AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

المؤسسات الدينية تنتفض ضد قطع رقبة المدرس الفرنسي.. الأزهر: الحادث لا يمكن تبريره بأي حال من الأحوال.. والمفتي: جريمة يرفضها الإسلام

السبت 17/أكتوبر/2020 - 03:01 م
مفتي الجمهورية
مفتي الجمهورية
Advertisements
محمود ضاحي

الأزهر يشدد على دعوته الدائمة إلى نبذ خطاب الكراهية والعنف

الإفتاء: العالم يعيش على وقع أزمة كبرى يسعى المتطرفون تحويلها إلى صدام


دانت المؤسسات الدينية الحادث الإرهابي الذي قام به شخص متطرف في فرنسا  وأسفر عن قتل مدرس بقطع رأسه كان قد عرض صورا مسيئة للنبي الكريم، مؤكدين رفضهم لهذه الجرائم ونبذ خطاب الكراهية ووجوب احترام المقدسات الدينية.

أعرب الأزهر الشريف عن إدانته للحادث الإرهابي الذي وقع في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الجمعة، وأسفر عن قيام شخص متطرف بقتل مدرس وقطع رأسه.

                                         

وأكد الأزهر رفضه لهذه الجريمة النكراء ولجميع الأعمال الإرهابية، مشددًا على أن القتل جريمة لا يمكن تبريرها بأي حال من الأحوال.

وشدد الأزهر على دعوته الدائمة إلى نبذ خطاب الكراهية والعنف أيا كان شكله أو مصدره أو سببه، ووجوب احترام المقدسات والرموز الدينية، والابتعاد عن إثارة الكراهية بالإساءة للأديان، داعيا إلى ضرورة تبني تشريع عالمي يجرم الإساءة للأديان ورموزها المقدسة، كما يدعو الجميع إلى التحلي بأخلاق وتعاليم الأديان التي تؤكد على احترام معتقدات الآخرين.

ودان الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم- الحادث الإرهابي الذي وقع في باريس مساء الجمعة، بعد أن قام متطرف بقتل مدرس عرض على تلامذته صورًا مسيئة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم.

وأكد مفتي الجمهورية في بيان له أن هذه الجريمة يرفضها الإسلام رفضًا قاطعًا، وأن هذا العمل الإرهابي ليس هناك ما يبرره لأن الإسلام دعا إلى حفظ الأنفس.

وأضاف أن الله سبحانه وتعالى أمر نبيه الكريم صلى الله عليه وآله وسلم أن يدعو إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة، وليس بالقتل وسفك الدماء كما يفعل أهل التطرف والإرهاب.

وطالب  المفتي الحكومة الفرنسية بعدم تحميل الإسلام والمسلمين نتيجة فعل إجرامي لشخص متطرف يرفضه الإسلام والمسلمين، مؤكدًا أن الحكمة تقتضي أن يتم التعامل مع الأمر على أنه جريمة فردية حتى لا يؤدي ذلك إلى انتشار خطاب الكراهية ضد المسلمين.

كما أكد مفتي الجمهورية على ضرورة تفعيل قوانين خطابات الكراهية التي تعد رادعًا لكل من يفكر في الإساءة إلى غيره بسبب الدين أو العرق أو الجنس.

ودان مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية ذبح مدرس فرنسي عرض رسومًا مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، معتبرًا أن ما حدث هو عمل إرهابي لا يعبر عن صحيح الإسلام ولا رسالته السامية.

وأوضح المرصد أن العالم اليوم يعيش على وقع أزمة كبرى يسعى المتطرفون من كل جانب إلى تحويلها إلى صدام بين أصحاب الأديان والمعتقدات، ونشر الفتن والصراعات والصدامات، وعلى عقلاء العالم التنبه لهذا الخطر والتصدي للدعايات المتطرفة على كلا الجانبين، ونشر رسائل السلام والطمأنينة، واحترام المقدسات الدينية لأصحاب الأديان، وقطع الطريق أمام المتربصين والداعين للعنف والتطرف.

وشدد المرصد على أن الإساءة للإسلام والمقدسات الإسلامية تعد الوقود الأساسي لتنظيمات العنف والتطرف، ويجب وقف تلك الأعمال الاستفزازية والتصدي لها؛ حفاظًا على سلامة المجتمعات وأمن أفرادها، واحترامًا لقيم الأفراد ومعتقداتهم، خاصة أن اليمين المتطرف الغربي يسعى دائمًا إلى استفزاز المسلمين والإساءة إلى مقدساتهم، وتدنيس مساجدهم، وإطلاق دعاية عنصرية ضدهم، الأمر الذي يصب في خانة إذكاء الصراع والصدام وتوسيع الهوة والفجوة بين أبنا المجتمع الواحد.

 وأكد المرصد أن مواجهة التطرف والإرهاب لن تكون مجدية إلا إذا كانت المواجهة للمتطرفين على الجانبين، مع ضرورة تجفيف منابعه أينما وُجدت، والقضاء على أسبابه ودوافعه، وإلزام الأفراد والمؤسسات التعليمية والإعلامية وغيرها باحترام المقدسات الدينية كافة، واعتبار أن الإساءة إلى أحد الأديان يعد اعتداءً جسيمًا على المجتمع بأسره، ومن ثم وجب على الدولة التصدي لها بكل قوة وحزم.


AdvertisementS