ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أخبار السعودية اليوم: عهد جديد في العلاقات مع العراق.. تدمير مسيرة حوثية.. والمملكة تدعو الطاقة الذرية لمواصلة كشف أنشطة إيران غير السلمية

الخميس 19/نوفمبر/2020 - 10:59 ص
أخبار السعودية اليوم
أخبار السعودية اليوم
Advertisements
سمر صالح
  • تدمير مسيرة حوثية أُطلقت باتجاه السعودية
  • عهد جديد في العلاقات السعودية العراقية بافتتاح منفذ "جديدة ـ عرعر"
  • السعودية تدعو الطاقة الذرية لمواصلة كشف أنشطة إيران غير السلمية


دمّرت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، طائرة بدون طيار مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية.


وأوضح المتحدث الرسمي باسم التحالف العميد الركن تركي المالكي أن «القوات المشتركة تمكنت مساء اليوم من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار (مفخخة) أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية بطريقة ممنهجة ومتعمدة، لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمنطقة الجنوبية».



دعت السعودية الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى مواصلة الكشف عن أنشطة إيران النووية غير السلمية.


جاء ذلك خلال كلمة السعودية التي ألقاها سفير الرياض في فيينا ومحافظها لدى الوكالة الأمير عبد الله بن خالد بن سلطان، في دورة مجلس محافظي الوكالة، حيث أشاد بالدور المهم الذي تقوم به الوكالة ومديرها العام فيما يتعلق بالتحـقـق والرصد من برنامج إيران النووي، والمهنية والشفافـية العالية التي يتمتع بها مـفـتـشوها.


وأشار الأمير عبد الله بن خالد إلى تقرير المدير العام للوكالة وما تَـضَـمَّـنَه من ارتفاع كمية اليورانيوم المخصب في إيران فوق القيود المسموح بها في الاتفاق، ما يعد استمرارًا للتصعيد والتجاوزات الإيرانية التي انعكست خلال التقارير السابقة، والتي تم فيها رصد مخالفات إيران لخطة العمل الشاملة المشتركة.


ونوّه إلى أن «هذا الأمر يؤكد نِية إيران من الاتفاق النووي وطموحها من خلاله، لكونها وجـدت فيه منذ البداية أوجه قصور، استخدمتها جسرًا للوصول إلى مبتغاها وابتزازها وتهديدها الدائـمـين للأمن والسلم الدوليين، الأمر الذي يؤكد عدم قدرة هذا الاتفاق على تحييد نشاطها النووي غير السلمي، لا سيما في ظل إصرارها على تطوير وسائل الإيصال، وسلوكها المزعزع لأمن واستقرار المنطقة والعالم أجمع».


وتابع السفير السعودي: «يؤكد التقرير للجميع مجددًا اتباع إيران للسياسة نفسها القائمة على الخداع والمراوغة؛ وذلك من خلال ما تضمنه من عدم مصداقيتها في تقديم تفسيرات منطقية ومنسجمة تقنيًا مع نتائج تحليل العينات التي أخذتها الوكالة من موقع (تُركَاز آباد)، الذي يحتمل وجود أنشطة أو مواد نووية غير معلنة فيه، مع الأخذ فِي الاعتبار أن الموقع نفسه قد تعرض لعمليات تطهير مكثفة».


وأعرب عن «قلق السعودية إزاء استمرار إيران باتباع هذا النهج غير المستغرب»، مبينًا أن «تاريخ النظام الإيراني مليء بمثل هذه الأعمال غير المقبولة، لكونه دأب دومًا على إخفاء أجزاء ومكونات عديدة وحساسة من برنامجه النووي، وسعيه الحثيث لامتلاك أسلحة نووية سواءً في الوقت الحالي أو في المستقبل القريب».


وأكد الأمير عبد الله بن خالد دعوة السعودية لإيران للتعاون الكامل مع الوكالة «من أجل تلبية طلباتها والإجابة على الاستفسارات المقدمة لها دون مزيد من التأخير والمماطلة وفقًا لاتفاق الضمانات والبرتوكول الإضافي»، لافتًا إلى «وجود أدلة تـعزز من الشـكـوك حـيـال نيات طهران فيما يـتـعـلـق ببـرنامجـها النووي».


ودعا إلى «إزالـة السـتـار عن المزيد من المعلومات المرتبطة بأنشطة إيران النووية، وتكثيف أعمال التفـتـيش داخـلـهـا لـلـكـشـف عـن أي مواقـع من المحـتـمـل أن تـسـتـخـدمـهـا لـلـقـيـام بأنـشـطة نووية غـير معـلـن عنها، مع أهمية إبـقـاء المجـلـس على اطلاع دائـم بـما يـسـتـجـد في هذا الشأن».


