ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

في يوم.. بريطانيا تسجل 341 وفاة و19.875 إصابة جديدة بكورونا

السبت 21/نوفمبر/2020 - 06:24 م
أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
محمد عثمان
أعلنت وزارة الصحة البريطانية، اليوم السبت، عن تسجيل 341 حالة وفاة و19,875 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وقالت الصحة البريطانية في بيان، إن إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا المسجلة في بريطانيا ارتفع إلى 1,493,383 حالة، فيما بلغ عدد الوفيات 54,626 حالة وفاة، وفقًا لوكالة "رويترز" للأنباء.

وكانت بريطانيا سجلت أمس 511 حالة وفاة و20,252 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد.

وفي وقت سابق، كشفت منظمة الصحة العالمية  عن احتمالية تأخر توزيع لقاح فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، بسبب بعض الإجراءات التقنية. 

وقالت شركتا فايزر وبيونتك لصناعة الدواء إنهما قد تحصلان خلال الشهر القادم على موافقة الهيئات التنظيمية الأمريكية والأوروبية على الاستخدام الطارئ للقاحهما لفيروس كورونا بعدما أظهرت نتائج التجارب النهائية أن نسبة نجاح اللقاح 95 بالمائة وعدم وجود أعراض جانبية خطيرة له.

وتبين أن فاعلية اللقاح ثابتة في مختلف الفئات العمرية والعرقية، مما يعد علامة مبشرة نظرا لأن المرض أصاب المسنين وجماعات بعينها، شملت ذوي البشرة السوداء، بشكل أكبر من غيرهم.

وقدمت شركة فايزر الأمريكية وشريكتها شركة "بيونتيك" الألمانية طلبا عاجلا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية للسماح باستخدام اللقاح الذي تعاونت الشركتين في تطويره ضد الإصابة بفيروس "كورونا" المستجد (كوفيد - 19)، حتى يتم إعطائه للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة في الولايات المتحدة الأمريكية بحلول منتصف ديسمبر المقبل.

كانت شركة "فايزر" أعلنت، في التاسع من نوفمبر الجاري، أنها توصلت إلى لقاح ضد فيروس "كورونا" بالتعاون مع شركة "بيونتيك"، وذكرت الشركة أن اللقاح قد أثبت فاعليته بنسبة تصل إلى 90% بعد انتهاء المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، كما أشادت منظمة الصحة العالمية باللقاح الجديد، معتبرة أنه "قد يغير مسار الوباء بشكل جذري".

وأظهرت دراسة جديدة أن فيروس كورونا قد تغير قليلًا بطريقة تجعله أكثر عدوى للبشر، وبالمقارنة مع السلالة الأصلية فإن الأشخاص المصابين بالسلالة الجديدة - المسماة 614G - لديهم حمولات فيروسية أعلى في أنوفهم وحلقهم، على الرغم من أنهم لا يبدو أنهم يصابون بأي مرض لكنها أكثر عدوى للآخرين.

ويقول رالف باريك أستاذ علم الأوبئة وعلم الأحياء الدقيقة وعلم المناعة في جامعة نورث كارولينا في تشابل هيل، أن السلالة الجديدة لها تغيير في بروتيناتها الشائكة، ومناطق غلافها الخارجي التي تلتصق بخلايانا وتصيبها، والتغيير يجعلها مفترسًا أكثر كفاءة، ينتقل بسرعة من خلية إلى أخرى في أجسامنا ، ويقلد نفسه بوتيرة سريعة.

وتساعد تجارب Baric في تفسير سبب هيمنة سلالة 614G ، التي ظهرت لأول مرة في أوروبا في فبراير ، على الانتشار العالمي بسرعة.

ويقول إن الفيروس قفز على الأرجح من الخفافيش واكتشف مجموعة جديدة تمامًا من البشر المضيفين ، مع أكثر من 7 مليارات منا على الكوكب للإصابة، لا أحد منا لديه أي دفاعات مناعية ضده ، لذلك نحن أهداف رئيسية، إن الفيروسات ذات المزايا الجينية التي تساعدهم على نسخ أنفسهم بشكل أسرع والقفز بسرعة أكبر بين المضيفين هي النسخ التي ستبقى على قيد الحياة وسيتم نقلها.
Advertisements
Advertisements
Advertisements