ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بالصور .. حكاية أول مدرسة للذكاء الاصطناعي في مصر

الجمعة 20/نوفمبر/2020 - 07:21 م
صورة من داخل المدرسة
صورة من داخل المدرسة
Advertisements
ياســـمين بدوي
افتتحت وزارة التربية والتعليم في عهد الوزير طارق شوقي ، العديد من مدارس التكنولوجيا التطبيقية ، وهي نوعية جديدة من مدارس التعليم الفني تظهر لاول مرة في مصر ، وكان من أحدث هذه المدارس مدرسة HST للتكنولوجيا التطبيقية التي اعلنت عنها الوزارة مؤخرا ، وهي أول مدرسة في افريقيا والشرق الاوسط في الذكاء الاصطناعي ... وفي هذه السطور يحكي موقع صدى البلد حكاية انشاء هذه المدرسة الفريدة من نوعها.

اقرأ ايضا |
حكى المهندس هشام يحي رئيس مجلس إدارة مجموعة HST حكاية هذه المدرسة قائلا : العالم يتحول الان على الثورة الصناعية الرابعة ، التي تقوم على الذكاء الاصطناعي الذي يجعل الآلة ذكية وتفكر وتستطيع اتخاذ القرار ، ولهذا قررت بعلاقاتي أن نهادي مصر بمدرسة متخصصة في هذا المجال لنستطيع ان ننافس دوليا.

وقال : وجدنا ان الذكاء الاصطناعي ليس كافيا في هذه المدرسة ، فقررنا ان نضيف العلوم الرقمية المتعلق بفن الكارتون وفن صناعة الالعاب في هذه المدرسة تنفيذا لتوصيات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية الذي أطلق مبادرة تطوير الألعاب الإلكترونية، وتوطين تكنولوجيات الذكاء الاصطناعي في مصر وافريقيا لتهدف المبادرة لإنشاء 100 شركة مصرية وأفريقية متخصصة في الألعاب الإلكترونية التي تتناسب مع احتياجات سوق العمل الإقليمية والمحلية، بل والعالمية.

وأوضح أنه في ضوء تلك المبادرة نبعت فكرة إنشاء أول مدرسة متخصصة في الذكاء الاصطناعي والفنون الرقمية والألعاب الالكترونية في الشرق الأوسط وافريقيا، تنفذ بمواصفات ومعايير عالمية لتحقيق هدف تطوير منظومة التعليم ، حيث تم توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين وزارة التربية والتعليم وشركة HST لإنشاء مدرسة HST للتكنولوجيا التطبيقية في 28 سبتمبر 2020، بقسميها (تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في المراقبة والانذار، وتكنولوجيا الفنون الرقمية والألعاب).

وقال : في خلال شهر واحد فقط تم تطوير مدرسة الحنيفة السلحدار بمصر الجديدة بكافة التجهيزات من فصول دراسة ومعامل متطورة وملاعب لتكون مقر لمدرسة HST للتكنولوجيا التطبيقية، بالإضافة الى توفير كافة الاحتياجات الخاصة بالطلاب الجدد، وتذليل كافة الصعوبات التي تواجههم، بهدف توفير مناخ يساعدهم على الإبداع والتميز، بالإضافة الي تميز أعضاء هيئة التدريس بالمدرسة من أساتذة الجامعات والمهندسين الفنين المتخصصين في مجال التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي والفنون الرقمية، وحصول العديد منهم على جوائز دولية ومحلية.

وقال الدكتور محمد مجاهد، نائب  وزير التربية والتعليم لشؤون التعليم الفني، إن مدرسة HST  للتكنولوجيا التطبيقية تعمل على  إعداد  خريجين مؤهلين للعمل بمجال الذكاء الاصطناعي ومجال الألعاب والفنون الرقمية بالإضافة إلى مجال المراقبة والإنذار، وفق أحدث النظم المتبعة دوليًا.
 
وأضاف مجاهد، أن الدولة تولي اهتمامًا كبيرًا بتلك المجالات والتي تتماشى مع رؤية الدولة لتحقيق خطة 2030، وتطبيق التحول الرقمي في  جميع المؤسسات الحكومية والمشروعات العملاقة.

