AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

لتغيبهم وسوء حالة النظافة.. إحالة مديرة مدرسة و17 معلما بقها للتحقيق

الإثنين 05/أكتوبر/2020 - 02:41 م
مدير إدارة قها التعليميمة
مدير إدارة قها التعليميمة
Advertisements
إبراهيم الهوارى
قرر صلاح محروس مدير إدارة قها التعليمية بمحافظة القليوبية ، إحالة مديرة مدرسة و17 مدرسا ومدرسة للتحقيق بالشؤون القانونية بالإدارة، لتغيبهم عن العمل وترك المدرسة غير نظيفة وعدم عمل الصيانة البسيطة بها استعدادا للعام الدراسى الجديد.

وكان مدير إدارة قها التعليمية التابعة قد فاجأ مدرسة السيفا الإعدادية حيث لاحظ عدم انضباط المدرسة، كما تبين أن قوة المدرسة 27 معلما ومعلمة، وتبين غياب 19 منهم بينهم مديرة المدرسة، بينما الحضور كان 8 مدرسين فقط.

وتفقد مدير تعليم قها، الفصول ولاحظ عدم نظافتها وعدم استعدادها لاستقبال العام الدراسى الجديد، المقرر هذا الشهر رغم قرب العام الدراسى، كما لم يتم عمل أى صيانات بالمدرسة حفاظا على ارواح الطلاب.

وأكد طه عجلان وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة القليوبية، جاهزية كافة مدارس التعليم الفني بالمحافظة للعام الدراسي الجديد، وتطبيق الأدوار والمهام لمجابهة فيروس "كورونا" المستجد، وبما يضمن سلامة العملية التعليمية.

جاء ذلك خلال مشاركة عجلان في اجتماع عبر "الفيديو كونفرانس اليوم الأحد، عقد بتوجيهات وزير التربية والتعليم، الدكتور طارق شوقي، برئاسة نائب الوزير للتعليم الفني، الدكتور محمد مجاهد، وبحضور رئيس قطاع التعليم الفنى والتجهيزات، الدكتور محمد موسى عمارة، وعدد من قيادات الوزارة.

كما شارك في الاجتماع عدد من قيادات مديرية التربية والتعليم بالقليوبية، ممثلين في عاطف سلامة، وكيل المديرية، والمهندس الصادق السيد، مدير عام التعليم الفني، وقيادات التعليم الفنى بالقليوبية، وذلك لمناقشة نظام الدراسة بمدارس التعليم الفني للعام 2020 / 2021.

وقال عجلان إن كافة مدارس التعليم الفني والقطاعات التابعة له، تتبع إجراءات احترازية ووقائية مشددة، حفاظًا على سلامة وصحة الطلاب والعاملين والمعلمين داخل المدارس والقطاعات التعليمية المختلفة لمواجهة تداعيات فيروس كورونا، حيث تجري أعمال التطهير والتعقيم بشكل دوري، مع تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي، واستخدام الواقيات الشخصية، بالإضافة إلى التهوية الجيدة، ورفع الوعي وترصد المرض، واكتشاف أي حالات بشكل مبكر بالتنسيق مع الأجهزة المعنية.
AdvertisementS