ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

«ووهان المحاصرة» كتاب جديد لبيت الحكمة يكشف أسرار ما حدث في «ووهان» بالصين

الخميس 05/نوفمبر/2020 - 02:38 م
صدى البلد
Advertisements
جمال الشرقاوي
صدر حديثًا عن مجموعة بيت الحكمة كتاب جديد بعنوان "ووهان المحاصرة-حكايات التحدي والصمود"، والذي يكشف تفاصيل وأسرار أول ظهور لفيروس كورونا المستجد بالصين وحكايات الإغلاق التام لمدينة ووهان وتفاصيل يومياته، وكيف تعاملت الصين مع الوباء الذي سرعان ما تفشى في المدن والمقاطعات الصينية إلى أن صار وباءً عالميًا.

ويرصد الكتاب الذي يحوي أسرارا تنشر لأول مرة بالعربية تحركات الصين على اختلاف مستوياتها وعلى رأسها الجهاز الطبي لمكافحة الوباء، وقد صدر الكتاب باللغتين الصينية والإنجليزية عن دار النشر باللغات الأجنبية ببكين، وترجمته إلى العربية أميمة مصطفى وراجعه الصحفي الصيني بنغ تشو يون.

ويضم الكتاب الصادر عن بيت الحكمة ضمن سلسلتها المتعلقة بوباء كورونا المستجد، مجموعة مختارة من التقارير والمقالات المنقولة عن التسجيلات والتغطيات الإعلامية الواقعية بداية العام الجاري، والتي شهدت ظهور أول إصابة بفيروس كورونا المستجد، وتحوي التقارير الواردة تفاصيل ويوميات أفراد الطواقم الطبية وكل من هم على الخطوط الأمامية لمواجهة الوباء، بل ويوميات المصابين أنفسهم وتفاصيل ما شهدوه خلال تلك الفترة العصيبة من تاريخ الصين المعاصر.

وقد استقبلت الصين عام 2020 استقبالا استثنائيا، حيث استيقظت مدينة ووهان الصينية وهي المدينة الأكثر حيوية وكثافة سكانية في مقاطعة هوبي، على عاصفة لم تشهدها من قبل، وهي ظهور فيروس كورونا المستجد وانتشاره بين عشرات المصابين في الأيام الأولى من العام الصيني الجديد، ولم يكن أمام الصين سوى مواجهة الوباء بالاستعانة بخبرات الأجهزة الصحية والإدارية التي واجهت فيروس سارس في مطلع الألفينات وتمكنت من التغلب عليه في وقت قصير. وفي التاسع من فبراير حشدت الصين أكثر من 30 ألف مقاتل على الصفوف الأمامية لمواجهة فيروس كورونا، وكان على رأسهم الطواقم الطبية والإداريون والموظفون في مختلف الأجهزة الحكومية في ووهان وفي عموم الصين للسيطرة ومنع انتشار الوباء.

ويستعرض "ووهان المحاصرة" الإجراءات التي اتخذت على المستوى الرسمي والشعبي بدءًا من الرئيس الصيني شي جين بينغ الذي كلف الحكومة الصينية في 20 يناير الماضي بوضع حياة الشعب الصيني وأمنه وصحته في المقام الأول، وأخذ الإجراءات اللازمة لمكافحة انتشار الوباء، وفي 22 يناير، أعلنت مقاطعة هوبي حالة طوارئ من الدرجة الثانية لتدخل بذلك في المرحلة الحرجة. وفي فجر 23 يناير، أعلنت مدينة ووهان إغلاقها كليًا، وغيرها من التفاصيل التي يكشفها الكتاب.
Advertisements
Advertisements