ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

نجاد يتهم السلطات الإيرانية بتحويل مرضى كورونا إلى فئران تجارب

الجمعة 20/نوفمبر/2020 - 12:02 م
الرئيس الإيراني السابق
الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد
Advertisements
أحمد محرم
نقلت قناة "روسيا اليوم" عن الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد اتهامه للمسئولين بوزارة الصحة في بلاده بسوء التعامل وإدارة أزمة كورونا وتجريب أدوية على الشعب الإيراني.

وقال نجاد إن "مسؤولا في إيران أخذ نقودا واختبر 3500 أمبول من تجارب منظمة الصحة العالمية الخاصة بكورونا على الشعب الإيراني".

وجدد الرئيس الإيراني السابق الزعم بأن فيروس كورونا أنتج في المختبر، وأن "أولئك الذين يسيطرون على العالم ويديرون العالم صنعوا الفيروس ونشروه ثم أوقفوه".

ورأى أن هؤلاء "تجادلوا في البداية وألقوا باللوم على بعضهم ثم اتفقوا على عدم الحديث عن هذا الأمر بعد ذلك".

واتهم من يقف وراء فيروس كورونا بأنه يريد تحقيق هدفين، الأول يتمثل في السيطرة والحد من سكان الأرض، والثاني "إجراء التغييرات التي يريدونها في العالم في ظل الخوف من كورونا".

وبشأن التعامل مع الأدوية قال نجاد "لسوء الحظ، كان هناك مسؤولون في مشروع بحث صحي عالمي أرادوا اختبار عدد من الأدوية. وبقدر ما أعلم، تم اختبار 11000 عينة على شعوبهم في جميع أنحاء العالم، وتم اختبار 3500 منها على الشعب الإيراني، وأنا سمعت أن المسؤول الذي فعل ذلك وقع عقدا وتلقى أموالا".

وأعلنت منظمة الصحة العالمية تفشي كوفيد-19 جائحة في 11 مارس. وحتى الآن، أصيب أكثر من 56.8 مليون شخص بالفيروس عالميا، مع أكثر من 1.35 مليون حالة وفاة، وفقا لجامعة جونز هوبكنز.

اكتشف العلماء أن أحد الأدوية المستخدمة في علاج التهاب المفاصل يظهر نتائج أولية واعدة لعلاج فيروس كورونا COVID-19 عند كبار السن.

وجد فريق دولي من العلماء أن عقار التهاب المفاصل baricitinib يبشر بالخير لزيادة بقاء كبار السن المصابين بـ COVID-19.

البحث الجديد، الذي ظهر في مجلة Science Advances ، يضع الأساس لتجارب عشوائية ذات شواهد أكبر لتأكيد النتائج الأولية.

وحسب الدراسة، إلى جانب تطوير لقاح فعال وآمن لـ SARS-CoV-2 ، يقوم العلماء أيضًا بتحديد العلاجات المحتملة التي قد تساعد في زيادة فرص البقاء على قيد الحياة للأشخاص الذين يصابون بـ COVID-19.

للقيام بذلك بسرعة ، تحول العلماء إلى الأدوية المتوفرة سابقًا ، متطلعين إلى إعادة توظيفها كعلاجات لـ COVID-19، نظرًا لأن هذه الأدوية حصلت بالفعل على الموافقة على الاستخدام ، فإن العديد من اختبارات السلامة التي ينطوي عليها تطوير دواء جديد ليست مطلوبة.

لتسريع العملية، استخدم العلماء أنظمة الذكاء الاصطناعي (AI) التي يمكنها تحليل هذه الأدوية بسرعة وتحديد ما إذا كان يمكن أن تكون علاجات فعالة لـ COVID-19.

أحد هذه الأدوية التي حددتها برامج الذكاء الاصطناعي في فبراير 2020 كان الباريتينيب، وهو دواء لالتهاب المفاصل الروماتويدي لدى البالغين.

حدد البرنامج هذا الدواء لأنه يحتوي على آليتين محتملتين للعمل. قد يقلل الأول من الالتهاب ، بينما قد يجعل الثاني من الصعب على الفيروس الوصول إلى خلايا الشخص.

منذ هذه النتائج الأولية ، تم استخدام الباريسيتينيب في الإعدادات السريرية لعلاج COVID-19، اعتمد العلماء الذين قاموا بهذه الدراسة على هذه البيانات السريرية الأولية وأجروا اختبارات معملية لتحديد مدى فعالية الدواء كعلاج.
Advertisements
Advertisements
Advertisements