ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أنقرة تلقي القبض على معارضين إيرانيين وتسلم أخرين إلى طهران لإعدامهم

الخميس 19/نوفمبر/2020 - 08:56 م
صدى البلد
Advertisements
عبد الخالق صلاح
عرضت قناة «الغد» فيديو للناشطة الإيرانية سمية راموز، والتي اعتقلتها السلطات التركية من مطار إسطنبول، قبل تسليمها إلى طهران.

وقالت راموز فى الفيديو الذي عرضته قناة الغد، :"تم نقلي إلى هذا المكان ولا أعرف أين يقع؟".

وأوضح التقرير، أن تركيا أصبحت مأوى غير آمن للاجئين السياسيين الإيرانيين لاستمرارها في القبض عليهم وتسليمهم للسلطات الإيرانية، وآخرهم الناشطة الإيرانية سمية راموز التي تم اعتقالها من مطار إسطنبول، قبل تسليمها إلى طهران.

ومن المعروف أن النشطاء الإيرانيين الهاربيين إلى الخارج، صدرت عليهم أحكاما قاسية بالإعدام، الأمر الذي يعني أن تركيا تسلمهم إلى الموت، عند إرجاعهم إلى طهران.

وحذرت منظمات حقوقية دولية وإيرانية، من إقدام الحكومة التركية على ترحيل المعارضة الإيرانية "سمية راموز"، كما هو حال عشرات المعارضين المتواجدين في تركيا، على حد وصفها.

وكانت السلطات التركية ألقت القبض أيضا على الإيرانية نسيبة شمسائي منذ عدة أيام وتم احتجازها في مخيم للمهاجرين غير الشرعيين في تركيا تمهيدا لتسليمها إلى إيران.

كما سلمت تركيا في الآونة الأخيرة، بعض النشطاء إلى إيران، والمحكوم عليهم بأحكام قضائية قاسية، منها عقوبة الإعدام، وكان آخرهم السياسي الأحوازي حبيب فرج الله كعب.

وكان قد دعت فرنسا وألمانيا، الثلاثاء الماضي، لمقاربة مشتركة مع الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، لمواجهة تحديات تركيا بشرق المتوسط.

ووفقا لما ذكرته "العربية"، في نبأ عاجل لها، أكدت فرنسا وألمانيا أهمية العمل مع بايدن لإيجاد حل لتحديات إيران على الصعيد الإقليمي.

كما دعت الدولتان الأوروبيتان بايدن إلى مقاربة مشتركة إزاء نووي إيران حتى يكون سلميًا فقط.

جدير بالذكر أن الاتحاد الأوروبي حذر تركيا، أمس الاثنين، من أن القمة المقبلة ستتخذ قرارات "مناسبة" بشأن أزمة شرق المتوسط.

ويأتي ذلك في أعقاب زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى جزيرة فاروشا القبرصية.

وفي وقت سابق، شددت فرنسا على أنها لا تقف وحدها في مواجهة تركيا، موضحةً أن سياسة النظام التركي باتت واضحة بالنسبة لجميع الدول الأوروبية، كما أشارت فرنسا إلى احتمالية فرض عقوبات اقتصادية من قبل الاتحاد الأوروبي على تركيا.
Advertisements
Advertisements
Advertisements