AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

علي جمعة: الشباب هم من ساندوا رسول الله في بداية الدعوة

الخميس 08/أكتوبر/2020 - 05:00 م
علي جمعة
علي جمعة
Advertisements
محمود ضاحي
قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن الشباب هم من ساندوا الرسول صلى الله عليه وسلم في بداية الدعوة, وانتشر الإسلام على يد هؤلاء الفتية الذين آمنوا بربهم وزادهم هدى, حتى إن الرسول صلى الله عليه وسلم كان دائما ما يستشيرهم في الأمور المهمة وكان ينزل على رأيهم كثيرا، ومن ذلك أنه نزل على رأي الشباب في الخروج لملاقاة المشركين في غزوة أحد، وكان رأي الشيوخ التحصن داخل المدينة.

وأوضح جمعة عبر فيسبوك، أن من عظم دور الشباب في بناء كيان الدعوة, وصف المستشرق البريطاني مونتجمري وات في كتابه (محمد في مكة) الإسلام بأنه كان في الأساس حركة شباب ففي البداية أقام الرسول صلى الله عليه وسلم الدعوة في دار أحد الشباب وهو الأرقم بن أبي الأرقم, ولأن الدعوة تعتمد على النقل كان الشباب هم نقلتها إلى أهل مكة ومن حولها, ولا ننسى دور سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في الهجرة, فكم كان دوره فيها وأداؤه المهمة التي كلف بها كبيرا عظيما.

وأضاف: من اعتماده على الشباب أنه أمّر أبا عبد الله الثقفي الطائفي على وفد قومه -وفد ثقيف- لما رأى من عقله وحرصه على الخير والدين رغم أنه كان أصغرهم سنا. (سير أعلام النبلاء 2/374).

وسار الصحابة رضوان الله عليهم على منهج الرسول عليه الصلاة والسلام في الاهتمام بالشباب, فعندما أراد سيدنا أبو بكر الصديق جمع القرآن كلف زيد بن ثابت بهذه المهمة وهذا العمل الجليل, يقول الإمام الزهري: «لا تحتقروا أنفسكم لحداثة أسنانكم, فإن عمر بن الخطاب كان إذا نزل به الأمر المعضل دعا الفتيان واستشارهم يبتغي حدة عقولهم» (جامع بيان العلم وفضله 1/85).

وقال عضو هيئة كبار العلماء إن تاريخ الأمة الإسلامية زاخر بهذه النماذج الرائعة التي لا تعد ولا تحصى من شباب الأمة في جميع مناحي الحياة, وعلى شباب اليوم أن يستلهموا القدوة من خلال هذه النماذج لإعادة بناء الأمة وبناء حضارة قوية عريقة تستمد شرعيتها من نبراس ديننا الإسلامي الحنيف, وعلى الشباب أن يستثمروا ما وهبهم الله من قدرات كبيرة وطاقات هائلة في دفع عجلة التنمية والارتقاء بالأمة في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية إلى مصاف الدول الكبرى، ليعود لهذه الأمة مجدها التليد الذي شيده الشباب بسواعدهم وكفاحهم.
AdvertisementS