AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

روح المستشفى حالا | دراسة تكشف عن عرض جديد يشير للإصابة بـ كورونا

الثلاثاء 06/أكتوبر/2020 - 02:37 م
دراسة تكشف عن عرض
دراسة تكشف عن عرض جديد يشير للإصابة بـ كورونا
Advertisements
حياة عبد العزيز
منذ تفشي فيروس كورونا ، وهو يؤثر على أعضاء مهمة في الجسم يمكن أن تكون ضارة جدًا بصحة الفرد، كما يمكن أن يتأثر المخ والأعضاء الأخرى مثل القلب والرئتين بشدة.

واكتشف باحثون جدد أن الدماغ معرض بشكل خاص لـ فيروس كورونا COVID-19، حيث أشارت دراسة بحثية جديدة، إلى أن الصداع الخفيف يمكن أن يكون من الأعراض العصبية المرتبطة بالفيروس، قد يبدو الصداع طبيعيًا بالنسبة لك لأن الأشخاص عادة ما يعانون من الصداع بعد يوم مرهق أو إذا كان هناك شيء مزعج يزعجك.

وتكشف الدراسة عن حقيقة مروعة حول حالات الصداع الأخيرة، وتضمنت دراسة نُشرت في دورية Annals of Clinical and Translational Neurology  مسحًا تم إجراؤه على 509 من مرضى فيروس كورونا في مستشفيات مختلفة في الطب الشمالي الغربي في شيكاجو، وتبين أن ما يقرب من 38 % من هؤلاء المرضى قد عانوا من الصداع في مرحلة ما خلال حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وحسب موقع "timesofindia"، قال إيجور كورالنيك ، المؤلف المشارك للدراسة والعضو المنتدب الذي يشرف على عيادة Neuro COVID-19 في مستشفى Northwestern Memorial: "هذه هي الدراسة الأولى من نوعها في الولايات المتحدة، هناك ورقتان أخريان منشورتان تصفان انتشار المظاهر العصبية لدى مرضى كوفيد -19 داخل المستشفيات في الصين وأوروبا ".

أفادت الدراسات أن ما يقرب من 82 % من المرضى الذين يعانون من فيروس كورونا يعانون من أعراض عصبية، 43 % عانوا من الأعراض في مرحلة مبكرة بينما واجه 63 % الأعراض العصبية أثناء إقامتهم في المستشفى، وبالتالي  تشير هذه الأرقام إلى أن الصداع هو أحد أكثر الأعراض العصبية شيوعًا لـ COVID-19، والتي يمكن أن تتطلب دخول المستشفى على الفور. 

اقرأ ايضا:

وذكرت الدراسة كذلك أن "المرضى الذين يعانون من مظاهر عصبية عانوا من دخول المستشفى لفترة أطول، وهو اعتلال الدماغ وماذا يعني لمرضى كوفيد.

اعتلال الدماغ هو مصطلح عام يستخدم للتأكيد على أمراض الدماغ أو التلف أو الخلل الوظيفي، وخلص الباحثون أيضًا إلى أن الاعتلال الدماغي "مرتبط بنتائج وظيفية أسوأ في المرضى في المستشفى المصابين بـ COVID-19، وقد يكون له تأثيرات دائمة". 32 % من المرضى في المستشفى انتهى بهم الأمر إلى هذه الوظيفة الدماغية المتغيرة التي أدت إلى الصداع.

وأشارت الدراسة أن أكثر من ثلثي المرضى الذين عانوا من تلف وظائف الدماغ لم يكونوا قادرين على الاعتناء بأنفسهم حتى بعد مغادرة المستشفى، من ناحية أخرى  فإن 90 % من المرضى الذين لم يصابوا باعتلال دماغي لم يواجهوا أي مشاكل بعد خروجهم من المستشفى.
AdvertisementS