AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بطريرك أكبر جالية مسيحية في لبنان يهاجم زعماء الشيعة

الأحد 20/سبتمبر/2020 - 09:06 م
البطريرك اللبناني
البطريرك اللبناني بشارة بطرس الراعي مع رئيس فرنسا
Advertisements
على صالح
انتقد رجل دين مسيحي كبير في لبنان زعماء الطائفة الشيعية اليوم الأحد لتقديمهم مطالب قال إنها تعرقل تشكيل حكومة جديدة وتسبب شللا سياسيا في بلد يعاني من أزمة عميقة.


ولم يذكر البطريرك بشارة بطرس الراعي، زعيم الكنيسة المارونية، الشيعة بشكل مباشر، بل سأل كيف يمكن لطائفة واحدة أن تطالب بـ "خدمة معينة"، ويقول سياسيون شيعة إن عليهم تسمية وزير المالية.




وتزيد خطبة الأحد من التوترات في دولة تواجه أسوأ أزمة منذ انتهاء الحرب الأهلية في عام 1990 وحيث يتم تقاسم السلطة تقليديا بين المسلمين والمسيحيين.


وردا على البطريرك دون أن يسميه، قال مجلس ديني شيعي إن تصريحات "زعيم ديني كبير" تحرف الحقيقة.


وتدفع فرنسا لبنان لتشكيل حكومة جديدة بسرعة. لكن الموعد النهائي في 15 سبتمبر الذي أبلغ فيه السياسيون باريس بأنهم سيلتقون به فات، وسط خلاف بشأن التعيينات ، لا سيما وزير المالية ، وهو المنصب الذي يسيطر عليه الشيعة منذ سنوات.


ويقول سياسيون شيعة إن عليهم اختيار بعض المناصب لأن المنافسين يحاولون استخدام "النفوذ الأجنبي" لإبعادهم.


وقال بطريرك أكبر جالية مسيحية في لبنان "بأي صفة تطالب طائفة بوزارة معينة كأنها خاصة بها وتعرقل تشكيل الحكومة حتى تحقق أهدافها فتسبب شللا سياسيا؟" .


وقال إن اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية 1975-1990 لم يسلم وزارات معينة لطوائف بعينها.


ويريد رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب ، وهو سني ، تعيين متخصصين وتغيير قيادة الوزارات.


وتريد الجماعات الشيعية الرئيسية - حركة أمل وحزب الله المدعوم من إيران - اختيار شخصيات للعديد من المناصب، بما في ذلك منصب وزير المالية ، وهو منصب حيوي بينما يمر لبنان بأزمة اقتصادية.
AdvertisementS