AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

قبل ساعات من الصمت الانتخابي.. الصراع يحتد في دائرة دمنهور.. وجولات «أشرف صهوان» تقلب الحسابات

السبت 17/أكتوبر/2020 - 08:04 م
النائب السابق/ أشرف
النائب السابق/ أشرف صهوان
Advertisements
أحمد سالم

 قبل ساعات من بدء فترة الصمت الانتخابي، شهدت دائرة بندر ومركز دمنهور بمحافظة البحيرة، منافسة قوية لاقناع الناخبين بين مرشحي مجلس النواب 2020 من الأحزاب والمستقلين الذين بلغ عددهم 34 مرشحا، يتنافسون على 3 مقاعد.

وبدأ المرشحون في جولات مكوكية بين 7 وحدات محلية يضمهم مركز دمنهور، في الوقت الذي باتت فيه التكهنات صعبة بفوز أي من المرشحين بعد ظهور عدد من المستقلين بشعبيات كبيرة وحجم تأييد واسع من الناخبين.

يخوض المعترك الانتخابي 3 نواب حاليين بمجلس النواب وهم النائبة سناء برغش عن حزب مستقبل وطن، أملا في الحفاظ على المقعد، والنائب عصام الفقي مستقلا، ويحظى بتأييد مطلق في الوحدة المحلية لـ إفلاقة، والنائب معتز النجار مرشح حزب الوفد، بينما أعلن النائب علي عتمان انسحابه من الانتخابات في وقت سابق.

وتبرُز بعض الوجوه الجديدة التي نجحت في استقطاب عدد كبير من المؤيدين وأبرزها الصحفية فايزة الجنبيهي، والمحامي الدامي علواني، فضلا عن بعض المرشحين القدامى الذين خاضوا تجربة الإعادة ولم يوفقوا وأبرزهم العقيد عادل عقدة، ويونس حماد، وعبد الرؤوف الطنيخي.

لكن ما لفت الأنظار خلال الأيام الأخيرة، وأربك حسابات المرشحين، التواجد القوي للنائب السابق أشرف عبد الجواد صهوان من خلال جولاته على بعض القرى والتي كشفت الفاف كبير حوله من الناخبين، ليصبح حصانا أسود في الانتخابات الحالية.

ويتسلح النائب أشرف عبد الجواد، بكامل الكتلة التصويتية للوحدة المحلية بقرية سنهور، والتي قد تصل الى 40 ألف صوت انتخابي، فضلا عن تأييد مناطق  أخرى بالدائرة وهو ما يضمن له حظوظ أوفر في خوض جولة الإعادة.

وبينما تشتعل المنافسة على الأرض، كانت صفحات السوشيال ميديا تعج بكثير من المناظرات بين أتباع المرشحين، وتكشف عن واقع جديد من المنافسة، وفكر جديد من الناخبين يرفض الوجوه القديمة ويسعى إلى دمج الخبرة والشباب عند الاختيار.  

AdvertisementS