كما قال الدكتور عمرو بصيلة، رئيس الإدارة المركزية لتطوير التعليم الفني ومدير وحدة إدارة مدارس التكنولوجيا التطبيقية، قد أكد أن المنهج الدراسي المطبق بمدرسة HST للتكنولوجيا التطبيقية يتكون من ثلاثة محاور رئيسية هي: "العلوم الأساسية والثقافية، والعلوم الفنية في مجال التخصص، والتدريب العملي بمصانع وشركات الشريك الصناعي"، مشيرًا إلى أن المميزات التي سيحصل عليها طلاب المدرسة ونظائرهم من طلاب مدارس التكنولوجيا التطبيقية مثل  الشهادة المصرية المعتمدة دوليًا، وأولوية تعيين المتميزين بمصانع وشركات الشريك الصناعي، ذلك بالإضافة إلى التدريب العملي أثناء الدراسة، وحصولهم على مكافآت مالية أثناء فترات التدريب.

ومن جانبها .. قالت الدكتورة أماني قرني منسق مدارس التكنولوجيا التطبيقية بوزارة التربية والتعليم : إن مدارس التكنولوجيا التطبيقية عبارة عن بروتوكول تعاون مشترك بين وزارة التربية والتعليم وبين الشريك الصناعي الممثل لسوق العمل لتخريج فئة مؤهلة ومدربة ومعتمدة دولية .

خريجي مدارس التكنولوجيا التطبيقية من أهم ما يميزها ، هو ان يكونوا معتمدين دولية و معترف بهم دوليا من جهة دولية معترف بها دولية بحيث تكون مع الخريج شهادة تؤكد انه خريج ذو جدارة وذو كفاءة جدير بأن يمارس تلك المهنة بحرفية وابداع شديدين.

وقالت وزارة التربية  والتعليم : تقوم مدارس التكنولوجيا التطبيقية على مبدأ الشراكة بين الوزارة وكبرى هيئات القطاع الخاص والعام والهيئات الدولية لضمان التطوير والاستمرارية ومواكبة احتياجات سوق العمل.

وأضافت قائلة : يهدف تطوير نظام التعليم الفني في مصر إلى تحويل مصر إلي وجهة تصنيع عالمية

واكدت ان نظام مدارس التكنولوجيا التطبيقية يقوم على عدة أهداف استراتيجية، منها:

- التركيز على الجودة من خلال الشراكات مع هيئات الاعتماد الدولية. 
- الحفاظ على معادلة متوازنة من التعلم العملى والنظرى، لتخريج طلاب  يتمتعون بشخصيات متوازنة ومهارات قوية. 
- اشتراك الهيئات الصناعية في المنظومة، لضمان تلبية نظام المدارس الجديد لاحتياجات أسواق العمل المحلية والإقليمية والدولية.  

ولفتت وزارة التربية والتعليم إلى أن مدارس التكنولوجيا التطبيقية أحد المحاور الأساسية لتطوير منظومة التعليم الفني في مصر، لتتماشى مع المعايير الدولية وتطوير القدرات المهنية للقوى العاملة المصرية، وزيادة قدرتها التنافسية محليًا ودوليًا، حيث تمنح مدارس التكنولوجيا التطبيقية لخريجيها شهادة مصرية معتمدة دوليًا تعكس جودة الخريجين وقدرتهم على المنافسة.
بالصور .. حكاية أول مدرسة للذكاء الاصطناعي في مصر
بالصور .. حكاية أول مدرسة للذكاء الاصطناعي في مصر
بالصور .. حكاية أول مدرسة للذكاء الاصطناعي في مصر
بالصور .. حكاية أول مدرسة للذكاء الاصطناعي في مصر
بالصور .. حكاية أول مدرسة للذكاء الاصطناعي في مصر
بالصور .. حكاية أول مدرسة للذكاء الاصطناعي في مصر
بالصور .. حكاية أول مدرسة للذكاء الاصطناعي في مصر
بالصور .. حكاية أول مدرسة للذكاء الاصطناعي في مصر
بالصور .. حكاية أول مدرسة للذكاء الاصطناعي في مصر
بالصور .. حكاية أول مدرسة للذكاء الاصطناعي في مصر
Advertisements
Advertisements
Advertisements