ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حصاد 2020 | مدارس بـ "تخصصات" جديدة لأول مرة في مصر هذا العام

الأحد 13/ديسمبر/2020 - 04:01 م
وزارة التربية والتعليم
وزارة التربية والتعليم
Advertisements
ياســـمين بدوي
شهد عام 2020 ، افتتاح وتشغيل عدد من المدارس الجديدة التي أتاحت إمكانية دراسة تخصصات جديدة لم تكن موجودة في مدارس مصر من قبل، وذلك في إطار خطة تطوير منظومة التعليم التي تهدف إلى تخريج جيل جديد من الطلاب الذين يمتلكون المهارات المطلوبة في سوق العمل في الوقت الحالي .




وفي هذا التقرير يرصد موقع صدى البلد أبرز المدارس الجديدة التي نجحت وزارة التعليم في افتتاحها وتشغيلها رغم ظروف جائحة كورونا التي أربكت المنظومة التعليمية في الدول الاخرى .


مدرسة "هويتنا" 

في يناير 2020، وقعت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بروتوكول تعاون مع اتحاد بنوك مصر ومحافظة القاهرة لإنشاء مدرسة "هويتنا" وهي أول مدرسة رسمية مستدامة.


وخصص محافظ القاهرة 5 أفدنة في منطقة "عين حلوان" لبناء مدرسة "هويتنا" ضمن مبادرة اتحاد بنوك مصر لتطوير العشوائيات، مؤكدًا أهمية مشاركة المجتمع في خطط التنمية بمحافظة القاهرة في جميع المجالات.


وقرر مجلس إدارة اتحاد بنوك مصر تخصيص نحو 25% من إجمالي الميزانية التي ساهمت بها جميع المؤسسات المصرفية لتطوير العشوائيات في مصر، وذلك ضمن مبادرة "عيشة وهوية" لتطوير العشوائيات بحلوان، ودعم جهود الدولة لتفعيل دور الاتحاد المجتمعي جنبًا إلى جنب مع دوره الاقتصادي.


مدرسة WE المشتركة للتكنولوجيا التطبيقية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

وفي شهر يوليو 2020، تم توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، والشركة المصرية للاتصالات، بهدف تطوير مدرسة الشهيد عمرو مصطفى حسنى الثانوية الصناعية بنات بمدينة نصر لتصبح مدرسة WE المشتركة للتكنولوجيا التطبيقية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.


 ويهدف هذا البروتوكول الى إطلاق أول مدرسة تكنولوجيا تطبيقية يتم إنشاؤها في العام الدراسي 2020/2021، وهو بمثابة تأسيس لشراكة ممتدة بين الوزارة والشركة المصرية للاتصالات، التي قامت بدور فعال ورائد لما يجب أن تقوم به المؤسسات المصرية نحو المساهمة في تطوير منظومة التعليم الفنى، كما يستهدف البروتوكول توفير كوادر فنية مؤهلة ومدربة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وحاصلة على شهادات معتمدة دوليًا لتلبية احتياجات السوق المحلية والمنافسة على الصعيدين الإقليمي والعالمي؛ موضحًا أن هذا التعاون سيمتد لمحافظات أخرى. 


وتم تحديد التخصصات بالمدرسة بناءً على دراسة الواقع العملي للاحتياجات الفعلية لسوق العمل، حيث تشتمل المدرسة على تخصصات في مجالات: تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتكنولوجيا الحاسوب، وأنظمة الالكترونيات، والأنظمة الكهربائية.


أول مدرسة متخصصة فى مجال تكنولوجيات الذكاء الاصطناعي

وفي سبتمبر 2020 أيضا، وقع الدكتور محمد مجاهد، نائب وزير التربية والتعليم لشئون التعليم الفني، بمقر وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بروتوكول تعاون مشتركا مع المهندس هشام يحيى، رئيس مجلس إدارة شركة HST للأنظمة الإلكترونية والتكنولوجيا، لإطلاق مدرسة HST للتكنولوجيا التطبيقية، والتي تعد أول مدرسة متخصصة فى مجال تكنولوجيات الذكاء الاصطناعي، والمراقبة والإنذار، والألعاب الرقمية، والفنون الرقمية.


وتعد مدرسة HST  للتكنولوجيا التطبيقية مدرسة فريدة من نوعها، حيث تقدم تخصصات تطبق لأول مرة في التعليم الفني المصرى قبل الجامعى وهى تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وتكنولوجيا المراقبة والإنذار، وتكنولوجيا الألعاب الرقمية، وتكنولوجيا الفنون الرقمية، وتسعى إلى تخريج فنيين مؤهلين للعمل بمجال الذكاء الصناعي، وذلك بالشراكة مع شركة HST  للأنظمة الإلكترونية والتكنولوجيا، وهي شركة رائدة عالميًا بهذا المجال، ولديها خبرات عديدة في صناعة الأنظمة الأمنية الذكية والتكنولوجية وتوزع منتجاتها بأكثر من 40 دولة حول العالم.


وبموجب هذا البروتوكول، تم تطوير مدرسة السيدة حنيفة السلحدار بمصر الجديدة لتتبع منظومة مدارس التكنولوجيا التطبيقية، وذلك بالشراكة مع شركة HST للأنظمة الإلكترونية والتكنولوجيا.


مدرسة أكاديمية الفنون للتكنولوجيا التطبيقية

وفي أكتوبر 2020، شهد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، مراسم توقيع بروتوكول تعاون مشترك للإعلان عن إطلاق مدرسة أكاديمية الفنون للتكنولوجيا التطبيقية، والتي تُعد أول مدرسة تكنولوجيا تطبيقية متخصصة في مجالات تكنولوجيا الحرف والمهارات التقنية للصناعات الثقافية في جميع مجالات الفنون، فضلًا عن اكتشاف الموهوبين بالمدارس ودعم الأنشطة الإبداعية.


