ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد 51 عامًا.. أمريكيون يفكون لـ FBI شفرة أشهر سفاح في العالم.. فيديو

الأحد 13/ديسمبر/2020 - 05:34 ص
صدى البلد
Advertisements
حسام رضوان
أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" أنه تم حل شفرة أحد أشهر السفاحين في تاريخ الولايات المتحدة، القاتل المتسلسل "زودياك" بعد أكثر من نصف قرن، 51 عاما.

وقال تقرير لشبكة "سي إن إن"، الأمريكية أن 3 مواطنين تمكنوا من فك ما يعرف بـ "الشفرة 340"، المزعجة التي حيرت المحققين وخبراء الشفرات على مدار عقود. والثلاثي هم، ديفيد أورانشاك، مطور برمجيات في ولاية فيرجينيا، ويارل فان إيك، مبرمج كمبيوتر بلجيكي، وعالم رياضيات أسترالي يدعى سام بليك.

قال أورانشاك لشبكة ":سي إن إن": 'لقد كان مضمارًا طويلا- لم نكن نعرف حقًا ما إذا كانت هناك رسالة".

واشتهر القاتل، الذي عمل حول منطقة خليج سان فرانسيسكو بين عامي 1968 و 1969، بالرسائل المشفرة التي أرسلها للشرطة ووسائل الإعلام. بينما تم حل ثلاثة منها في السابق، وظل التشفير 340 هو الأكثر مراوغة.

الرسالة المشفرة، المرسلة إلى صحيفة "سان فرانسيسكو كرونيكل" في عام 1969، تنص على ما يلي:

"آمل أنكم تحظون بكثير من الاستمتاع بمحاولة الإمساك بي.

لم أكن أنا في البرنامج التلفزيوني الذي يثير نقطة بشأني 

أنا لست خائفًا من غرفة الغاز لأنها سترسلني إلى الجنة عاجلًا.

لأن لدي الآن ما يكفي من العبيد للعمل لدي حيث لا يملك أي شخص آخر شيئًا عندما يصلون إلى الجنة لذلك يخافون من الموت

لست خائفا لأنني أعلم أن حياتي الجديدة ستكون حياة سهلة في موت الجنة".

ويشير "زودياك" في حديثه عن البرنامج التلفزيوني إلى اتصال أحد الأشخاص ببرنامج أمريكي مدعيًا أنه القاتل "زودياك".

كان المحققون يأملون في أن تكشف الشفرة النهائية عن هوية القاتل، كما ألمح إلى ذلك، وفقًا لصحيفة سان فرانسيسكو كرونيكل.

قال أورانشاك لصحيفة نيويورك تايمز إنه يشعر بالقلق من أن الرسالة قد تسبب ضررًا أكثر من نفعها لعائلات ضحايا زودياك، لأنها لم تقدم أي إجابات جوهرية.

وأضاف:"الرسالة في هذا التشفير - لا أرى أنها مفيدة لهم، إنها أكثر من نفس الرسالة غير المرغوب فيها التي أحب القاتل الكتابة عنها. إنه يهدف فقط إلى إيذاء الناس وجعلهم خائفين".

وأقر مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) بهذا التقدم الكبير في بيان على موقع تويتر.

 وجاء في البيان:"على الرغم من مرور عقود ، فإننا نواصل السعي لتحقيق العدالة لضحايا هذه الجرائم الوحشية. بسبب الطبيعة المستمرة للتحقيق، واحترامًا للضحايا وعائلاتهم، لن نقدم المزيد من التعليقات في الوقت الحالي".

وتظل قضية القاتل زودياك واحدة من أشهر القضايا التي لم يتم حلها في التاريخ الأمريكي، وقد تناول القصة فيلم أمريكي بعنوان "Zodiac" من إنتاج عام 2007.
Advertisements
Advertisements
Advertisements