AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

د.جوزيف رامز أمين يكتب: أضواء على خلفيات اختيار مدرب الأهلي

الثلاثاء 13/أكتوبر/2020 - 05:00 م
صدى البلد
Advertisements
جاء اختيار المدرب الجنوب أفريقى للنادى الأهلى بيتسو موسيمانى ومدرب فريق صن دونز ومنتخب جنوب أفريقيا السابق والذى سبق وتفوق على بعض الأندية المصرية  والمنتخب المصرى، اختيارا صائبا خاصة أن النادى الأهلى يعد اختيارا ناجحا بوصفه  أحد ناديى القمة فى مصر والقارة الإفريقية والعالم العربى..وليصب هذا الاختيار فى مصلحة الانتماء الافريقى لمصر فى مجال الرياضة وكرة القدم صاحبة الشعبية الجارفة وسط الجماهير  ..وليمضى جنبا إلى جنب مع التقارب الرسمى السياسى والاجتماعى لمصر مع أشقائها الأفارقة.. خاصة أن الرياضة وكرة القدم بالذات تندرج ضمن فعاليات القوى الناعمة المصرية التى تشمل :الأندية والجامعات والأزهر والكنيسة والقوافل الطبية والمساعدات العينية المصرية لكافة ربوع القارة.      
                                                                                                  

خبرات المدرب وتاريخه:

يعد مدرب الأهلي الجديد..والذى يتولى منصب المدير الفني لفريق الأهلي المصري، خلفا للسويسري رينيه فايلر عاشق للمدرسة اللاتينية..ويمتلك موسيماني العديد من الإنجازات مع صن داونز، ولقد أعاد هيبة الفريق على كافة الأصعدة على مدار الـ8 سنوات الماضية، إذ تولى تدريبه في عام 2012 وخلال 4 سنوات فقط، ارتقى صن داونز إلى قمة كرة القدم في القارة السمراء، حين قاده لحصد لقب دوري أبطال أفريقيا بالفوز على الزمالك المصري 3-1 في مجموع مباراتي النهائي.  
                                                        

وبشكل عام، نجح موسيماني في قيادة "برازيل أفريقيا" نحو اقتناص 10 ألقاب خلال 8 سنوات، بواقع 5 للدوري الجنوب أفريقي و2 للكأس المحلية ولقب وحيد لكل من أبطال أفريقيا والسوبر القاري وكأس نيد بانك, وبرز العديد من اللاعبين على الساحة خلال فترة موسيماني مع صن داونز، منهم خاما بيليات الذي كان محطا لأنظار كبار الفرق الأفريقية تحديدا في عام 2016، بجانب ثيمبا زواني وجاستن سيرينو القادم من أمريكا الجنوبية، وتحديدا أوروجواي.  
                                                                                       

وبالحديث عن أمريكا الجنوبية، يعد موسيماني أحد عشاق كرة القدم اللاتينية، وبرز ذلك جليا في تعاقده مع العديد من اللاعبين، أصحاب الجنسيات البرازيلية والأوروجوايانية في السنوات الماضية,وقال موسيماني في تصريحات رياضية خلال وقت سابق، إنه يتجه للتعاقد  مع لاعبي أمريكا اللاتنينية لسببين، الأول يتمثل في جودتهم والثاني يتعلق بارتفاع أسعار باقي اللاعبين. وأضاف: "عندما تعاني من ارتفاع أسعار اللاعبين عليك إيجاد الحلول البديلة وسد النواقص بضم لاعبين لديهم الطموح". واختتم بقوله: "على سبيل المثال، الأهلي تعاقد مع رمضان صبحي سابقا من الدوري الإنجليزي بأموال طائلة، والزمالك ضم ثنائي الوداد المغربي محمد أوناجم وأشرف بن شرقي، أحب هذه النوعية من اللاعبين، لكن تكلفتهم كبيرة للغاية".  
                             

ولا يعد موسيماني غريبا على الكرة المصرية، بعد أن خاض العديد من التحديات أمام الأهلي والزمالك وكذلك منتخب الفراعنة في السنوات الأخيرة. البداية كانت بخوض مباراة ودية أمام منتخب مصر عام 2006، عندما كان أحد أفراد الجهاز الفني لمنتخب جنوب أفريقيا، لكنه خسر المباراة 0-1... وبعدها بـ5 سنوات، ثأر موسيماني من الفراعنة بالفوز 1-0 في التصفيات المؤهلة لكأس أمم أفريقيا 2012، عندما كان على رأس القيادة الفنية لـ "الأولاد". وفي نفس التصفيات، تعادل مع مصر ليغادر بطل أفريقيا التاريخي، ويسفر عن قرار بإقالة المدرب الأسبق حسن شحاتة، صاحب إنجاز الثلاثية أعوام 2006 و2008 و2010. والتقى بيتسو بفريق الزمالك 4 مرات عام 2016، حقق الفوز في 3 منها وخسر واحدة، وتوج باللقب على حسابه، وبعدها بـ3 سنوات حقق انتصارا تاريخيا بنتيجة 5-0 أمام الأهلي في بريتوريا، في ذهاب ربع نهائي أبطال أفريقيا، لكنه خسر إيابا 0-1...وفي العام التالي، ودع صنداونز مع مدربه السابق على يد الأهلي نفسه بالخسارة 1-3 في مجموع مباراتي ربع النهائي أيضا.   
                                                                                    

