ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

فيه جثمان شاه إيران والملك فاروق.. حكاية مسجد الرفاعي مقبرة الملوك

الأحد 22/نوفمبر/2020 - 10:52 ص
مسجد الرفاعي
مسجد الرفاعي
Advertisements
عبد العزيز جمال
يعتقد الكثير أن مسجد الرفاعي الكائن في مواجهة مسجد السلطان حسن بمصر القديمة، ينتمي للإمام أحمد الرفاعي، صاحب الطريقة الرفاعية، إحدى الطرق الصوفية، الملقب بأبو العلمين وشيخ الطرائق، وهو الذي بناه.


ولكن ستتفاجأ حينما تعلم أن الإمام أحمد لم يأت إلى مصر من الأساس، وإنما من جاء إلى مصر "أحمد عز الدين الصياد الرفاعي"، أحد أحفاده، ومكث فيها فترة تزوج خلالها امرأة من سلالة الملك الأفضل بن صلاح الدين الأيوبي.


مكان المسجد لا يوجد ضريح الشيخ كما قلنا نظرا لأنه لم يأت إلى مصر، ولكن تمت إقامة ضريح بزاوية عُرفت باسم زاوية الرفاعي دفن فيها الشيخ السيد علي أبي الشباك الذي جاء من نسل حفيده الوافد إلى مصر "أحمد عز الدين الصياد الرفاعي".



ولكن ماذا عن مسجد الرفاعي الذي نراه اليوم؟ تم بناؤه بقرار من خوشيار هانم زوجة إبراهيم باشا بن محمد علي، والدة الخديوي إسماعيل، حيث أرادت بناءه، مسجد تدفن به هي وعائلتها من بعدها، وتم إسناد بنائه وتصميمه لكبير المهندسين حسين باشا فهمي عام 1869م.


تم اختيار الموقع في أرض تسمى "مسجد الذخيرة" نظرا لأنها تضم زاوية الرفاعي "الشيخ السيد علي أبي الشباك"، وعدة قبور لمشايخ منها أبو شباك ويحيى الأنصاري وحسن الشيخوني.


عملية البناء في مسجد الرفاعي استمرت 16 عاما، توقفت بعدها بموت خوشيار هانم، التي أوصت بأن تُدفن فيه رغم عدم الانتهاء من أعمال البناء.


ظل المسجد حوالي 25 عاما بعدها غير مكتمل البناء إلى أن جاء الخديوي عباس حلمي، واستأنف البناء وافتتحه عام 1912 يوم الجمعة أول محرم عام 1330هـ.


وتم دفن الخديوي إسماعيل، نجل خوشينار هانم، في المسجد وأصبح مدفنا خاصا بعائلتها، حيث دفن فيه أبناء الخديوي إسماعيل وهم وحيدة هانم المتوفاة عام 1858م، وزينب هانم عام 1875م، وعلى جمال الدين المتوفي 1893، وإبراهيم حلمي 1926م، وحسين كامل بن إسماعيل الذي تولى حكم مصر عام 1914 وتوفي عام 1917، إضافة إلى زوجات الخديوي إسماعيل: شهرت فزا هانم المتوفاة 1895م، وجانانيار 1912م، وجشم آفت هانم 1907م.


بعد عزل الملك فاروق عقب ثورة يوليو 1952 ورحيله عن مصر، أوصى بأن يدفن بجوار عائلته بمسجد الرفاعي، وتم دفنه في عهد الرئيس السادات ويوجد على قبره بمسجد الرفاعي رخامة بيضاء مدون عليها تاريخ ميلاده وتوليه حكم عرش مصر ووفاته.


من أبرز ما لا تعرفه عن مسجد الرفاعي، أنه يحتوى على جثمان محمد رضا بهلوي، آخر شاه لإيران، في المكان الخاص بالمدافن، وذلك في نفس الغرفة التي كان يوجد بها قبر والده رضا بهلوي، الذي دفن بمسجد الرفاعي أثناء زواج ابنه شاه محمد رضا بهلوي من الأميرة فوزية، أخت الملك فاروق، حينما كان يحكم إيران.


وبعد أن طلقت الأميرة فوزية، قام محمد رضا بهلوي باسترجاع رفات والده لإيران، ولكن القدر حكم  بعد عزل الشاه محمد رضا بهلوي عن حكم إيران أن يعود لأرض مصر، حيث لم  يجد له مكانا يستقبله سوى مصر، وتم دفنه بعد موته في نفس مكان والده السابق.
فيه جثمان شاه إيران والملك فاروق.. حكاية مسجد الرفاعي مقبرة الملوك
فيه جثمان شاه إيران والملك فاروق.. حكاية مسجد الرفاعي مقبرة الملوك
فيه جثمان شاه إيران والملك فاروق.. حكاية مسجد الرفاعي مقبرة الملوك
فيه جثمان شاه إيران والملك فاروق.. حكاية مسجد الرفاعي مقبرة الملوك
فيه جثمان شاه إيران والملك فاروق.. حكاية مسجد الرفاعي مقبرة الملوك
فيه جثمان شاه إيران والملك فاروق.. حكاية مسجد الرفاعي مقبرة الملوك
فيه جثمان شاه إيران والملك فاروق.. حكاية مسجد الرفاعي مقبرة الملوك
فيه جثمان شاه إيران والملك فاروق.. حكاية مسجد الرفاعي مقبرة الملوك
فيه جثمان شاه إيران والملك فاروق.. حكاية مسجد الرفاعي مقبرة الملوك
فيه جثمان شاه إيران والملك فاروق.. حكاية مسجد الرفاعي مقبرة الملوك
فيه جثمان شاه إيران والملك فاروق.. حكاية مسجد الرفاعي مقبرة الملوك
فيه جثمان شاه إيران والملك فاروق.. حكاية مسجد الرفاعي مقبرة الملوك
فيه جثمان شاه إيران والملك فاروق.. حكاية مسجد الرفاعي مقبرة الملوك
Advertisements
Advertisements
Advertisements