ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

النيران وصلت عنان السماء| تفاصيل مرعبة ومأساوية بانفجار ناقلات النفط في أفغانستان.. صور وفيديو

الأحد 14/فبراير/2021 - 08:33 م
صدى البلد
Advertisements
حسام رضوان
وقع ظهر يوم أمس السبت، انفجار مروع على حدود "إسلام قلعة" بأفغانستان ، ما أدى إلى إصابة 17 شخصًا وخسائر مالية ضخمة. 

وبحسب يونس غازي زادة، رئيس غرفة التجارة والاستثمار في هرات، فقد اشتعلت النيران في حوالي 500 ناقلة ، وتقدر الأضرار التي لحقت بالتجار بحوالي 40 إلى 50 مليون دولار. وقال المتحدث باسم حاكم هرات جيلاد فرهاد لموقع "إيران واير" إن الحريق نجم عن "خطأ بشري".

كان انفجار ناقلات النفط والغاز شديدًا لدرجة أن الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء الأمريكية (ناسا) أعلنت أن أقمارها الصناعية سجلت ألسنة اللهب في الفضاء. 

وقع الانفجار الأول عند الساعة 1:10 ظهرا، والثاني عند الساعة 2:42 ظهرًا، وبحسب المعلومات التي كشف عن المسؤولون الأفغان حتى الآن، أصيب 17 شخصا بالإضافة إلى حريق الشاحنات، كما أسفر الحريق عن تدمير منشأة جمركية حدودية، (قلعة الإسلام) وسرقة أجزاء منها.

أكد  نائب رئيس غرفة التجارة والاستثمار في هرات أحمد سيد صديقي أن حوالي 500 ناقلة نفط وغاز اشتعلت فيها النيران. ويقدر أن الحريق تسبب في أضرار تصل إلى 50 مليون دولار. في غضون ذلك، تكبد أصحاب ناقلات البضائع خسائر فادحة جراء هذا الحريق. كان سعر العديد من هذه الناقلات أعلى من البضائع المستوردة.

من ناحية أخرى، خلقت هذه الحادثة مشكلة في توريد المواد الخام لمدينة هرات الصناعية. يتم نقل معظم المواد الخام لهذه المدينة من إيران وحدود "دوغارون". لذلك نظم الصناعيون في هرات يوم الأحد 17 فبراير احتجاجا على مدخل المدينة الصناعية. وأفادوا بأن النيران أحرقت ودمرت عشرات الصهاريج التي تحمل بضائع.

وبحسب توريالي غوثي، نائب مدير غرفة هرات للصناعات والمناجم، فإن فقدان المواد الخام التي يحتاجها الصناعيين من المرجح أن يسبب مشاكل في إنتاج السلع في المدينة الصناعية: "حوالي 50٪ من المواد الخام لمصانعنا في هرات مستوردة من إيران. "لكن النيران اشتعلت في عشرات السيارات [السيارات] من المواد الخام ونحن نواجه نقصًا في المواد الخام".

تُعرف هرات بأنها المركز الاقتصادي لأفغانستان. تظهر الإحصاءات من المسؤولين في غرفة الصناعات والمناجم في هرات أن هناك أكثر من 400 مصنع صناعي في منطقة هرات الصناعية.

لكن أصحاب الناقلات والصنادل في هرات يعتقدون أن أحد أسباب هذا الضرر الجسيم هو مسؤولي الجمارك في "اسلام قلعه". لأن الصهاريج تمت مصادرتها لعدة أسابيع. في مقابلة مع إيران واير ، شهد بعض مالكي الصنادل والناقلات بابتزاز ورشوة مسؤولي الجمارك.

غلام حيدر هو أحد أصحاب صهاريج البضائع في هرات. في مقابلة مع إيران واير، أوضح أنه قد مر حوالي 20 يومًا منذ أن تم إيقاف وارداته من إيران في جمارك إسلام قلعة. كلفت شاحنته 30 ألف دولار: "الرشوة والابتزاز مرتفعان في جمارك اسلام قلعه في هرات. وأضاف "إذا لم ندفع رشاوى للجمارك والقوات الأفغانية، فلن نتمكن من الإفراج عن البضائع".

