ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أوهام أردوغان.. لماذا هدد الرئيس التركي بقطع العلاقات مع أمريكا؟

الإثنين 15/فبراير/2021 - 10:41 م
اردوغان وبايدن
اردوغان وبايدن
Advertisements
على صالح
انتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الإثنين، رد الولايات المتحدة على مقتل 13 رهينا تركيًا في شمال العراق على يد مسلحين أكراد في اليوم السابق، قائلًا إنه لم يكن قويًا بما يكفي.

وادعت تركيا أن حزب العمال الكردي، المعروف أيضًا باسم حزب العمال الكردستاني، أعدم الرهائن في كهف في المنطقة الكردية بالعراق، ما أثار غضب الحكومة التركية.

وأصدرت وزارة الخارجية الأمريكية بيانًا نددت فيه بالعملية لكنها أشارت إلى أن دور حزب العمال الكردستاني لا يزال مؤكدًا.

وقال البيان "نقف مع تركيا حليفتنا في الناتو ونقدم تعازينا لأسر الذين فقدوا في القتال الأخير"

وأضاف "إذا تأكدت أنباء مقتل مدنيين أتراك على يد حزب العمال الكردستاني، منظمة إرهابية، فإننا ندين هذا العمل بأشد العبارات الممكنة".

واعتبر أردوغان البيان على أنه عدم دعم من إدارة بايدن وهدد بإنهاء العلاقة بين البلدين.

وقال أردوغان إن تركيا قتلت 42 إرهابيا في مخابئهم وكهوفهم خلال المرحلة الأولى من عملية Claw-Eagle 2 في شمال العراق. 

وأضاف "إذا كانت الولايات المتحدة تريد مواصلة تحالفنا عالميًا وفي حلف شمال الأطلسي ، فعليك إذن التوقف عن الوقوف إلى جانب الإرهابيين".

وتابع أن "دماء الأبرياء الذين استشهدوا في شمال العراق ملقاة على أيدي كل من يدافع عن إرهابيي حزب العمال الكردستاني ويؤيدهم ويتعاطف معهم".

علاقة الولايات المتحدة بحزب العمال الكردستاني معقدة، حيث تعتبر تركيا حليفتها المسلحين جماعة إرهابية لكنها قادت أيضًا قوات سوريا الديمقراطية التي ساعدت الجنود الأمريكيين على هزيمة تنظيم داعش هناك.

واحتدم الصراع التركي الكردي منذ ما يقرب من 40 عامًا وغالبًا ما يختبر علاقة تركيا بالولايات المتحدة. 

ويسيطر الأكراد على جيوب من الأراضي في سوريا بالقرب من الحدود التركية ويأملون في بلدهم، وهو ما ترفضه تركيا.

وطمأن وزير الخارجية أنطوني بلينكين أنقرة، اليوم الاثنين، بأن واشنطن تلقي باللوم على حزب العمال الكردستاني في إعدام 13 تركيًا مختطفًا في شمال العراق، بعد أن وصفت تركيا بيانًا أمريكيًا سابقًا بشأن عمليات القتل بأنه "مزحة".

وقالت تركيا، الأحد، إن مسلحين من حزب العمال الكردستاني المحظور أعدموا الأسرى، بمن فيهم أفراد من الجيش والشرطة الأتراك، وسط عملية عسكرية ضد الجماعة.

وقالت الولايات المتحدة مساء الأحد إنها تقف إلى جانب تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي وإنها تدين القتل إذا تأكدت أن المسؤولية تقع على عاتق حزب العمال الكردستاني.

وغضبت تركيا، بالفعل من شراكة واشنطن مع المقاتلين الأكراد في سوريا المجاورة ، من شروط البيان واستدعت السفير الأمريكي في أنقرة يوم الاثنين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم الاثنين ، "أكد بلينكين وجهة نظرنا بأن إرهابيي حزب العمال الكردستاني يتحملون المسؤولية".

ولم يذكر برايس ما إذا كانت المكالمة جاءت ردًا على استدعاء تركيا للسفير الأمريكي. 

وكانت مكالمة بين كبار الدبلوماسيين في البلدين متوقعة منذ أسابيع.

وكانت المكالمة هي الأولى بين بلينكين ونظيره التركي، بعد أربعة أسابيع تقريبًا من تولي الرئيس جو بايدن منصبه. 

ولم يتحدث بايدن بعد مع أردوغان، وهو تأجيل فسره البعض على أنه ازدراء لحليف مهم.

وانتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في وقت سابق يوم الاثنين، واشنطن التي صنفت حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية لكنها نشرت قوات أمريكية إلى جانب مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا. 

وتعتبر أنقرة أن وحدات حماية الشعب مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بحزب العمال الكردستاني.

كما اشتكى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الاثنين من الصمت الدولي على الحادث الارهابي قائلا "الدول التي من المفترض أنها تدعي محاربة الإرهاب" ، مضيفًا أنها تحاول "إخفاء" القضية "بحالات" شرط ".

ومنذ انتخاب الرئيس الامريكي جو بايدن العام الماضي، قالت تركيا مرارًا وتكرارًا إنها تريد تحسين العلاقات المتوترة مع الولايات المتحدة، لكن دعم واشنطن لوحدات حماية الشعب لا يزال نقطة خلاف كبيرة.

وقال أردوغان إن أنقرة ستواصل عملياتها عبر الحدود في العراق ضد حزب العمال الكردستاني، الذي يشن تمردا منذ عقود في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية قتل فيه أكثر من 40 ألف شخص.

واضاف "إذا كنا معكم في الناتو، إذا أردنا مواصلة وحدتنا، فعندئذ سوف تتصرفون بإخلاص تجاهنا". 

وتابع "بعد ذلك ستقف معنا لا مع الإرهابيين".

واستطرد أنه لا يمكن لأحد أن ينتقد عمليات تركيا عبر الحدود في سوريا أو العراق بعد عمليات القتل، ويجب على الدول الاختيار بين تركيا والمسلحين.
Advertisements
Advertisements