ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ضابط موساد عن اغتيال العالم النووي الإيراني: على العالم تقديم الشكر لإسرائيل

الأحد 29/نوفمبر/2020 - 06:11 م
صدى البلد
Advertisements
أحمد قاسم
قال ضابط في جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد" إن على العالم شكر إسرائيل، وذلك ردًا على عملية اغتيال العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده. 


يأتي ذلك، بعدما قال الوزير الإسرائيلي تساحي هانغبي، أمس السبت، إنه "ليس لديه دليل" على من قتل العالم النووي الإيراني.


وقال هانغبي، وهو أحد المقربين من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو: "ليس لدي أي دليل على من فعل ذلك. ليس الأمر أن فمي مغلق لأنني مسؤول، بل لأنه ليس لدي أي دليل حقا".


واغتيل العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، الجمعة في 27 نوفمبر، بتفجير وإطلاق نار على سيارته بضواحي طهران، وقد اتهمت إيران إسرائيل باغتياله، وتوعد الحرس الثوري برد قاس على اغتياله.


وكانت وسائل إعلام عبرية أفادت بوقت سابق بأن البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية في مختلف أنحاء العالم رفعت مستوى التأهب الأمني، على خلفية اغتيال فخري زاده.


واتهم المتحدث باسم الوكالة الذرية الإيرانية، بهروز كالموندي، السبت، إسرائيل بأنها متورطة في اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زاده وبأنها تقف وراء حريق منشأة نطنز النووية.


وأعلن كالموندي بوقت سابق عن إلغاء التراخيص، الخارجة عن إجراءات الضمان، للوكالة الدولية للطاقة الذرية، مؤكدا أن عمليات التفتيش ستجري فقط في إطار القضايا البروتوكولية وإجراءات الضمان.


ومن جهة أخرى، صوت البرلمان على مشروع قانون الإجراءات الإستراتيجية للعقوبات، الذي يشمل رفع نسبة تخصيب اليورانيوم حتى 20 بالمئة.


وسارع الرئيس الإيراني حسن روحاني باتهام إسرائيل بالمسؤولية عن الحادث، فيما توعد المرشد علي خامنئي بالثأر لمقتل فخري زادة، مما أثار خطر اندلاع مواجهة جديدة مع الغرب وإسرائيل في الأسابيع المتبقية في ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.


وتعهد خامنئي بمواصلة عمل العالم، الذي تعتقد حكومات الغرب وإسرائيل أنه كان العقل المدبر لبرنامج إيراني سري لصنع أسلحة.


وقال روحاني خلال اجتماع للحكومة بثه التلفزيون، إن إيران "سترد في الوقت المناسب".


وذكر راديو الجيش الإسرائيلي أن إسرائيل رفعت حالة التأهب القصوى في بعض سفاراتها بعد التهديدات الإيرانية بالثأر، بينما قال المراسل العسكري للمحطة إن عمليات الجيش تمضى على نحو معتاد.


وأحجم مكتب نتنياهو عن التعليق على مقتل فخري زاده، وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إن الوزارة لا تعلق على المسائل الأمنية المتعلقة ببعثاتها في الخارج.


كما امتنع البيت الأبيض ووزارتا الدفاع والخارجية والاستخبارات المركزية الأمريكية وفريق الرئيس المنتخب جو بايدن الانتقالي عن التعقيب.
Advertisements
Advertisements