"بصير" مالك آخر لناقلات محترقة دمرت شاحناته الثلاث التي تحمل بضائع مستوردة من إيران بالكامل. قدر الضرر بنحو 95 ألف دولار: "يدعي محافظ هيرات أنه احتواء الحريق في 'إسلام قلعة'. كيف يشتعل هذا العدد من شاحنات الناس؟كانت إدارة الأزمة كارثية، ومن ناحية أخرى، تسببت نفس الابتزازات والرشاوى في جمارك هرات في تدميرنا".

في غضون ذلك ، طالب أصحاب الناقلات مرارًا وتكرارًا بتعويضات من الحكومة الأفغانية ، بحجة أن الحريق طال أمده واتسع بسبب نقص المرافق. في غضون ذلك، طلب حاكم هرات سيد وحيد قتالي المساعدة من رجال الإطفاء الإيرانيين، وتم إرسال عدة مجموعات إلى الحدود. لكن مسؤولا أفغانيا، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، قال إن فرق الإطفاء الإيرانية وصلت متأخرة وغير قادرة على التصرف بشكل فعال.

ووردت أنباء عن نشر طائرة إطفاء إيرانية لاحتواء الحريق، وهو ما نفاه المسؤول الأفغاني، موضحًا أنه حتى قوات الناتو لم تتعاون في السيطرة على الحريق.

وقال عزيز، مواطن أفغاني في جمارك 'اسلام قلعه' احترقت شاحنتاه في النار. "دمرت حياتنا"، مضيفًا أنه خسر نحو 50 ألف دولار في ناقلاته. نهب الناس جميع المواد التي لم يتم حرقها داخل السيارات. أعتقد أن الضرر أكبر بكثير مما قالوا".

 توجه فريق تحقيق من مكتب محافظ هرات إلى "قلعة الإسلام" للإبلاغ عن مقدار الضرر الدقيق. كما أدى الحريق إلى قطع واردات الكهرباء من إيران إلى هرات. وقال ممثل عن شركة الكهرباء الوطنية في هرات إنه تم إرسال فريق فني لإصلاح أعمدة الكهرباء المستوردة وأنه سيتم استئناف الكهرباء قريبًا.

تسبب الفساد وسوء إدارة الأزمات ونقص المرافق والاستعداد الكافي في أضرار جسيمة؛ من حرق الأدوات والبضائع إلى النهب والتجار الذين يقولون الآن إن حياتهم قد دمرت. ليس من الواضح ما إذا كانت الحكومة الأفغانية ستقبل تعويض الضحايا. لكن الآن، يعتقد أصحاب الصنادل والناقلات أن مهمة الحكومة هي حمايتهم.

النيران وصلت عنان السماء| تفاصيل مرعبة ومأساوية بانفجار ناقلات النفط في أفغانستان.. صور وفيديو
النيران وصلت عنان السماء| تفاصيل مرعبة ومأساوية بانفجار ناقلات النفط في أفغانستان.. صور وفيديو
النيران وصلت عنان السماء| تفاصيل مرعبة ومأساوية بانفجار ناقلات النفط في أفغانستان.. صور وفيديو
النيران وصلت عنان السماء| تفاصيل مرعبة ومأساوية بانفجار ناقلات النفط في أفغانستان.. صور وفيديو
النيران وصلت عنان السماء| تفاصيل مرعبة ومأساوية بانفجار ناقلات النفط في أفغانستان.. صور وفيديو
النيران وصلت عنان السماء| تفاصيل مرعبة ومأساوية بانفجار ناقلات النفط في أفغانستان.. صور وفيديو
النيران وصلت عنان السماء| تفاصيل مرعبة ومأساوية بانفجار ناقلات النفط في أفغانستان.. صور وفيديو
النيران وصلت عنان السماء| تفاصيل مرعبة ومأساوية بانفجار ناقلات النفط في أفغانستان.. صور وفيديو
النيران وصلت عنان السماء| تفاصيل مرعبة ومأساوية بانفجار ناقلات النفط في أفغانستان.. صور وفيديو
Advertisements
Advertisements
Advertisements