ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

من ليلة غد.. ظاهرة فلكية تزين سماء العالم

السبت 12/ديسمبر/2020 - 12:49 م
صدى البلد
Advertisements
نهى حمدي
تشهد دول العالم مساء غد الأحد،  ظاهرة فلكية رائعة، حيث تخترق شهب التوأميات، أجواء السماء ، ومن المفترض أن تظهر تلك الشهب جالية خلال الليل مُشكلة مشهد رائع، فهي تعتبر الأكثر شهبا في السنة. 

أوضح "عادل السعدون" فلكي كويتي: "إن الشهب غالبًا ما تكون من الغبار والصخور الصغيرة، وتتكون من مخلفات المذنبات و تظل  في مدار المذنب  بعد طوافه حول الشمس وإذابة الجلد به، بعد تعرضه لحرارة الشمس". 

أما بالنسبة لـ شهب التواميات فهي تختلف  عن الشهب العادية، فهي تنتج من مخلفات كوكيب صخري يسمى"فيثون" يبلغ قطره 6 كيلومتراتو يدور حول الشمس 1,4 سنة، ويعد من أقرب الكويكبات التي تدور حول الشمس، ويبلغ مداره بعد كوكبي المريخ إلى عطارد. 

كما أشار"السعدون" إلى أن كويكب"فيثون" تشهد ارتفاع في درجة الحرارة تسجل 700 درجة مئوية، وتبدأ صخوره بالتفكك بسبب الجفاف، وذلك لدورانه حول نفسه بسرعة كل 4 ساعات، فالغبار وقطع الصخور بحبة الحمص تفلت منه وتظل عالقة في مداره.

عندما تقترب الأرض من الشمس في دورتها السنوية، تجذب الأرض الغبار والصخور فتدخل إلى الغلاف الجوي بسرعة 35 كيلومتر في الساعة، وتعتبر سرعة بطيئة، ولكن عندما تقترب من مسافة 100 كم من الأرض تحتك بالهواء وتضغط عليه بسرعة فيؤدي ذلك إلى ارتفاع درجة حرارتها وتحترق وتنصهر.

 فيما يتوقع أن يصل عدد الشهب الداخلة إلى الغلاف الجوي بين 80 و120 شهابا في الساعة، وقد تم اكتشاف شهب التوأميات عام 1862 ميلاديًا، وكان يظن العلماء عند اكتشافها أنها  من مخلفات أحد المذنبات، ولكن بعد ما يزيد عن قرن من المتابعة توصل  العلماء إلى مصدرها وهو كويكب "فيثون" الذي يقرب بحوالي 10 ملايين كيلومتر، ومن المتوقع أن يسقط هذا الكويكب على الأرض. 

واختتم "السعدون" حديثه عن تلك الشهب قائلًا:" أنها ستكون أكثر وضوحًا ليلًا ما بين الساعة 11 مساء حتى فجر  يوم الاثنين".
Advertisements
Advertisements