AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

د. بهاء الدين زغلول يكتب: لماذا خسر ليفربول؟ وهل سيستمر في الهبوط؟

الخميس 08/أكتوبر/2020 - 01:59 م
صدى البلد
Advertisements

لم يحدث مسبقًا أن ظهر حامل لقب بهذا السوء . فقد أظهر ليفربول أرقامًا دفاعية غير مسبوقة منذ بداية الموسم .
بالطبع تلك الإفتتاحية كاذبة !
فحامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز دائمًا ما تنهال عليه الفرق بالضغط , كي يظهر بمستوى لا يليق بالموسم الجديد . لكننا في حالة ليفربول , أمام موقف صعب التفسير .
تداعيات الهزيمة لا قلق منها , ولا يسطتيع أحد إغلاق الباب أمام تغيير سريع للمنظومة الدفاعية لفريق مدينة ليفربول الأول . فما ظهر في الأربعة جولات الأولى من البريميرليج هذا الموسم , من حامل اللقب , ماهو إلا دفاع متقدم جدًا , لتحقيق مبدء الضغط العالي من منتصف ملعب الخصم . فرغبة يورجن كلوب في قطع كرات الخصم منذ بداية الهجمة , لا تقل عن رغبته في الفوز بجميع مباراياته !
ماحدث في مباراة أستون فيلا في الفيلابارك , لا يدل على شئ سوا أن خط الدفاع المتقدم إن لم يكن على دراية بالتسلل , فتوقع إنفرادات تامة بالحارس من منتصف الملعب . حيث شاهدنا جميعًا أخطاء أرنولد و جوميز في التمركز , مما سهل المهمة أما جريلتش و زملاؤه لكسر خط الدفاع الغير مستوي , دون الوقوع في التسلل .
مباراة ليدز يونيتد شهدت العديد من المحاولات - الناجحة - لكسر خط دفاع ليفربول هربًا من التسلل المبالغ فيه .
مباراة البلوز تشيلسي لولا حالة الطرد المُستحقة للمدافع , لرأينا محاولات تيموفيرنر في التسلل خلف فيرجيل , لكن القدر حرمهم ذلك .
مباراة أرسنال كانت الأسهل لعدم قدرة مدافعي الفريق الخصم على الخروج بالكرة من منتصف ملعبهم . بل من منطقة الجزاء . لكن ظهر لاكازيت في إنفرادين بالحارس , بنفس طريقة كل الفرق التي تواجه ليفربول مؤخرًا , عن طريق كسر التسلل المبني على وقوف خط دفاع ليفربول كاملًا على خط واحد . و يعود ذلك بنا إلى أخطاء أرنولد الفردية .
و تلك هي المشكلة الوحيدة . أو الطريقة الوحيدة للوصول لمرمى ليفربول في وجود فيرجيل و فابينيو .
لكن ما زاد الطين بلة , و أشاع مشاكل عدة للدفاع الأحمر , دفع مدرب أستون فيلا بمهاجمه وسط خط دفاع ليفربول , حتى لا يسيطر دفاع الفريق على الكرات العالية بسهولة .
و لشرح ذلك .... ركز معي عزيزي المتابع .
يلعب ليفربول بضغط عالي جدًا على الخصم , من منتصف ملعبه , و في كل مناطق اللعب حقيقةً . فحين خسارة ليفربول للكرة . يجد لاعب الخصم نفسه وحيدًا أمام أحد ثلاثي ليفربول الهجومي , و كل الطرق للتمرير الأرضي لزملائه مغلقة من قِبل لاعبو المنتصف الأحمر !!!
فلا طريق للخروج بالكرة , إلا عن طريق التمرير الطولي العالي . لتجد عزيزي المُشاهد الكرة في سبيلها لأحد مدافعي ليفربول , سوا فان دايك أو من يجاوره , بكل سهولة , دون ضغط يُذكر . بسبب إنكماش كافة خطوط الخصم للدفاع .
أما في مباراة أستون فيلا ... وجدنا مهاجم الخصم يُشارك في كافة التمريرات الطولية مع مدافعي الفريق . فلا حقق الدفاع إسترداد جيد للكرة . ولا حقق لاعبو المنتصف ضغط عالي .
ضف على ذلك كم الإنفرادات التي تحدث طبقًا للمنظومة السالف ذكرها . فكان من المستحيل على ليفربول الفوز , أو حتى التعادل بعد نهاية الشوط الأول .
لكن هناك بعض الحقائق عن هذا الموسم , يجب ذكرها , لإعطاء خط الدفاع حقه كاملًا , جتى لا نكون ناقدين فقط . يجب أن تعلم أن الأهداف المُتوقعة في مباراة أستون فيلا , طبقًا للأرقام و الفرص , كانت ثلاثة أهداف فقط لصالح أستون فيلا !!! لكن دخل المرمى سبعة أهداف !!! ثلاثة منها عن طريق إرتداد الكرة في المدافع , و هدف منهم بخطأ مباشر من الحارس .
بمعنى أن رقميًا لم يدخل مرمى ليفربول سوا ثلاثة أهداف فقط , بعد كل هذا الكم من الأخطاء !!
و مباراة الإفتتاح أمام ليدز يونايتد الصاعد حديثًا , كانت الأهداف المتوقعة طبقًا لأرقام الفريق , لا تتعدا الهدف الواحد !! و برغم ذلك أحرز الفريق ثلاثًا !!!!
حظ ؟!
لنا في ذلك حديث اخر ... بعد الحديث المُفصل عن توهج إيفرتون و ليدز و توتنهام .
AdvertisementS