ردود الفعل الرسمية والشعبية المصرية والأفريقية:

نشرت صفحة الأهلى على مواقع التواصل الاجتماعى فيديو ترحيب بالمدير الفنى الجديد، الجنوب إفريقى بيتسو موسيمانى. وأرفقت الصفحة تعليقًا على الفيديو: "رسميًا موسيمانى مديرًا فنيًا لنادى القرن الإفريقى".  


ولعل ردود الفعل الرسمية والشعبية الإفريقية والتى صاحبت اختيار موسيمانى تعد دليلا على الترحيب بتعيينه..خاصة من جانب الرئيس الجنوب أفريقى نفسه أو جماهير الرياضة هناك .. ولقد أعرب سيريل رامافوزا رئيس جنوب أفريقيا عن سعادته بتولى مواطنه بيتسو موسيمانى مديرا فنيا للنادى الأهلى، وقال فى تصريحات لصحيفة "اندبندينت أونلاين" أن رحيل بيتسو موسيماني سيؤثر على الكرة في بلاده كقوة كبيرة في اللعبة، وتابع: "لكن أعتقد أن تواجده في هذا النادي الرائد سيعزز الصداقة بين مصر وجنوب أفريقيا. وأضاف "أتمنى لبيتسو التوفيق هو وفريقه وهم يرفعون علمنا مع النادى نفتخر جميعا كأفارقة بنجاحه.. سعيد بتعيينه في الأهلي فهذا اعتراف بالموهبة والقدرات الموجودة داخل قارتنا...ولقد رد مدرب الأهلى وشكر رئيس جنوب أفريقيا على تهنئته.


بداية ناجحة:

وكذا وتفاؤلا بنجاح مهمته فى ظل خبراته الإفريقية وتأقلمه سريعا مع اللاعبين ووضوح رؤيته الفنية وانفتاحه مع جميع  المحيطين بمهمته...أيضا تأتى نجاحاته الأولى مع الفريق لتضفى عليه المصداقية وصفات العمل الدؤوب وحسن التكتيك المناسب للمباريات بجانب صدق العمل وسلامة النوايا.       
                                                                                            

ولعل المهم فى تجربة المدرب الافريقى أن ينال الفرصة كاملة وأن نتجنب تعرضه للإساءة اللفظية أو السلوكية من جانب الإدارة أو اللاعبين أو الجمهور خاصة أنه توجد سوابق الإساءات العنصرية للاعبين الأفارقة فى أعتى الدول الأوروبية ووسط الأندية العالمية.                                                               

ويجب أن تكتمل المساعى مع المدرب الافريقى بالتفاف الجميع حوله والانصياع لقراراته والاستجابة لمطالبه ورؤيته الفنية لتكتمل له أسباب النجاح.       
                                                                   

حقيقة تجربة اختيار المدرب الافريقى هى تجربة وليدة واعدة نرجو أن تكتمل لها فرص النجاح وأن يعقبها أيضا تجربة تولى المدربين المصريين فى الأندية العربية والافريقية وأن يصبح أمرا عاديا ومألوفا كما هو الحال مع انتقالات اللاعبين.                                                                                        

وهنا نشير أيضا لضرورة توعية جماهير الأولتراس بعدم التعرض لكيان هذا المدرب وشخصه المحترم الكريم والا يتم ايذاؤه أو تراشق الألفاظ والهتافات ضده..اذا حدث وتغيرت النتائج  وهذا وارد فى كرة القدم ومع كل المدربين وأكثرهم كفاءة وشهرة.                                                                                  

معالجة الفتنة الرياضية الحالية فى مصر:                                                                            

يتبقى موضوع التصالح مع النفس..فى ضرورة معالجة الأزمة المثارة حاليا بين اللجنة الأوليمبية المصرية واللجنة الخماسية لكرة القدم ورئيس نادى الزمالك والمحرضين من كل صوب وجهة ...والمهاترات المستمرة ,وبدلا من ذلك يتم عقد جلسة ودية يتم فيها التصالح بحضور أقطاب الرياضة فى مصر وتحل فيها المشاكل بدلا من القطيعة والخلافات وأن نجعل أنفسنا أضحوكة العالم ..أين قادة الرأى وكبار الإعلاميين والصحفيين وشيوخ اللعبة وكبار قدامى اللاعبين وغيرهم؟...لتحل المشكلة على الطاولة محليا ولا تتعدى حدود الوطن...أو تسيء اليه.           
AdvertisementS