ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد إقالة ترامب له من وزارة الأمن الداخلي.. ماذا فعل كريبس حتى يطيح به الرئيس الأمريكي بحجة المؤامرة

الأربعاء 18/نوفمبر/2020 - 01:09 م
ترامب
ترامب
Advertisements
محمد علي
أقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، أمس الثلاثاء مسؤول وزارة الأمن الداخلي الذي رفض مزاعم ترامب بشأن تزوير الانتخابات على نطاق واسع، وفق ما أوردت شبكة سي إن إن.

وأعلن ترامب على تويتر، أنه أقال كريس كريبس، مدير وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية، وربط ذلك مباشرة بتصريح كريبس الذي قال فيه إنه "لا يوجد دليل على أن أي تصويت تم حذفه أو فقده ، أو إنه حدث تغيير بالأصوات ، أو تم رصد بأي حال من الأحوال خطر ما ".

ومن خلال تغريدة له، كرر ترامب نظريات مؤامرة أخرى لا أساس لها حول الانتخابات قائلا: "التصريح الأخير الذي أدلى به كريس كريبس بشأن الأمن في انتخابات 2020 كان غير دقيق للغاية، حيث كانت هناك مخالفات وتزوير هائل ".

وأضاف ترامب: "لذلك تم إنهاء خدمات كريس كريبس من منصب مدير وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية".

وسبق أن  ذكرت شبكة سي إن إن، أن كريبس ، الذي كان يدير الذراع الإلكترونية لوزارة الأمن الداخلي ، يتوقع طرده. 

وقال مصدر مقرب من كريبس لشبكة CNN ، إنه يعلم أنه قد يواجه مشكلة لقوله الحقيقة ، لكنه أدرك أن إقالته قد تأتي قريبًا عندما تبدأ المؤسسات الإعلامية الصديقة للرئيس بمهاجمته.

وأضاف المصدر، أنه علم من تغريدة ترامب أنه طُرد، ورد بنفسه من خلال تويتر بعد ذلك بوقت قصير، قائلًا: "تشرفنا بالخدمة. فعلنا ذلك بشكل صحيح.. دافعنا اليوم عن حماية انتخابات 2020". 

وفي رسالة اطلعت عليها CNN ، أبلغت رئيسة موظفي CISA إميلي إيرلي الموظفين بأن أمس الثلاثاء كان آخر يوم لكريبس مع الوكالة ، وقالت إن الرئيس عين المدير التنفيذي براندون ويلز كمدير بالإنابة.

وجاء في رسالة إيرلي: "التغيير في القيادة ليس تغييرًا في المهمة ومن الضروري ألا نفقد التركيز على العمل المهم الذي نقوم به بشكل جماعي نيابة عن الشعب الأمريكي و لحسن الحظ ، لدينا أفضل الموظفين في الحكومة، وأعلم أنه يمكننا الاعتماد على كل واحد منكم لمواصلة العمل الممتاز الذي نقوم به كل يوم حيث نعمل جميعًا معًا للدفاع عن اليوم وتأمين الغد".

وتؤكد إقالة كريبس، إن ترامب يرغب في معاقبة كل الذين لا يتبنون وجهة نظره التآمرية بشأن الانتخابات. 

منذ أن أعلنت  CNN وغيرها من وسائل الإعلام إن الفائز بالسباق الانتخابي، الرئيس المنتخب جو بايدن ، رفض ترامب قبول النتائج ، وبدلًا من ذلك دفع بنظريات المؤامرة  التي لا أساس لها  لتبرير  هزيمته، غير مكتفيًا بذلك ، بل ومعاقبًا كل من يخالفه الرأي.

وفي الفترة التي سبقت الانتخابات ، عارض كريبس في كثير من الأحيان بهدوء مزاعم الرئيس الكاذبة المتكررة حول بطاقات الاقتراع بالبريد.

وتسببت إقالة كريبس لرده على أكاذيب الرئيس ، في إحباط البعض في وزارة الأمن الداخلي، وذلك لأن كريبس  كان مسؤولًا عن تجديد جهود الأمن السيبراني التي تمت الإشادة بها على نطاق واسع وزيادة التنسيق مع حكومات الولايات والحكومات المحلية، كأول مدير لـلأمن السيبراني، وخدمته كواحد من أهم مسؤولي الأمن القومي الفيدرالي الذين أشرفوا على انتخابات تمت بسلاسة تامة بكل المقاييس.

أثارت أنباء إقالته غضبًا سريعًا من المسؤولين المنتخبين وخبراء أمن الانتخابات.

قال السناتور أنجوس كينج ، وهو مستقل عن ولاية مين والرئيس المشارك للجنة سايبر سبيس سولاريوم ، في بيان: "بإقالة كريبس لمجرد قيامه بعمله ، فإن الرئيس ترامب يلحق أضرارًا جسيمة بكل الأمريكيين - الذين يعتمدون على  وكالة الأمن السيبراني، حتى لو كانوا لا يعرفون ذلك".

وتابع  كينج: "إذا كان هناك جانب إيجابي في هذا القرار غير العادل ، فهذا هو: آمل أن يعترف الرئيس المنتخب بايدن بمساهمات كريس ، وأن يتشاور معه بينما ترسم إدارة بايدن مستقبل هذه الوكالة المهمة للغاية".

في انتقادٍ حاد، وصف النائب آدم شيف ، الرئيس الديمقراطي للجنة المخابرات بمجلس النواب ، قرار ترامب بأنه "مثير للشفقة".

وقال شيف: "بدلًا من مكافأة هذه الخدمة العظيمة ، ينتقم الرئيس ترامب من المدير كريبس والمسؤولين الآخرين الذين قاموا بواجبهم. إنه أمر مثير للشفقة ، ولكن للأسف فدعم الديمقراطية وحمايتها سيكون سببًا للطرد".

كما انتقد المستشار العام السابق لوزارة الأمن الداخلي ، جون ميتنيك ، إقالة كريبس ووصفها بأنها "شائنة ولكنها ليست مفاجئة".

وقال إن ترامب اعتاد طرد أولئك الذين يتمتعون بكفاءة عالية ، ولديهم نزاهة وشجاعة ، ويدافعون عن قوة القانون.

ووصل الأمر لأن يشيد  بن هوفلاند ، المعين من قبل ترامب ورئيس لجنة المساعدة الانتخابية الأمريكية ، بكريبس خلال مقابلة  مع سي إن إن ، حيث قال " لقد كان مديرًا عظيمًا ظهرت كفاءته، لا سيما في مجال الانتخابات".

ودافع السناتور الجمهوري عن ولاية أوهايو، روب بورتمان، عضو لجنة الأمن الداخلي والشؤون الحكومية في مجلس الشيوخ ، عن عمل كريبس لشبكة CNN بعد فترة وجيزة من إقالته، وقال الجمهوري "أعرف كريس. لقد عملت بشكل جيد معه. أعتقد أنه محترف حقيقي".

وتأتي إقالة كريبس، بعد استبدال العديد من كبار المسؤولين المدنيين في البنتاجون بمسؤولين يُنظر إليهم على أنهم موالون للرئيس ، وذلك وسط تقارير عن إحباط ترامب المتزايد من مديرة وكالة المخابرات المركزية جينا هاسبل.

Advertisements
Advertisements
Advertisements