AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حجمه لا يُرى.. أقوى كائن حي على كوكب الأرض

الأربعاء 14/أكتوبر/2020 - 10:46 م
الطحلب الصغير
الطحلب الصغير
Advertisements
أماني إبراهيم
تغير مفهوم أقوى حيوان على وجه الأرض، بعد اكتشاف طحالب صغيرة الحجم تستطيع مقاومة الأشعة فوق البنفسجية القاتلة في دراسة حديثة غريبة من وعها توضح القدرات الخارقة لهذا الطحلب.

ووفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، توصلت الدراسة إلى أن الطحالب الصغيرة المعروفة باسم "طحالب الخنازير" أو الدببة المائية تشمل أنواعا يمكنها النجاة من الأشعة فوق البنفسجية القاتلة عن طريق التوهج في الظلام.

وتعيش هذه الحيوانات الدقيقة في أصعب الظروف، مثل الماء وكذلك البيئات الأخرى القاسية، ويمكنهم تحمل درجات حرارة تصل إلى 150 درجة مئوية ومن ثم تتحمل درجات الحرارة المنخفضة جدا، وتستطيع ان تجف تماما كأنها ماتت وتعيش مجددا، وكشفت دراسة أجريت العام الماضي أن المخلوقات الصغيرة المرنة يمكنها حتى البقاء على قيد الحياة لفترة تعادل 25 ساعة من الإشعاع النووي عند نقطة الصفر في تشيرنوبيل .

وأبلغ الباحثون في الهند على العثور على نوع جديد منها يستطيع مقاومة كل مستويات الضغط والأشعة فوق البنفسجية، حتى انه يمتص الأشعة فوق البنفسجية الضارة ويبعثها مرة أخرى كضوء أزرق غير ضار.

وكتب عالم الكيمياء الحيوية هاريكومار سوما في ورقة بحثية أن دراسة العينات اظهرت تحملها الأشعة فوق البنفسجية، وأوضح فريق من المعهد الهندي للعلوم أن الطحلب الصغير طور نفسه لتحمل كل الظروف البيئية الصعبة.

ووجد الباحثون انه عندما تتعرض للأشعة فوق البنفسجية لمدة 15 دقيقة، وهو ما يكفي لقتل كل أنواع الطحالب، بل أطلقت توهجا أزرق بشكل مفاجئ، وبعد بضعة أيام من التعرض للأشعة فوق البنفسجية ، ظل الطحلب على قيد الحياة.
AdvertisementS