AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

احذر.. سخط الله عز وجل في 3 أمور

الثلاثاء 08/سبتمبر/2020 - 12:33 م
صدى البلد
Advertisements
إيمان طلعت
قال مجمع البحوث الإسلامية، ان على الإنسان أن يحذر سخط الله سبحانه وتعالى في ثلاث: احذر أن تقصر فيما أمرك ، واحذر أن يراك وأنت لا ترضى بما قسم لك ، وأن تطلب شيئًا من الدنيا فلا تجده أن تسخط على ربك.

وأوضح المجمع عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أنه فيما ورد عن سفيان الثوري، أنه قال :«احذر سخط الله في ثلاث: التقصير فيما أمرك به، وأن يراك وأنت لا ترضى بما قسمه لك ، وأن تطلب من الدنيا شيئًا ولا تجده فتسخط على ربك».


يعرضك لغضب الله ويجعل معيشتك ضنكا .. احذر الاستهانة بهذا الذكر
قال الشيخ محمد وسام، مدير إدارة الفتوى المكتوبة وأمين الفتوى بدار الإفتاء، إن هناك أمرًا واحدًا يستطيع الإنسان أن يتجنب به غضب الله سبحانه وتعالى عليه.


وأوضح «وسام» في إجابته عن سؤال: «أعاني من المعيشة في ضنك وكرب دائم، فما سبب ذلك؟ »، أن غضب الله على الإنسان في الحياة الدنيا يتمثل في معيشة الضنك، الذي يكون نتيجة ترك الذكر، مشيرًا إلى أنه بالذكر يتقي الإنسان الضنك، فإذا كان الإنسان من الذاكرين، فإن قلبه سيشرق بالرضا عن الله ويشعر بالسعادة والرضا عن الله تعالى والصبر على قضائه رغم الابتلاء.


وأضاف أن الضنك أكثر ما يكون في القلب حتى ولو امتلك الشخص أموال قارون، فمدام الإنسان لا يذكر الله تعالى فهو في معيشة كرب، منوهًا إلى أن الكرب الروحي والنفسي هو المقصود في هذه المسألة، فنجد الإنسان الذي يُعرض عن الذكر، دائمًا يطمع وعنده شره للمتع والمال دون أن يلتفت إلى حق الله عليه وقضاء واجبه.


وتابع: ويكون الشخص فيه مُعرضًا وضيقًا، مستشهدًا بما قال الله تعالى: «وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى» الآية 124 من سورة طه.
Advertisements
AdvertisementS