ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

اللجنة الدينية بالنواب تستنكر قرار إسرائيل بطرح عطاءات لإنشاء وحدات استيطانية جديدة

الثلاثاء 17/نوفمبر/2020 - 02:27 م
مجلس النواب
مجلس النواب
Advertisements
فريدة محمد
أعربت لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب، برئاسة الدكتور أسامة العبد، رئيس اللجنة، عن استنكارها قرار إسرائيل طرح عطاءات لإنشاء وحدات استيطانية جديدة قرب مدينة القدس بهدف تغيير الواقع السكانى والعبث بالهوية الفلسطينية الأصلية.


وقالت اللجنة في بيان لها اليوم، الثلاثاء، إنها تدين هذه القرارات الباطلة التي تشكل انتهاكا صارخا لقرارات الشرعية الدولية، وتطالب اللجنة المجتمع الدولى وهيئاته بموقف حاسم لوقف الاستيطان الإسرائيلي بدولة فلسطين الشقيقة، والقيام بواجباتهم ومسئولياتهم الدولية والقانونية والأخلاقية في وقف هذه القرارات التي تسعى لتغيير الهوية الديموجرافية على الأراضى الفلسطينية العربية.


كما أدان اللواء طارق رسلان، نائب رئيس حزب المؤتمر وعضو مجلس الشيوخ، بشدة القرار الإسرائيلى بطرح عطاءات لإنشاء 1257 ‏وحدة ‏استيطانية جديدة قرب مدينة القدس بهدف تغيير الواقع السكاني والعبث بالهوية ‏الفلسطينية الأصلية.


وأكد "رسلان"، فى بيان أصدره اليوم، الثلاثاء، أن هذه القرارات باطلة وتشكل انتهاكًا واختراقًا صارخًا لقرارات ‏الشرعية ‏الدولية، مطالبا المجتمع الدولي بجميع منظماته وفى مقدمتها الأمم المتحدة ومجلس الأمن، بالقيام بمسؤلياتهم القانونية واتخاذ مواقف حاسمة لوقف تلك ‏الإجراءات الباطلة والتي تضرب بالقرارات الدولية عرض الحائط تحت سمع وبصر العالم كله وتسعى لتغيير الهوية الديموجرافية على الأراضي الفلسطينية واستكمال مسلسل اغتصاب أرض دولة فلسطين الشقيقة.


وأشاد النائب طارق رسلان بمواقف مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي وتقديمها الدعم الكامل للشعب الفلسطيني المظلوم ونضاله من أجل تحرير ‏أرضه ‏المحتلة ووحصول الشعب الفلسطينى على جميع حقوقه، وفى مقدمتها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، مجددًا طلبه من المجتمع الدولي الإسراع فى التدخل لمنع إسرائيل من هذه الأعمال الباطلة.


وقال: "مساندة ودعم الشعب الفلسطيني في مواجهة ‏هذه القرارات الظالمة، خاصة أن مثل هذه الأعمال غير شرعية ومخالفة للقانون الدولى، ستؤدي إلى تقويض فرص حل الدولتيّن وما قد ينتج عنها من عزل للقدس الشرقية عن محيطها الفلسطيني كما تحول دون المضي قدمًا سعيًا لإنهاء الجمود الحالي في القضية الفلسطينية ووصولًا لأمن واستقرار المنطقة".
Advertisements
Advertisements
Advertisements