذلك يوم 30 أغسطس الماضى، وفي اليوم نفسه نعت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية شهداء الوطن من أبطال القوات المسلحة الذين استشهدوا نتيجة العمليات القتالية الباسلة في مواجهة الإرهاب، كما استقبل في الحادى والثلاثين نيافة الأنبا ساويرس، الأسقف العام، المشرف على أديرة القديسين الأنبا توماس، السائح بالخطاطبة وسوهاج، والأنبا موسى القوي، بطريق العلمين ومار بقطر بالخطاطبة.


كذلك عقد البابا تواضروس الثاني اجتماعًا لمناقشة بعض الأفكار المطروحة بخصوص وسائل الإعلام القبطية وكيف يمكن التنسيق بينها في صورة مجلس أو هيئة لتعمل معا بتنسيق وتعاون، بحضور أصحاب النيافة الأنبا بولا مطران طنطا والأنبا دانيال أسقف المعادي وسكرتير المجمع المقدس والأنبا يوليوس الأسقف العام لكنائس قطاع مصر القديمة، وأسقفية الخدمات، والقس بولس حليم، المتحدث الرسمي باسم الكنيسة. 

Advertisements
AdvertisementS