وتهدف مدرسة أكاديمية الفنون للتكنولوجيا التطبيقية إلى إعداد فنيين متخصصين في مجال تكنولوجيا الحرف والفنيات والمهارات التقنية للصناعات الثقافية في جميع مجالات الفنون مثل تكنولوجيا تركيب وتشغيل أجهزة التصوير، وأجهزة الصوت، وأجهزة الإضاءة، ذلك بالإضافة إلى تكنولوجيا صناعة وتحريك الدمُى والعرائس، وتكنولوجيا صناعة وتركيب وإصلاح الآلات الموسيقية، وتكنولوجيا تفصيل ملابس وأزياء وأحذية العروض الفنية، وتكنولوجيا إدارة خشبة مسرح وغيرهم.


وتضم مدرسة أكاديمية الفنون للتكنولوجيا التطبيقية الأقسام التالية: تكنولوجيا تركيب وتشغيل أجهزة الإضاءة، وتكنولوجيا تركيب وتشغيل أجهزة الصوت، وتكنولوجيا تركيب وتشغيل أجهزة التصوير، وتكنولوجيا الخدع والمؤثرات الفنية، تكنولوجيا ماكياج وتنكر وأقنعة، وتكنولوجيا تصنيع وتحريك ديكور العروض الفنية، وتكنولوجيا صناعة وتحريك الدمُى والعرائس، وتكنولوجيا صناعة وتركيب وإصلاح الآلات الموسيقية، وتكنولوجيا تفصيل ملابس وأزياء وأحذية العروض الفنية، وتكنولوجيا إدارة خشبة مسرح، وتكنولوجيا الحرف اليدوية والمنتجات الورقية.


أول مدرسة تكنولوجيا تطبيقية متخصصة بمجال تكنولوجيا إنتاج وتصنيع الألبان بمصر

وفي أكتوبر أيضا، وقعت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بروتوكول تعاون لإطلاق مدرسة ريادة للتكنولوجيا التطبيقية بمحافظة بورسعيد، والتي تُعد أول مدرسة تكنولوجيا تطبيقية متخصصة بمجال تكنولوجيا إنتاج وتصنيع الألبان بمصر، بالتعاون مع شركة بورسعيد للتصنيع الغذائي – ريادة.


وتعمل المدرسة على إعداد عمالة فنية مدربة مؤهلة بشكل كامل على العمل بمجال تكنولوجيا إنتاج وتصنيع الألبان، داخل وخارج مصر، وذلك من خلال مراعاة تطبيق المعايير الدولية في طرق التدريس والتدريب والتقييم والمناهج الدراسية المتبعة بها، حيث سيتم تطبيق الجانب النظري بالمدرسة على أساس مناهج دراسية قائمة على نظام الجدارات، والجانب العملي من خلال توفير ورش عمل وتدريبات عملية للطلاب بمصانع شركة بورسعيد للتصنيع الغذائي – ريادة.


أول مدرسة في مجال صناعات التكنولوجيا الحيوية

وفي نوفمبر أيضا، وقعت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بروتوكول تعاون مع شركة مصر لتكنولوجيا الصناعات الحيوية؛ لإنشاء مدرسة "مصر للتكنولوجيا الحيوية" الثانوية الفنية بمحافظة القاهرة، التي بدأت الدراسة فيها اعتبارًا من العام الدراسي 2020/ 2021، للحصول على دبلوم فني تكنولوجيا الصناعات الحيوية بنظام التعليم والتدريب المزدوج.


وتعد مدرسة مصر للتكنولوجيا الحيوية أول مدرسة في مصر والشرق الأوسط وأفريقيا بنظام التعليم المزدوج في مجال صناعات التكنولوجيا الحيوية، وهي مدرسة داخل مصنع للتعليم والتدريب المزدوج، ومدة الدراسة بها ثلاث سنوات بنظام الساعات المعتمدة، والمدرسة مجهزة بما يتناسب مع المنهج العلمي والعملي والتدريبي والمهاري الذي تم تصميمه طبقًا لاحتياجات شركة مصر لتكنولوجيا الصناعات الحيوية.


أول مدرسة متخصصة في تجارة التجزئة
أعلنت وزارة التربية والتعليم هذا العام عن فتح باب التقديم في مدرسة "بي.تك" للتكنولوجيا التطبيقية والتي تعد أول مدرسة متخصصة في تجارة التجزئة كتخصص نادر وجديد من نوعه في مصر.


وتمت الاستعانة في هذه المدرسة ، بأفضل المتخصصين لوضع مناهج الدراسة وكذلك الإدارة الأكاديمية والفنية لتحقيق كل عناصر النجاح المطلوبة لهذه التجربة، وذلك إيمانًا من شركة بي تك بأهمية التعاون بين القطاع الخاص والحكومة في تطوير وتحديث أساليب التعليم، وقيام كل طرف بدوره لتحقيق ما نصبو إليه جميعًا من مستقبل أفضل يليق بمكانة مصر وشعبها.


انضمام مدرستين جديدتين لمنظومة المدارس المصرية اليابانية 

أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، ممثلة في وحدة المدارس المصرية اليابانية، عن فتح مدرستين جديدتين بمحافظتي الوادي الجديد (مدينة الخارجة) وجنوب سيناء (بمدينة شرم الشيخ)، بداية من العام الدراسي المقبل 2021/2020.
Advertisements
Advertisements
Advertisements