ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تستغرق 20 دقيقة .. البحوث الفلكية يصدر بيانا عن تعامد الشمس على أبو سمبل

الثلاثاء 16/فبراير/2021 - 09:24 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements
احمد الشاهد
تحتفل مصر ومحافظة أسوان بظاهرة تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني بمعبده الكبير بمدينة أبو سمبل ، يوم 22 من فبراير الجاري ، وقد أوضح المعهد القومي للبحوث الفلكية برئاسة الدكتور جاد القاضي رئيس المعهد العديد من المعلومات الهامة عن هذه الظاهرة الفرعونية الفريدة التى جسدها القدماء المصريون منذ آلاف السنين وتتمثل في النقاط الآتية :- 

اقرأ أيضا :

- تتعامد أشعة الشمس على "قدس الأقداس" بمعابد أبوسمبل مرتين كل عام 22 فبراير و22 أكتوبر.

- ‏تخترق أشعة الشمس الممر الأمامي لمدخل معبد رمسيس الثانى بطول 200 مترًا حتى تصل إلى قدس الأقداس.

- يتكون قدس الأقداس من منصة تضم تمثال الملك رمسيس الثانى جالسا وبجواره تمثال الإله رع حور أخته والإله آمون وتمثال رابع للإله "بتاح" .

- أن الشمس لا تتعامد على وجه تمثال "بتاح" الذى كان يعتبره القدماء إله الظلام .

- تستغرق ظاهرة تعامد الشمس 20 دقيقة فقط فى ذلك اليوم.

- ظاهرة تعامد الشمس كان يحتفل بها قبل عام 1964 يومى 21 فبراير و21 أكتوبر، ومع نقل المعبد إلى موقعه الجديد، تغيير توقيت الظاهرة إلى 22 فبراير و22 أكتوبر .


- تعرض معبد أبو سمبل عقب بناء السد العالي للغرق نتيجة تراكم المياه خلف السد العالى وتكون بحيرة ناصر، وبدأت الحملة الدولية لإنقاذ آثار أبو سمبل والنوبة ما بين أعوام 1964 و1968، عن طريق منظمة اليونسكو الدولية بالتعاون مع الحكومة المصرية، بتكلفة 40 مليون دولار .

- نقل المعبد عن طريق تفكيك أجزاء وتماثيل المعبد مع إعادة تركيبها فى موقعها الجديد على ارتفاع 65 مترًا أعلى من مستوى النهر، وتعتبر واحدة من أعظم الأعمال فى الهندسة الأثرية.

- معابد أبو سمبل تم اكتشافها فى الأول من أغسطس عام 1817، عندما نجح المستكشف الإيطالى جيوفانى بيلونزى، فى العثور عليها ما بين رمال الجنوب.

- شيد الملك رمسيس الثانى معبده الكبير فى أبو سمبل، وشيد بجواره معبدًا لمحبوبته زوجته الملكة نفارتارى.

ويقوم المعهد بتقديم محاضرات عامة لهذه الاحتفالية كما في البرنامج التالى والتي تهدف إلى إثراء الحدث علميًا بإقامة فعالية علمية احتفاءً بما قدمه الأجداد في مجال علم الفلك والهندسة والمعمار .

وكذلكالاستفادة العلمية بتسجيل بعض الأرصاد الخاصة بالحدث والمتعلقة ببعض الظواهر الاخرى التي تقع ضمن المجالات البحثية للمعهد ، والعمل على الإسهام في التوعية الفلكية للمواطنين المهتمين بعلوم الفلك والآثار والمعمار وكذلك عوام المواطنين .


جدير بالذكر ، إن معبد أبو سمبل هو أكبر معبد منحوت في الصخر في العالم ، ويعتبر آية في العمارة والهندسة القديمة ، فقد نحت في قطعة صخرية على الضفة الغربية للنيل في موضع غاية في الجمال.

 وهناك أدلة على أن أصل الفكرة في تشييد معبد في أبي سمبل كانت لسيتي الأول ولا شك أن جزءًا كبيرًا من الداخل كان قد نحت قبل أن يعتلي رمسيس الثاني العرش ولكن إلي أي مدى كان سيتي مسئولًا عن الشكل الأخير وخاصة الواجهة فهذا ما لا نعرفه حتى الآن ،  و لا يرجع رمسيس أي فضل لمن سبقوه، والغرض من المعبد ومكانه هو عبادة الشمس . 

Advertisements
Advertisements