ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

إيران تبعث برسالة شديدة اللهجة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بعد مقتل عالِمها النووي

الإثنين 30/نوفمبر/2020 - 11:18 م
إيران
إيران
Advertisements
محمد عثمان
شدد رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، اليوم الاثنين، على أن إيران لها الحق في ملاحقة ومعاقبة كل من شارك في عملية اغتيال العالم الإيراني النووي، محسن فخري زادة.


وقال قاليباف في رسالة بعثها إلى الأمين العام للأمم المتحدة: "نؤكد على حق إيران في ملاحقة ومعاقبة المتورطين في اغتيال العالم النووي الإيراني فخري زاده، ومطالبة الأمم المتحدة بإدانة تلك العملية"، وفقًا لوكالة "خانة ملت" الإيرانية.


وأضاف: "ننتظر منكم إدانة هذا العمل الإرهابي وتوفير الأرضية القانونية اللازمة لمنع تكرار مآس وجرائم كهذه".


كشفت وسائل إعلام لبنانية، اليوم الاثنين، عن إجراء قائد فيلق القدس الإيراني، إسماعيل قاآني زيارة سرية إلى لبنان، التقى خلالها الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله.


وقالت صحيفة "لوريان لوجور" اللبنانية إن قاآني أجرى زيارة سرية إلى لبنان بهدف نقل رسالة مفادها عدم التصعيد العسكري مع إسرائيل بعد اغتيال العالم الإيراني النووي البارز، محسن فخري زادة في طهران.


وأشارت الصحيفة إلى أن قاآني طلب من نصرالله عدم استفزاز إسرائيل وإعطاءها ذريعة لشن عمل عسكري ضد الحزب.


ولم تكشف الصحيفة عن سبب الطلب الذي قدمه قاآني إلى نصرالله بخصوص إسرائيل، وذلك على الرغم من إطلاق التهديد والوعيد من جانب جميع المسئولين الإيرانيين لإسرائيل بعد حادث اغتيال فخري زادة في طهران.


وقال مسؤول إيراني كبير اليوم الاثنين، إن جماعة معارضة إلى جانب إسرائيل يشتبه في تورطهما فى قتل كبير العلماء النوويين في إيران، وهو هجوم أثار احتمالية اندلاع مواجهة جديدة بين طهران وتل أبيب.


وذكرت قناة برس تي في الإيرانية الناطقة بالإنجليزية أن السلاح المستخدم في مقتل محسن فخري زاده يوم الجمعة صنع في إسرائيل.


وقال مصدر لم يذكر اسمه لـ "برس تي في" إن "الأسلحة التي تم جمعها من موقع العمل الإرهابي تحمل شعار ومواصفات الصناعة العسكرية الإسرائيلية".


ولم يكن هناك رد فوري من المسؤولين الإسرائيليين الذين تم الاتصال بهم للتعليق على التقرير.


وقال وزير المخابرات الإسرائيلي إيلي كوهين لمحطة راديو 103 إف إم يوم الإثنين إنه لا يعرف من المسؤول.


وقُتل فخري زاده ، الذي لم يكن له مكانة عامة كبيرة في إيران ولكن اسمه من قبل إسرائيل كلاعب رئيسي فيما تقول إنه سعي إيران لامتلاك أسلحة نووية ، يوم الجمعة عندما تعرض لكمين على طريق سريع بالقرب من طهران وأطلقت الرصاص على سيارته.

Advertisements
Advertisements
Advertisements