ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

صلاة تجعلك في ذمة الله طوال اليوم

الخميس 05/نوفمبر/2020 - 11:25 ص
صدى البلد
Advertisements
إيمان طلعت
قالت دار الإفتاء المصرية، إن صلاة الفجر في وقتها وفي جماعة لها فضل وثواب عظيم وتطرح البركة في الرزق، لافتة إلى أن أثقل صلاتين على المنافقين هما العشاء والفجر.

وأضافت دار الإفتاء، عبر صفحتها الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن من صلاة الفجر تجعل الإنسان فى ذمة الله طوال اليوم، مُشيرة إلى أن لصلاة الفجر في الإسلام مكانةٌ عظيمةٌ؛ فهي من أهمّ الصلوات المكتوبة وأقربها إلى رب العزة تبارك وتعالى، فصلاة الفجر تُظهر قُرب المسلم من خالقه؛ حين يقوم وينهضُ من نومه في وقت الفجر (وهو وقت يكون الناس فيه نيامًا)، فيقوم ويتوضّأ ويَخرج في هذا الوقت في ظُلمةِ الليل متجاوزًا برد الشتاء وحر الصيف؛ ليُطيع الله تعالى، وليقوم بما أمره به ربُّ العزة تبارك وتعالى من صلاة، وقد قال الحبيب المصطفى -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح: (بشّر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة).

اقرأ أيضًا| رسالة من دار الإفتاء لمن يؤخر صلاة الفجر حتى تطلع الشمس

وأوضحت أن لصلاة الفجر خصوصًا أجرٌ وفضلٌ ومَناقب عظيمة جليلة، وهي كالآتي: هي خير من الدنيا وما فيها إذا التزم المسلم بها؛ وذلك لِعِظَم فضلها وأجرها عند الله سبحانه وتعالى، وَرَدَ عن الرسول -عليه الصّلاة والسّلام- أنه قال: (ركعَتا الفَجْرِ خَيرٌ مِنَ الدُنيا وما فيْها)، وهي النّور التّام للعبد المسلم المؤمن يوم القيامة، وهذا الفضل والأجر لمن يشهد صلاة الفجر مع الجماعة، فقد جاء عن النبي -عليه الصّلاة والسّلام- أنه قال: (بشّرِ المَشائيْنَ فيْ الظُلمِ إلى المَسَاجدِ بالنُور التّامِ يومَ القيْامَة)، صلاة الفجر تجعل المسلم بحماية الله ورعايته، فقد رُوِيَ عن النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- أنه قال: (مَنْ صَلّى الصُبحَ فَهوَ فيْ ذِمَة الله).

وتابعت: أنها سبب من أسباب تحصيل الأجر الجزيل العظيم، وهي سبب من أسباب النّجاة من النّار، والتزامه فيه البشارة بدخول الجنّة؛ فقد ورد عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أنه قال:(مَن صلَّى البردَينِ دخَل الجنةَ)، متفق عليه، والمقصود بالبردين هنا هما صلاتي الصّبح والعصر، وقد ثبت الترغيب في أن يؤدّي المسلم صلاة الصّبح في جماعة، فضً عن أنها ضمانُ للمسلم -بالتزامه بصلاة الفجر- بقاءه في صفّ الإيمان والأمن من النفاق، ومن عذاب الله وغضبه وعقابه، رُويَ عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (إنَّ أثقلَ صلاةٍ على المنافقِينَ صلاةُ العشاءِ وصلاةُ الفجرِ، ولو يعلمون ما فيهما لأتَوهُما ولو حَبوًا ولقد هممتُ أن آمرَ بالصلاةِ فتقامُ ثم آمرُ رجلًا فيُصلِّي بالناسِ ثم أنطلقُ معي برجالٍ معهم حِزَمٌ من حطبٍ، إلى قومٍ لا يشهدون الصلاةَ، فأُحَرِّقُ عليهم بيوتَهم بالنارِ) هي تَعدُل عند الله تعالى قيام الليل، فقد ورد عن رسول الله -عليه الصلاة والسلام- أنّه قال: (من صلى العشاءَ في جماعةٍ فكأنما قام نصفَ الليلِ.. ومن صلى الصبحَ في جماعةٍ فكأنما صلى الليلَ كلَّهُ).

وَعْدُ الله لمن يصلّي الفجر بأن يرى ربّه سبحانه وتعالى؛ فقد جاء في الصّحيحين من حديث جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه، قال: (كُنَّا جلوسًا عند رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . إذ نظر إلى القمرِ ليلةَ البدرِ فقال أما إنكم ستَرَونَ ربَّكم كما ترون هذا القمرَ . لا تُضامُون في رُؤيتهِ . فإنِ استطعتُم أن لا تُغلَبوا على صلاةٍ قبلَ طلوعِ الشمسِ وقبلَ غروبِها يعني العصرَ والفجرَ. ثم قرأ جريرٌ: {وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا} فالمؤمن المُحافظ على صلاة الفجر سيحظى بنعمة النظر إلى وجه ربه سبحانه وتعالى.

