ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

إيبولا القاتل.. عودة الوباء المرعب لأفريقيا تنذر بكارثة عالمية

الثلاثاء 16/فبراير/2021 - 01:38 م
مقبرة إيبولا في جمهورية
مقبرة إيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية عام 2019
Advertisements
محمد علي
أطلقت جمهورية الكونغو الديقراطية حملة لتطعيم الناس في الجزء الشرقي من البلاد بعد عودة ظهور وباء الإيبولا في المنطقة، وسط تحذيرات لمنظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، وفق ما ذكرت صحف دولية.



وأفادت جمهورية الكونغو الديمقراطية أن أربعة أشخاص أصيبوا بفيروس إيبولا منذ ظهوره مرة أخرى في منطقة بوتيمبو.

وبحسب المكتب الطبي ، فإن الطاقم الطبي في المنطقة حدد أول شخص أصيب بالمرض .

وتأتي هذه الأنباء بعد أيام فقط من إعلان دولة غينيا في غرب إفريقيا أنها تعرضت للكارثة.

وتنظر منظمة الصحة العالمية بقلق بالغ إلى كل حالة تفشٍ جديدة منذ عام 2016، وتعاملت مع أحدث تفشٍ في جمهورية الكونغو الديمقراطية على أنه حالة طوارئ صحية دولية.

وقال تحالف اللقاحات "جافي" إن التفشي الذي حدث بين عامي 2013 و2016 سرّع تطوير لقاح ضد الإيبولا، مع وجود مخزون عالمي للطوارئ يبلغ 500 ألف جرعة للاستجابة بسرعة لأي حالة انتشار للمرض في المستقبل.

وأدى تفشي فيروس إيبولا خلال أسبوعين - الأول في جمهورية الكونغو الديمقراطية والآن في غينيا - إلى إرسال فرق صحية تسعى جاهدة لاحتواء انتشار المرض الفتاك ، وتكثيف عمليات تتبع المخالطين والدعم الطبي للسلطات المحلية. 

أعلنت غينيا تفشي وباء الإيبولا في 14 فبراير بعد وفاة ثلاثة أشخاص ومرض أربعة آخرين في المناطق الريفية الجنوبية الشرقية من البلاد ،  وهو أول انتشار يتم الإبلاغ عنه في غرب إفريقيا منذ انتهاء وباء على مستوى المنطقة قبل خمس سنوات بعد أن أودى بحياة أكثر من 11000 شخص.

تضمنت الحالات الأولية في تفشي المرض الجديد في غينيا ممرضة في ريف جويكي توفيت في 28 يناير ، وكانت الحالات الست الأخرى المبلغ عنها لأشخاص حضروا جنازتها في 1 فبراير، وأخذوا العدوى نتيجة الدفن غير الآمن لها.

قالت كروتيكا كوبالي ، خبيرة الأمراض المعدية في الجامعة الطبية في ساوث كارولينا ، لصحيفة نيو هيومانيترين : "إن عودة ظهور الإيبولا في غينيا مخيبة للآمال للغاية لأن البلد والمنطقة يتعاملان بالفعل مع جائحة COVID-19 المستمر".

تقع بلدة جويكي على مقربة من حدود ليبيريا وسيراليون وكوت ديفوار ، وهو الأمر الذي يثير مخاوف من انتشار إقليمي محتمل للعدوى.

دعا الرئيس الليبيري "جورج وياه" السلطات الصحية في بلاده إلى "إشراك المجتمعات المحلية في البلدات والقرى المتاخمة لغينيا على الفور وزيادة تدابير مكافحة الإيبولا" ، حسبما قال مكتبه في بيان صدر في 14 فبراير. 

وبحسب ما ورد ، سافر رئيس سيراليون "جوليوس مادا بيو" إلى غينيا للتشاور مع الرئيس الغيني "ألفا كوندي".

تحملت غينيا وسيراليون وليبيريا العبء الأكبر من تفشي فيروس إيبولا في غرب إفريقيا 2014-2016 - والذي بدأ في غينيا - وأودى بحياة 11300 شخص.


تحذر وكالات الإغاثة الدولية من أن السرعة هي مفتاح الأهم في احتواء انتشار الفيروس ، ويقول الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر  والصليب الأحمر الغيني إن فرق تضم أكثر من 2500 متطوع تم تفعيل عملها في غينيا لتقديم المساعدة  تتبع المخالطين ، وتقديم الدعم النفسي ، وخدمات المياه ، والصرف الصحي.

وقال محمد مخير ، المسئول والخبير الدولي: "الوقت جوهري. ما لم تكن الاستجابة سريعة ، فمن المرجح أن تكون الآثار الصحية والاقتصادية والاجتماعية هائلة بالنسبة لملايين الأشخاص في بلد به نظام صحي ضعيف نسبيًا".

ينتشر الفيروس عن طريق سوائل الجسم المصابة، ويعتقد أنه يقفز من مضيف حيواني ، على الأرجح الخفافيش.

Advertisements
Advertisements
Advertisements