بعد نحو 3 عقود على إغلاقه، افتتح يوم أمس منفذ «جديدة - عرعر» الحدودي الرابط بين السعودية والعراق، في خطوة وصفها مسؤولو البلدين بـ«التاريخية»، ومن المنتظر أن تفتح آفاقًا واسعة لتنمية الاقتصاد والتجارة والاستثمار.


وأكد الأمير فيصل بن خالد بن سلطان، أمير منطقة الحدود الشمالية، أن افتتاح المنفذ سوف يعزز العلاقات الثنائية بين البلدين ويمثل انطلاقة نحو عهد جديد، بما يعود بالنفع على المصالح المشتركة، ناقلًا تحيات خادم الحرمين الشريفين وولي العهد.


من جانبه، وصف الفريق عثمان الغانمي، وزير الداخلية العراقي، لحظة افتتاح منفذ «جديدة - عرعر» بـ«التاريخية» التي ستخلد ويذكرها التاريخ بأحرف من نور، على حد تعبيره.


وقال في كلمة له: «مسرور أن أكون بين أشقائي وفي بلدي الثاني السعودية، في وقفة تاريخية سيخلدها ويذكرها التاريخ بأحرف من نور، وأن أكون ممثلًا لدولة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لحضور هذا الاحتفال التاريخي المبارك لفتح منفذ جديدة - عرعر بين البلدين الشقيقين السعودية والعراق».


وأضاف الغانمي أن هذه الفرصة التاريخية هي لفتح آفاق تاريخية جديدة تسهم في تنمية اقتصاد البلدين وتقوية أواصر الثقافة والعلاقات التاريخية والاجتماعية، وتابع: «دائمًا التاريخ يتجدد ويعيد نفسه، عندما نقف في هذا اليوم لا يسعنا إلا أن نقدم الشكر للملك سلمان بن عبد العزيز لرعايته المنحة السعودية لهذا المشروع العملاق الذي يعتبر الخطوة الأولى بالاتجاه الصحيح».


وعبّر وزير الداخلية العراقي عن تطلع بلاده إلى افتتاح منفذ الجميمة في منطقة السلمان ببادية السماوة لزيادة التبادل التجاري، وأضاف: «إن منفذ (جديدة - عرعر) اليوم يعيد أنفاسه من جديد بحلة جديدة وآفاق جديدة وعلاقات تاريخية متطورة بين البلدين في هذا الظرف الصعب الذي يمر به العالم أجمع من جائحة كورونا وهبوط أسعار النفط. ونسعى في هكذا مواقف تاريخية إلى تحقيق التكامل الاقتصادي بين البلدين، وها هي اللبنة الأولى، وسنقطف الثمار سويًا».


بدوره، أوضح أحمد الحقباني، مدير الهيئة العامة للجمارك السعودية، أن افتتاح المنفذ من الجانبين السعودي والعراقي حدث تاريخي يمثل للبلدين وشعبيهما أهمية بالغة نظير ما سيحققه من تعزيز العلاقات الاقتصادية والاجتماعية.


ولفت إلى أن المشروع «يكتسب أهمية كبيرة، ويؤكد أن العلاقات بين البلدين تستند إلى روابط متينة ومشاعر أخوية، يسعى البلدان لتعزيزها، وسيكون للمنفذ الأثر الكبير والإيجابي على مدينة عرعر والحدود الشمالية التي تمتلك مقومات وممكنات لتنشيط حركة التجارة وبوابة لصادرات المملكة منها وإليها».


وقال: «نتطلع سويًا لمستقبل زاخر بالفرص في جميع المجالات بين البلدين، وستسهم الإمكانات للمنفذين في تنمية المنطقة الحدودية، وتسهيل حركة التجارة البينية وتعزيز حجم التبادل التجاري بما يتطلع إليه قيادتا البلدين».


ويأتي افتتاح المشروع النوعي، مع تطلع السعودية لرفع الاستثمارات في العراق إلى 10 مليارات ريال (2.6 مليار دولار)، وفق لجان العمل التنسيقية بين البلدين، والتي دعت إلى أهمية التسريع في تشكيل مجلس الأعمال المشترك وتسهيل أعمال الشركات والقطاع الخاص السعودي، في وقت أبرز فيه العراق حقيبة استثمارات تضم 6 آلاف مشروع بقيمة 100 مليار دولار.
Advertisements
Advertisements
Advertisements