AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مبروك عطية: البيت تحوّل إلى سجن بدلاً من السكن.. والنظرة الغاضبة أشد عقاب للأبناء.. والبنت تحتاج معاملة خاصة في التربية.. فيديو

الأربعاء 14/أكتوبر/2020 - 07:23 ص
مبروك عطية
مبروك عطية
Advertisements
محمد شحتة
الدكتور مبروك عطية يوجّه رسائل مهمة للآباء في تربية الأبناء:
البنت لها معاملة خاصة.. وعلى الأب الحذر من هذا الأمر 
ماذا يفعل الوالدان بعد عودة الابن الهارب .. مبروك عطية يجيب
البيت مذكور في القرآن بالسكن حولناه إلى سجن
آية في القرآن لا يُعمل بها ولا يطبقها أحد.. مبروك عطية يكشف عنها
يحرم على الأب شرعا ضرب الطفل نهائيا في هذه السن

استضاف الإعلامي، شريف عامر، في برنامجه "يحدث في مصر" على فضائية "إم بي سي مصر"، الدكتور مبروك عطية، الداعية الإسلامي للتعليق على حالات هروب الأبناء من البيوت وكيفية تعامل الوالدين مع أبنائهم بطريقة صحيحة.

وقال الدكتور مبروك عطية، الداعية الإسلامي، إن البنت لها معاملة خاصة في التربية وهناك بعض الأبناء لا يقدرون على المواجهة فيهربون منها وبالتالي من البيت.

وأضاف عطية، في لقائه على فضائية "إم بي سي مصر"، أن الابن الذي يهرب من مكان ما، يكون في الأساس قد هرب منه روحا ونفسا لان كل ما في البيت فشلوا في التعامل معه شكلا وموضوعا واسلوبا.

وأفتى الداعية الإسلامي، أنه لا يجوز دخول الاب على ابنته بملابس خفيفة او خروج الام بلباس خفيف في بلكونة البيت، فعلى الجميع الظهور بمظهر لائق.

وأكد الدكتور مبروك عطية، الداعية الإسلامي، إنه بعد عودة الابن الهارب من البيت، فيجب على الاب او الام ألا يكيلا للابن أو الابنة اللوم والاتهامات.

وقال عطية، إنه لابد أن يفرح الوالدين بعودة الأبناء إذا حدث منهم ترك للبيت لظروف معينة منوها أن عودة الابن الهارب بمثابة عودة الروح الي الجسد وعلى الوالدين ان ينسوا الموقف تماما حتى تهدأ الأمور ويعالج القصور رويدا رويدا مع مرور الوقت.

وقال الداعية الإسلامي، إن البيت بالنسبة لجميع أعضائه هو سكن لقوله تعالى "وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُم مِّن بُيُوتِكُمْ سَكَنًا" مضيفا أن نعمة وجود بيت للإنسان كبيرة وبها يتحقق السكن، منوها أننا أصبحنا نخرب في آيات الله، وحولنا البيت من السكن إلى السجن.

وأشار إلى أن بعض الأفراد في البيت أصبحوا يرون البيت سجنا وليس سكنا، فبدأوا يهربون منه ومما يؤذيهم في هذا البيت.

وكشف الدكتور مبروك عطية، الداعية الإسلامي، عن آية في سورة النمل، مهجورة ولا  يوجد أحد يعمل بها ، فابن عباس قال "هناك آيات في القرآن مهجورة".

وقال إن هذه الآية المهجورة وردت في سورة النمل ويقول الله فيها "فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فِيهَا أَحَدًا فَلا تَدْخُلُوهَا حَتَّى يُؤْذَنَ لَكُمْ وَإِنْ قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا هُوَ أَزْكَى لَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ".

وأشار  إلى أن صاحب البيت من حقه أن يقول لضيفه ارجع عن الزيارة، في حالة إذا ما كان يؤدب ابنته، أي يسوق إليها دروس الأدب، بالأدب، وعدم العنف.

وأوضح، أن الإسلام لم يشرع أن تكشف أسرار البيوت حتى في معاملة الأب والأم لأبنائهما، فيستحق الوالدان الرحمة على تربية جيل جديد على أسس سليمة لقوله تعالى "وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا".

وقال الدكتور  مبروك عطية، الداعية الإسلامي، إن الأب يحرم عليه شرعا ضرب الطفل نهائيا من سن السابعة حتى العاشرة من عمره.

واستدل، بحديث النبي الكريم الذي يقول فيه "مروهم للصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر" منوها أنه لو حتى حصل ضرب يكون خفيفا بالقلم الصغير.

وأشار إلى أنه لو كان ضرب الطفل الولد حراما، فإنه أشد حرمة على الطفلة البنت، فلها معاملة خاصة تتناسب مع طبيعتها وفطرتها.

AdvertisementS