ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حقن الأصحاء بالفيروس.. أول دولة أوروبية تتعمد إصابة البشر بـ كورونا

الأربعاء 21/أكتوبر/2020 - 04:00 ص
كورونا
كورونا
Advertisements
عزة عاطف
تعتزم بريطانيا، تعريض الأشخاص الخاضعين لتجارب فيروس كورونا المستجد، للحقن بالفيروس، في إعدادات خاضعة للرقابة، اعتبارًا من يناير 2021، في محاولة لتسريع تطوير اللقاح.

وتدعم الحكومة ما يسمى بـ"دراسات التحدي البشري"، حيث سيتم تعريض عدد صغير من المشاركين (عن قصد) لفيروس كورونا؛ لتقييم فعالية الدراسات لتطوير اللقاح، مما يضع بريطانيا في موضع اتهام لـ تعمد إصابة البشر بكورونا.

اقرأ المزيد:

وفي حالة الموافقة عليها، ستصبح المملكة المتحدة أول دولة تتعمد إصابة الأشخاص بالمرض؛ كجزء من تجربة التطعيم، وتتراوح أعمار المجموعة المكونة من 90 مشاركًا من 18 إلى 30 عامًا وستتم مراقبتها بعناية لتقييم كيفية عمل اللقاح وأي آثار جانبية محتملة.

ومن المؤمل أن تبدأ التجارب في يناير، مع توقع النتائج بحلول مايو 2021، بانتظار موافقة الهيئات التنظيمية ولجان الأخلاقيات، أعلنت الحكومة أنها تستثمر 33.6 مليون جنيه إسترليني لدعم الدراسات بالشراكة مع Imperial College London و hVIVO وRoyal Free London NHS Foundation Trust.

وسيكون الهدف من البحث في البداية، هو اكتشاف أقل كمية من الفيروسات اللازمة لإحداث عدوى فيروس كورونا في مجموعات صغيرة من الشباب الأصحاء، والذين هم أقل عرضة لخطر الإصابة.

وأجريت الدراسات في ظل شروط صارمة في مستشفى رويال فري في لندن وستضم شبابًا يتمتعون بصحة جيدة، يتم اختيارهم بعناية من قبل الباحثين، وسيتم تعويضهم عن مشاركتهم، بعد الدراسة الأولية، حيث سيتم تعقب المتطوعين لمدة عام.

وقال وزير الأعمال البريطاني ألوك شارما: "نحن نبذل قصارى جهدنا لمكافحة فيروس كورونا، بما في ذلك دعم أفضل وألمع العلماء والباحثين لدينا في بحثهم عن لقاح آمن وفعال".

ويمثل التمويل الذي تم الإعلان عنه لهذه الدراسات الرائدة، والخاضعة للمراقبة الدقيقة، خطوة تالية مهمة في بناء فهمنا لفيروس كورونا، وتسريع تطوير لقاحاتنا الواعدة التي ستساعد في النهاية في بدء عودتنا إلى الحياة الطبيعية."
Advertisements
Advertisements
Advertisements