ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الحكم على روسيين بالسجن لاعتدائهما على مشجع إنجليزي بفرنسا

الإثنين 14/ديسمبر/2020 - 07:21 م
شرطة مكافحة الشغب
شرطة مكافحة الشغب الفرنسية تعتني بمشجع إنجلترا أندرو باش
Advertisements
على صالح
حكم على رجلين روسيين اليوم، الاثنين، بالسجن ثلاث سنوات وعشر سنوات بتهمة هجوم وحشي على مشجع إنجليزي لكرة القدم في بطولة أوروبا 2016 في فرنسا. 

ويواجه المواطن الروسي ميخائيل إيفكين، حكمًا بالسجن ثلاث سنوات، وحُكم على بافيل كوسوف بالسجن الأطول لدوره في الضرب الذي ترك البريطاني أندرو باش مع إصابة في الدماغ.

وقال محاميه جوليان بينيلي لوكالة فرانس برس، إن كوسوف، الذي اعتقل منذ اعتقال الرجلين في ألمانيا في فبراير 2018، سيتم الإفراج عنه "من الآن وحتى نهاية الأسبوع'' ، بينما يعود كوسوف إلى السجن.

واتهم كوسوف (34 عاما) بإلقاء أول لكمة على باشي البالغ من العمر 55 عاما في أعمال العنف التي اندلعت قبل مواجهة إنجلترا مع روسيا في مرسيليا في 11 يونيو 2016.

ولا يتذكر باش، من بورتسموث في جنوب إنجلترا، الأحداث وكان أضعف من أن يحضر المحاكمة. 

كان نجله هاري في المحكمة في اليومين الافتتاحيين للمحاكمة.

وقال الادعاء، الذي دعا إلى السجن لمدة تتراوح بين 14 و 15 عاما كحد أقصى لكوسوف، إن الروس جزء من مجموعة تضم حوالي 150 رجلا، كثير منهم تلقوا تدريبات في فنون الدفاع عن النفس.

ووصف المدعي العام كريستوف رافين التهمة بأنها "غارة كوماندوز شبه عسكرية".

قال رافين: "لا، لم يكن دفاعًا مشروعًا عن النفس، لقد كان استخدامًا غير شرعي للقوة ضد أندرو باش".

وقد عُرضت على المحكمة صور بالفيديو، بما في ذلك إذاعات من قناة روسيا اليوم ولقطات مصورة من قبل إيفكين.

ولم يضرب إيفكين، ثاني مشجع لسبارتاك موسكو في قفص الاتهام. 

ثم شوهد كوسوف وهو يلكم باشي من الخلف في مؤخرة رأسه، وهي ضربة أدت إلى سقوط باشي، مثل دمية خرقة، ووجهه أولًا إلى الأرض دون محاولة حماية نفسه.

قال الخبير الطبي ميشيل بلان، الذي فحص باش في عام 2018، إن الضرر الذي لاحظه خلال المحاكمة كان "متماشيا مع السقوط من ارتفاع ثمانية أمتار''.

ومع ذلك، قال بلان أيضًا إن الضربة التي وجهها كوسوف "لا يمكن أن تسبب كسرًا في الجمجمة" مثل الذي يظهر "مع نزيف دماغي كبير".

وقال: "ربما تسبب ذلك في انقطاع دماغ الضحية، مثل ضربة قاضية في الملاكمة، أو ماس كهربائي".

ولا تزال الأسئلة تدور حول تورط مهاجم ثالث، وهو شاب يرتدي سروالًا قصيرًا بلون كاكي وقميصًا خفيفًا، شوهد وهو يلقي لكمة وحشية بينما الضحية مستلقية بلا حراك على الأرض.

وتم إخفاء وجه المهاجم بقناع جراحي ولم يتم التعرف عليه مطلقًا.

وتم القبض على كوسوف وإيفكين أثناء سفرهما عبر ألمانيا بعد مباراة سبارتاك موسكو في بلباو في فبراير 2018، بعد 20 شهرًا من تعرض باش لإصابات غيرت حياته.
Advertisements
Advertisements