ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد وفاته بـ كورونا.. قصة الصادق المهدي رئيس الوزراء السوداني الأسبق

الخميس 26/نوفمبر/2020 - 04:46 م
وفاة الصادق المهدي
وفاة الصادق المهدي
Advertisements
أمينة الدسوقى

رحل عن عالمنا اليوم الصادق المهدي، زعيم حزب الأمة القومي السوداني، وذلك إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد فى أوائل الشهر الجاري، حيث إن الحالة الصحية للمهدي شهدت تدهورا كبيرا خلال الفترة الماضية، نتيجة مضاعفات الفيروس.


ودع السودان الصادق المهدي عن عمر ناهز الـ 85 عاما حيث  ولد المهدي فى مدينة أم درمان فى ديسمبر من عام 1935 في مدينة أم درمان، وحصل على درجة الماجستير في الاقتصاد من جامعة أوكسفورد عام 1957.


اقرأ أيضا: 


فى عام 1961 تولي الصادق رئاسة الجبهة القومية المتحدة، وذلك بعد وفاة والده، وظل المهدي بعدها أن يتقلد العديد من المناصب القيادية فى الخرطوم حيث إنه تم تنصيبه رئيسا لوزراء السودان بين عامي 1966 و1967 ثم تم اختياره للمرة الثانية بين عامي 1986 و1989.

إلا أنه فى عام 2014 تعرض الصادق إلى  انتقادات عدة كما أنه خلال فترة حياته قصب مايقرب من 7 سنوات فى السجن  حيث تم اعتقاله وسجنه فى سنوات متفرقة فى  عام 1969 و1973 و1983 و1989.


ظل الصادق لمدة تقارب النصف قرن كإماما لكيان الأنصار الدعوي والذي يعد ضمن الجماعات الدينية فى الخرطوم، ليس ذلك وفقط بل كان المهدي عدة مؤلفات فى مجال السياسة والتاريخ من بينها "مستقبل الإسلام في السودان" و "الإسلام والنظام العالمي الجديد" و"السودان إلى أين".


يأتي ذلك في الذي أعلنت فيه الحكومة السودانيه الحداد لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام فى مرافق الدولة ومؤسساتها على وفاة الصادق المهدي رئيس الوزراء السوداني الأسبق.


وقال رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، في بيان نشر عبر حسابه في "تويتر": "أعلن مجلس الوزراء الانتقالي حالة الحداد العام لمدة ثلاثة ايام ابتداءً من اليوم الخميس ٢٦ نوفمبر ٢٠٢٠م، كما وجه بتنكيس الأعلام في جميع مرافق الدولة ومؤسساتها والسفارات السودانية، حدادًا على وفاة السيد الإمام الصادق المهدي، رئيس الوزراء الأسبق، وزعيم حزب الأمة، وإمام الأنصار".

Advertisements
Advertisements
Advertisements