حكم تعمد تأخير صلاة الفجر بعد طلوع الشمس
كد الدكتور عمرو الورداني، أمين الفتوى بدار الإفتاء، أنه لا يجوز تأخير صلاة الفجر عن وقتها بخروج الوقت بعد طلوع الشمس؛ مستشهدًا بقول الله تعالى: «فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا (103)» النساء .

وأوضح«الورداني» عبر فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسمية على فيس بوك، ردًا على سؤال: حكم صلاة الفجر بعد طلوع الشمس متعمدا ؟ أن من أخذ بأسباب الاستيقاظ لصلاة الفجر؛ من النوم مبكرًا والقيام بالسنن المتعلقة بالنوم وإعداد المنبه أو الطلب من الأهل أن يوقظوه؛ ثم لم يستيقظ بعد ذلك، فلا إثم عليه؛ لأن ابن عباس روى أن رسول الله قال : «إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استُكرهوا عليه » حديث حسن.

وأشار إلى أن العبد يجب عليه في هذه الحالة أن يبادر إلى قضاء الصلاة عندما يستيقظ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من نام عن الصلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها، لا كفارة لها إلا ذلك».

ونوه الدكتور عمرو الورداني، بأن من يتهاون في أمر الصلاة وتعمد إخراجها عن وقتها؛ يأثم لأنه فوت وقت الصلاة، مشيرًا إلى أن الإثم متعلق بالأخذ بأسباب الاستيقاظ للصلاة؛ من عدمه وان الله تعالى قال: « فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا...» التغابن، وقال أيضًا: «لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا» البقرة.


دعاء القنوت.. الدعاء من أعظم العبادات التي أمر بها الله- تعالى-، ورسوله- صلى الله عليه وآله وسلم-، وقد جاء الأمر به مطلقًا؛ فيشمل ذلك كل هيئاته؛ في الصلاة و خارجها، سرًّا أو جهرًا، فرادى أو جماعات.

دعاء القنوت.. مشروعٌ في مواضعٍ ثلاثة، تنحصر في صلاة الفجر وصلاة الوتر وفي حال النوازل.

دعاء القنوت في صلاة الفجر 
ذهب أئمة الشافعيّة إلى أنّ القنوت في صلاة الفجر سنّةٌ مؤكّدةٌ عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، والمشهور عند المالكيّة أنّ قنوت الفجر مستحبٌ وفضيلةٌ، واستندوا إلى ما رواه أنس بن مالك -رضي الله عنه- حيث قال: (ما زالَ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- يقنتُ في الفجرِ حتَّى فارقَ الدُّنيا)، وتتأكّد مشروعيّته في المذهب الشافعيّ إلى الحدّ الذي ألزموا فيه تارك قنوت الفجر بسجود السّهو، سواء تركه عمدًا أو سهوًا، وخالف الشافعيّة والمالكيّة في رأيهم الحنفيّة والحنابلة وقالوا بأنّ حكم مشروعيّته قد نُسخ بترك النبيّ له.


دعاء القنوت في صلاة الوتر 
يرى الإمام أبو حنيفة أنّ القنوت في صلاة الوتر واجبٌ، وهو سنّةٌ عند صاحبيه أبو يوسف ومحمد وعند الحنابلة كذلك، والمشهور في مذهب المالكيّة كراهة القنوت في الوتر، بينما ذهب الشافعيّة إلى أنّه يسنّ في النّصف الثاني من شهر رمضان، وذهب الإمام النووي من فقهاء الشافعيّة إلى أنّه مسنونٌ طيلة ليالي السنة.

دعاء القنوت في النوازل
 يشرع دعاء القنوت إذا نزلت بالمسلمين نازلةً أو أصابهم غمٌّ؛ فيدعو المصلّي بعد رفعه من ركوع الركعة الأخيرة من كُلّ صلاةٍ مفروضةٍ، ويستمرّ على ذلك حتى يكشف الله -عزّ وجلّ- النازلة، ويرفع عن المسلمين ما أهمّهم وأغمّهم، وفي قنوت النوازل يدعو المسلم بما يناسب الحال التي قنت لأجلها، حث ورد عن رسول الله أنّه لعن قبائلَ من العرب عندما غدروا بأصحابه -رضي الله عنهم- وقتلوهم، وثبت أيضًا أنّه -عليه السلام- دعا للمستضعفين المؤمنين من أهل مكة أن يُنجيهم الله من بطش قريشٍ، ويجوز القنوت بالنوازل في صلاة المنفرد والجماعة.

دعاء القنوت مكتوب 
القنوت هو الدعاء الذي يأتي به المصلي بعد الركوع في الركعة الثانية من الفجر، أما عن هذا الدعاء بخصوصه وهو قوله صلى الله عليه وسلم كما جاء فى السنن انه كان يقول (( اللهم اهديني فيمن هاديت وعافني فيمن عافيت الى آخر الدعاء ..))، والمعروف وهو أنه سُنة مؤكدة عنه صلى الله عليه وسلم فى الوتر، وكذلك فى صلاة الصبح أو فى الفجر وليس واجبًا.
Advertisements
Advertisements
Advertisements